الفحوصات المخبرية

فحص غازات الدم ودواعي إجراء تحليل غازات الدم وتفسير نتائجه

فحص غازات الدم

يُعد فحص غازات الدم (تحليل تشبع الأكسجين) من أهم الفحوصات التي تحدد كمية الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم.
فعند التنفس، تقوم الرئتين بأخذ الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون فيما يُعرف بعملية (الشهيق والزفير)، فإذا كان هناك خلل في مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم، فقد يعني ذلك أن الرئة لا تعمل بكفاءة.
ويستطيع الطبيب أيضًا التحقق من خلال فحص غازات الدم من توازن الأحماض والقواعد، المعروفة باسم توازن الأس الهيدروجيني pH balance في الدم، وإثبات أي خلل في ذلك التوازن سواء بالزيادة أو النقصان، أنَ هناك مشكلة في الرئتين أو الكليتين.

فحص غازات الدم

يتم إجراء ذلك الفحص للتحقق من مدى كفاءة الرئتين وقياس توازن الحمض والقاعدة في الدم، ويشتمل الفحص عادةً على الكميات الآتية:

  1. مستوى غاز الأكسجين: أي يقيس كمية الأكسجين في الدم.
  2. تشبع الأكسجين: أي يقيس كمية الهيموغلوبين في الدم، الذي يُعتبر من أهم بروتينات خلايا الدم الحمراء ويحمل الأكسجين من الرئة إلى باقي أجزاء الجسم.
  3. الضغط الجزئي للأكسجين: أي يقيس ضغط الأكسجين المذاب في الدم، وهذا يساعد في الكشف عن كفاءة سير انتقال الأكسجين من الرئتين إلى مجرى الدم.
  4. الضغط الجزئي لثاني أكسيد الكربون: أي يقيس كمية ثاني أكسيد الكربون في الدم.
  5. درجة الحموضة: أي يقيس توازن الأحماض والقواعد في الدم.

دواعي إجراء تحليل غازات الدم

هناك العديد من مسببات إجراء الفحص، مثل:

  • وجود مشكلة في عملية التنفس.
  • غثيان وتقيؤ مستمر.
  • العلاج لأحد أمراض الرئة، مثل مرض الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن أو التليف الكيسي، حيث يُساعد الفحص في معرفة ما إذا كان العلاج فعال أم لا.
  • إصابة بالغة في الرأس أو الرقبة.
  • تناول كمية كبيرة من المخدرات.
  • للتأكد من مستويات الأكسجين لمن يستخدم بخاخات الأكسجين للعلاج.
  • التسمم بأول أكسيد الكربون.
  •  استنشاق الدخان.
  • فحص المولود الجديد إذا كان يعاني من صعوبة في التنفس.

كيفية عمل فحص غازات الدم

عادةً تؤخذ عينة دم من الشريان، لأن الدم الشرياني يحتوي على مستويات أكسجين أعلى من الدم الوريدي، سواء من شريان داخل الرسغ أو شريان في الكوع أو في الفخذ، أما المواليد الجدد فتُؤخذ العينة من كعب الطفل أو الحبل السري، وسُيخبرك الطبيب عن أي استعدادات مسبقة قد يتطلبها الفحص، ثم يقوم الطبيب بإدخال الإبرة وسحب الدم ثم ممارسة الضغط على مكان أخذ العينة لمدة 5-10 دقائق.

هناك خطر ضئيل للغاية بعد إجراء الفحص، كحدوث النزيف أو الكدمات في مكان سحب العينة، وعلى الرغم من أن المشاكل نادرة لكن يجب تجنب رفع الأجسام الثقيلة لمدة 24 ساعة بعد الفحص.

تفسير نتائج فحص غازات الدم

إن كانت مستويات الأكسجين غير طبيعية، فقد يعني ذلك:

  • عدم الحصول على كمية كافية من الأكسجين.
  • عدم القدرة على إخراج ثاني أكسيد الكربون بشكل جيد.
  •  خلل في توازن الأحماض والقواعد.

وهذه الحالات يُمكن أن تكون علامة مُصاحبة على وجود مرض معين في الرئة أو الكلى، مع العلم أنه لا يمكن للفحص تأكيد أو تشخيص ذلك، ولكن إذا كانت النتائج غير طبيعية فسوف يقوم الطبيب بطلب العديد من الفحوصات لتأكيد أي شكوك أو استبعادها.

المصادر

السابق
فحص هرمون مخزون المبيض (البويضات)
التالي
كيف يتم التحول من العلاج الشخصي إلى العلاج عبر الإنترنت في ظل أزمة فيروس كورونا

اترك تعليقاً