أمراض الجهاز الهضمي

التغوط الأسود والدموي وما هي اسبابه وطرق العلاج

التغوط الأسود والدموي

التغوط الأسود والدموي تعتبر الميلينا هي البراز الأسود الذي يحدث عادة نتيجة نزيف الجهاز الهضمي العلوي، ويكون له لون مميز ورائحة كريهة، وهذا بسبب التغيرات التي تصيب الدم النازف في القناة الهضمية بواسطة الإنزيمات المعوية.

ويحدث نزيف الجهاز الهضمي العلوي نتيجة عدد من الأسباب، أكثرها شيوعًا هي مرض القرحة الهضمية وأمراض الكبد وسرطان المعدة.

أما الهيماتوكيزيا فهو وجود نزيف على شكل دماء حمراء وغير متحللة في البراز، وقد يختلط هذا الدم مع البراز أو يخرج بشكل منفصل، وتحدث الهيماتوكيزيا نتيجة حدوث نزيف في القناة الهضمية السفلية، مثل القولون أو المستقيم.

كل من الميلينا والنزيف الدموي هي أعراض تنتج عن الكثير من الحالات، بعض هذه الحالات خطيرة، لذلك من المهم المتابعة مع طبيبك على الفور إذا لاحظت وجود دم في برازك.

اعراض التغوط الأسود والدموي

التغوط الدموي (الهيماتوكيزيا)

عادة ما يكون لون الهيماتوكيزيا أحمر ساطع، ويرجع سبب حدوثه إلى وجود نزيف في القولون، وبذلك يقطع الدم مسافة قليلة ومدة قصيرة، لذلك نلاحظ أنه لم يتحلل بفعل انزيمات القناة الهضمية، وقد تلاحظ أنه مختلط مع البراز، وقد يخرج أيضًا بشكل منفصل.

بالإضافة إلى وجود بعض الأعراض الأخرى التي قد تصاحب التغوط الدموي ومنها:

  • الإسهال.
  • تغيير في عادات الأمعاء.
  • وجع البطن.
  • الحمى.
  • فقدان الوزن.

الميلينا أو البراز الأسود

هو براز أسود قاتم يسهل تمييزه عن اللون الأحمر الأكثر إشراقًا المرتبط بالدم، عادة ما يكون البراز أسود، على غرار الحبر من قلم حبر جاف أسود، وقد يصاحبه أيضا الإحساس باللزوجة.

هذا الدم أغمق لأنه يجب أن يقطع مسافة بعيدة في الجهاز الهضمي ويمضي فيه وقت أطول، وحين وصول هذا الدم إلى فتحة الشرج، يكون قد تم إزالة الأكسجين منه، مما يزيل لونه الأحمر الفاتح، وقد يصاحب الميلينا تقيؤ الدم.

اسباب التغوط الأسود والدموي

في حين أن كلاً من التغوط الدموي والميلينا يسببان دم في البراز، إلا أن لكل منهما أسباب محتملة مختلفة.

التغوط الدموي

يمكن أن تسبب العديد من الأمراض حدوث نزيف في الجهاز الهضمي السفلي، بما في ذلك:

الميلينا

سبب الميلينا هو النزف أعلى في الجهاز الهضمي. قد يكون هذا بسبب:

  • القرحة الهضمية، هي السبب الأكثر شيوعًا للميلينا.
  • دوالي المعدة أو دوالي المريء.
  • التهاب المعدة.
  • سرطان المعدة.
بعض الأطفال حديثي الولادة لديهم ميلينا من ابتلاع الدم أثناء الولادة.

المظاهر السريرية

الحقائق الأساسية التي يجب التأكد من تاريخها هي:

  • لون البراز: يشبه القطران، ولزج.
  • الأعراض المرتبطة مع الدم مثل: آلام في البطن، أو تاريخ من عسر الهضم، عسر البلع أو اضطراب البلع.
  • التاريخ الطبي: بما في ذلك التدخين والكحول، ومرض التهاب الأمعاء.
  • تاريخ الدواء: استخدام المنشطات، مضادات الالتهاب (NSAID)، مضادات التخثر، أو أقراص الحديد.

تشخيص التغوط الأسود والدموي

يمكن التمييز بين الميلينا والتغوط الدموي الهيماتوكيزيا ببساطة من خلال النظر في عينة البراز، ومن ثم تحديد الفحوصات الضرورية.

الاختبارات الروتينية:

  • فحص الدم الروتيني واختبارات تخثر الدم.
  • اختبارات وظائف الكبد: قد تكشف عن تلف الكبد الأساسي كسبب محتمل.
  • انخفاض في الهيموغلوبين وارتفاع في نسبة اليوريا: إلى نسبة الكرياتينين: يعتبر مؤشراً على نزيف الجهاز الهضمي العلوي.

