أمراض الغدد والسكري

اسباب السكري وأنواعه وأهم الأعراض المرافقة

Diabetes causes

مرض السكري مرض مزمن يحدث عندما يكون هناك خلل في مستويات هرمون الأنسولين، من الممكن أن ينتج عنه المخاطر العديدة، ولكنها نادرة الحدوث عند معرفة اسباب السكري وطبيعة المرض وعند السيطرة عليه.

تعرف معنا أكثر من خلال هذا المقال على طبيعة وأنواع واسباب مرض السكري وعوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة به.

ما هو مرض السكري

مرض السكري واسبابه لها صلة بحدوث اضطرابات تكون نتيجتها عدم قدرة الجسم على المحافظة على المستويات الطبيعية لـهرمون الأنسولين وبالتالي تختل نسبة الجلوكوز في الدم.
يقوم الجسم بتكسير ما نتناوله من كربوهيدرات إلى جزيئات سكر (جلوكوز) ومن ثم تستقر هذه في الدم، ليقوم هرمون الأنسولين بعد ذلك على نقل السكر إلى الخلايا لاستخدامها في إنتاج الطاقة أو تخزينها على شكل جلايكوجين لاستخدامه عند الحاجة، وبالتالي حدوث اضطرابات تؤثر على هرمون الأنسولين ينتج عنه ارتفاع السكر في الدم.
يتم إنتاج الأنسولين من قبل خلايا بيتا في البنكرياس، وعند عدم قدرته على إنتاجه، أو إذا كان ينتجه بكمية قليلة جداً، أو عند فقدان الجسم الاستجابة له يحدث مرض السكري.

أنواع مرض السكري

نذكر فيما يلي الأنواع الأكثر شيوعاً من مرض السكري:

  • مرض السكري من النوع الأول: يشكل 10 بالمئة من نسبة المصابين بمرض السكري، وتظهر أعراضه مبكراً عند الأطفال والشباب.
    هذا النوع من السكري يعد من أمراض المناعة الذاتية، حيث يقوم الجسم بمهاجمة خلايا البنكرياس المسؤولة عن إنتاج الأنسولين، ويتطور سريعاً حيث تظهر أعراضه خلال عدة أسابيع لأن البنكرياس يكون قد توقف تماماً عن إنتاج الأنسولين.
  • مرض السكري من النوع الثاني: وهو النوع الأكثر شيوعاً وأكثر حدوثاً مع التقدم بالعمر.
    يتعلق بحدوث مقاومة الأنسولين، أي أنه تفقد خلايا الكبد والعضلات القدرة على الاستجابة له بالشكل الصحيح، فيؤدي لارتفاع سكر الدم، لا تظهر الأعراض فجأة كما في النوع الأول من مرض السكري، بل تتطور على مدار فترة طويلة، وذلك بسبب أن خلايا البنكرياس شيئاً فشيئاً تفقد القدرة على إنتاج الأنسولين الكافي للتعامل مع كميات السكر، أو أن الجسم نفسه يصبح مع التقدم بالعمر غير قادر على الاستجابة لهرمون الأنسولين.
  • سكري الحمل: يصيب 4 بالمئة من النساء الحوامل.
    يحدث سكري الحمل بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث لدى المرأة الحامل، حيث تفرز المشيمة بعض الهرمونات مثل الكورتيزول والاستروجين التي تعيق عمل الأنسولين وتزيد من مقاومة الجسم له، فيؤدي إلى ارتفاع سكر الدم خلال فترة الحمل.

اسباب مرض السكري

اسباب مرض السكري تختلف وفقاً لأنواعه، ولكن بشكل عام هنالك العديد من العوامل البيئية والجينية وغيرها التي تؤدي للإصابة به.

اسباب السكري من النوع الأول:

ليس هنالك سبب واضح، ويعتقد أنه عبارة عن خليط من العوامل البيئية والجينية التي تؤدي إلى مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا البنكرياس.
نذكر هنا بعض العوامل التي قد يكون لها صلة بإحداثه:

  • التاريخ العائلي: تزداد فرصة الإصابة به إذا كان أحد الوالدين أو الإخوة مصاباً به.
  • عوامل بيئية: فمن الممكن التعرض لظروف معينة يكون لها دور في حدوث المرض.
  • عدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • عوامل جينية وبيئية.
  • وجود سموم في الطعام.

اسباب السكري من النوع الثاني:

  • العمر: يزداد خطر الإصابة كلما تقدم الإنسان في العمر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • قلة النشاط والخمول.
  • الوزن الزائد: وخاصة إذا كان في منطقة البطن، حيث أنه يزيد من فرصة حدوث مقاومة الأنسولين.
  • العِرق: حيث أن بعض المجموعات العرقية مثل الأفارقة والآسيويين والإسبانيين يزيد لديهم خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.
  • الإصابة سابقاً بسكري الحمل: ما يقارب نصف النساء اللواتي أصبن بسكري الحمل يتم تشخيصهم بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني خلال 15 عاماً، وأيضاً ولادة طفل يزن 4 كيلوغرامات أو أكثر يزيد من فرصة الإصابة وحتى وإن لم تعاني الأم من سكري الحمل.
  • الجينات.
  • متلازمة الأيض.
  • تعطل خلايا بيتا في البنكرياس.

اسباب الإصابة بسكري الحمل:

قد يحدث لأي أم أثناء فترة الحمل، ولكن هنالك بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة به:

  • المعاناة من السمنة والزيادة في الوزن من قبل الحمل.
  • الزيادة السريعة في الوزن أثناء الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • إذا كان عمر الأم أكثر من 25 سنة.
  • إصابة أحد أفراد العائلة بمرض السكري.
  • المعاناة من مقاومة الأنسولين أو مقدمات السكري.
  • متلازمة تكيس المبايض.

أعراض مرض السكري

الأعراض تختفي عند التعامل السريع والصحيح مع مرض السكري بنوعيه، ولكن نسبة السكر تعود للارتفاع إذا كان هناك إهمال للمرض ولم يتم السيطرة عليه.
أهم أعراض مرض السكري:

  • زيادة العطش.
  • كثرة التبول.
  • الجوع الشديد.
  • وجود الكيتونات في البول.
  • الإرهاق والتهيج وفقدان الوزن الغير مبرر.
  • اضطرابات في الرؤية.

هذه الأعراض تتفاقم سريعاً أي خلال عدة أيام أو أسابيع عند مرضى السكري من النوع الأول، حيث يتوقف البنكرياس تماماً عن إنتاج الأنسولين، بينما مرضى السكري من النوع الثاني؛ أعراضهم لا تظهر فجأة وإنما تتطور خلال سنوات عديدة ومن ثم تبدأ بالظهور.

التعامل مع السكري

التعامل الصحيح يكون عن طريق تجنب اسباب السكري وأيضاً ما يفاقم أعراضه بالإضافة إلى التدخل الطبي.

إذا كانت لديك أحد عوامل الخطر وكنت من الناس الذين لديهم فرصة في حدوث المرض، فإنه بالإمكان إحداث تغييرات في أسلوب حياتك لتتجنب حدوثه، هذه التغييرات تشمل تغيير نوعية الطعام وزيادة مستوى الحركة واتباع نظام رياضي معين، وأيضاً من المهم الحرص على الكشف باستمرار والمداومة على قياس نسبة السكر، تحدث مع طبيبك ليرسم لك نظاماً صحياُ تتبعه وأيضاً لتكون أكثر فهماً لحالتك الخاصة.

المصادر

السابق
عملية ربط المعدة: هل كل من أراد ربط المعدة يتم له ذلك؟

اترك تعليقاً