التغوط الدموي

إذا كنت مصابًا بالتغوط الدموي، فمن المحتمل أن يبدأ طبيبك بالتنظير، ويتم عن طريق إدخال أنبوب صغير مع الكاميرا من خلال المستقيم، وتصوير لمسار الجهاز الهضمي السفلي، حتى يتمكنوا من تحديد مصدر الدم، وأثناء الإجراء قد يتم أخذ عينة من الأنسجة الصغيرة لإجراء اختبارات إضافية.

تشمل الاختبارات الأخرى المستخدمة لتشخيص سبب الهيماتوشيا ما يلي:

  • تنظير الأمعاء: ستبتلع كبسولة صغيرة تحتوي على كاميرا تنتج صورًا للجهاز الهضمي.
  • أشعة الباريوم: سيطلب منك طبيبك ابتلاع مادة مغايرة تسمى الباريوم، وقد يدخلونه أيضًا في المستقيم، وسيساعد ذلك على ظهور الجهاز الهضمي على الأشعة السينية.
  • مسح النويدات المشعة: يتم حقن كمية صغيرة من المواد المشعة في الوريد بينما يراقب طبيبك تدفق الدم عبر الكاميرا.
  • تصوير الأوعية: يتضمن ذلك حقن صبغة في الوريد لجعل الأوعية الدموية مرئية على الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية.
  • شق البطن: هذا اختبار أكثر توغلاً ينطوي على فتح البطن جراحياً للعثور على مصدر النزيف.

الميلينا

سوف يستخدم الطبيب اختبارات مماثلة لما سبق ذكره بهدف تشخيص السبب الكامن وراء الميلينا، ويمكنهم أيضًا استخدام:

  • تنظير المريء والمعدة والأمعاء (EGD): يتم إدخال أنبوب صغير به كاميرا وضوء متصل به من خلال فمك وأسفل المريء، سيساعد ذلك طبيبك على التحقق من وجود علامات نزيف أعلى في الجهاز الهضمي.
  • اختبار الدم أو البراز أو التنفس: قد يطلب طبيبك عينة من البراز، أو يأخذ عينة من الدم، أو يحدد موعدًا لاختبار التنفس للتحقق من وجود علامات الإصابة بجرثومة المعدة (هيليكوباكتر بيلوري).

علاج التغوط الأسود والدموي

عادةً ما يكون لدموية البراز والميلينا أسباب مختلفة، ولكن علاجاتها متشابهة، سيبدأ طبيبك بالتركيز على وقف النزيف.

قد يستخدم طبيبك واحدًا أو أكثر من العلاجات التالية، اعتمادًا على مصدر النزيف:

  • مسبار حراري بالمنظار: والذي يعمل على حرق الأوعية الدموية أو الأنسجة التي تسبب القرحة.
  • مقاطع بالمنظار: هذه يمكن أن تغلق الوعاء الدموي النازف أو أي مصدر آخر للنزيف في الأنسجة في الجهاز الهضمي.
  • الحقن بالمنظار: سيقوم الطبيب بحقن سائل بالقرب من مصدر النزيف الذي بدوره سيوقف تدفق الدم.
  • الانصمام الوعائي: تتضمن هذه التقنية حقن الجسيمات في الأوعية الدموية المصابة.
  • الحقن الداخلي السيري أكريلي بالمنظار: سوف تتلقى حقنة بالقرب من المنطقة المصابة التي تحتوي على غراء خاص لوقف النزيف في الأوردة الموسع في معدتك.
  • ربط الفرقة: يتضمن هذا الإجراء وضع أشرطة مطاطية صغيرة حول البواسير أو الأوردة المنتفخة (دوالي المريء) لقطع إمدادات الدم، مما سيجعلها تجف وتسقط.

ومن الأفضل التحدث إلى طبيبك إذا لاحظت أي علامات دم في البراز.

المصادر

  • Ana Gotter (2018) What’s the Difference Between Hematochezia and Melena?, Available at: https://www.healthline.com/health/hematochezia-vs-melena (Accessed: 25/12/2019).
  • Ash Sharma (2019) Melena, Available at: https://teachmesurgery.com/general/presentations/melena/ (Accessed: 25/12/2019).
السابق
اسباب كثرة التبول لدى البالغين وعوامل الخطر الشائعة
التالي
الغذاء والسرطان: هل يؤثر نظامي الغذائي على فرصة الإصابة بالسرطان؟

اترك تعليقاً