أمراض الجهاز الهضمي

مريء باريت: أسبابه، وأعراضه، وعلاج مريء باريت

حقائق سريعة حول مريء باريت

  • مريء باريت هي حالة مرضية تحدث كأحد مضاعفات الارتجاع المعدي المريئي المزمن.
  • تنتج حالة مريء باريت عن استبدال نسيج مشابه لنسيج بطانة الأمعاء بنسيج المريء الطبيعي.
  • 10-20% من مرضى الارتجاع المعدي المريئي يصابون بمريء باريت.
  • يتم تشخيص مريء باريت من خلال منظار المريء، وملاحظة وجود نسيج الأمعاء في الجزء السفلي للمريء.
  • يرتبط مريء باريت بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء.

ما هو مريء باريت

هي حالة مرضية يحدث فيها استبدال للنسيج المبطن للجزء السفلي من المريء حيث يحل مكانه نسيج مماثل لأنسجة بطانة الأمعاء.

تحدث هذه الحالة نتيجة تعرض المريء لحامض المعدة بشكل مزمن كما في مرض الارتجاع المعدي المريئي ويرتبط بارتفاع خطر الإصابة بسرطان المري (0.5% من حالات مريء باريت تصاب بسرطان المريء).

يختلف النسيج المبطن للقناة الهضمية تبعاً لظروف كل عضو والوظيفة التي يقوم بها، حيث يُبطن المريء نسيج طلائي حرشفي مكون من عدة طبقات من الخلايا، بينما يُبطن باقي القناة الهضمية (كالأمعاء) نسيج طلائي عمادي مكون من طبقة واحدة.

أسباب مريء باريت

لا يوجد سبب محدد لحدوث مريء باريت، لكن يحدث بنسبة كبيرة في مرضى الارتجاع المعدي المريئي.

يحدث غالبًا في الرجال أكثر من النساء بنسبة 1:2، ويشيع أكثر بعد عمر الخامسة والخمسين.

هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة به، مثل:

  • الذكور.
  • العرق الأبيض “القوقازي”.
  • العمر: أكبر من 55 سنة.
  • التدخين.
  • السمنة.
  • الإصابة بجرثومة المعدة.
  • إدمان الكحول.

أعراض مريء باريت

لا يحدث غالبًا أعراض خاصة بمريء باريت بعد تغير النسيج، لكن يصاحبه أعراض الارتجاع المريئي مثل:

  • حرقة المعدة.
  • صعوبة البلع.
  • آلام في الصدر.
  • غثيان وقيء
  • فقدان الوزن.

تشخيص مريء باريت

  • منظار المريء والمعدة: حيث يُظهر وجود نسيج الأمعاء في المريء والذي يظهر باللون الأحمر، بدلًا من النسيج الطبيعي للمريء الذي يظهر بلون وردي وأبيض.
  • الخزعة: يتم أخد عينة من النسيج المبطن للمريء ليتم فحصها بواسطة المجهر الالكتروني لتأكيد التشخيص، وتحديد درجة تغير النسيج.
ينصح بإجراء تنظير المريء للمرضى الذين بعانون من ارتجاع المعدي المريئي لأكثر من 5 سنوات، خاصة في عمر الخمسين، وذلك للكشف عن مريء باريت.

سرطان المريء

يزداد خطر الإصابة بسرطان المريء في حالة مريء باريت، وهناك بعض العوامل التي تُضاعف هذا الخطر مثل التدخين وشرب الكحول والسمنة.

يسبق السرطان حدوث خلل في نسيج المريء، حيث تنقسم الخلايا بصورة متسارعة وعشوائية وتظهر بشكل غير طبيعي.

يستدعي خلل التنسج هذا إجراء تنظير المريء وأخذ خزعة لفحصها من أجل الكشف المبكر عن التحول السرطاني.

وتتراوح درجة خلل التنسج ما بين:

  • عدم وجود خلل تنسج: يُجرى منظار المريء كل 2-3 سنوات.
  • خلل تنسج منخفض الدرجة: يُجرى منظار المريء كل ستة شهور لمدة سنة، ثم يجرى مرة كل سنة في حال كانت النتيجة سلبية.
  • خلل تنسج مرتفع الدرجة: يُظهر تغييرات غير طبيعية وشديدة في نسيج المريء، ويرتبط بخطر متزايد للسرطان، يُجرى منظار المريء كل 3 شهور، وقد يُنصح بإجراء جراحة لاستئصال النسيج المتضرر.

علاج مريء باريت

يهدف العلاج إلى:

  • علاج تلف نسيج المريء نتيجة الالتهاب.
  • منع تحوله إلى سرطان.
  • تقليل خلل التنسج وهو الحالة التي تسبق تحول مريء باريت إلى سرطان المريء.
  • الكشف المبكر عن سرطان المريء.

ويتم تحقيق ذلك من خلال:

  1. تناول مثبطات مضخة البروتون والتي تهدف تقليل إفراز حامض المعدة وإعطاء الفرصة لتعافي أنسجة المريء.
  2. تجنب شرب القهوة والكحول.
  3. تجنب تناول الشوكولاتة والطعام المقلي.
  4. الامتناع عن تناول الطعام قبل النوم الذهاب للنوم.
  5. رفع مستوى رأس السرير قبل الاستلقاء أو النوم بمقدار 3-4 سنتيمتر.
  6. استئصال النسيج المتضرر وذلك من خلال:
  • الاجتثاث بالمنظار
  • الجراحة

المصادر

  • International Foundation for Gastrointestinal Disorders (10 February 2016) Barrett’s Esophagus, Available at: https://www.aboutgerd.org/what-is-gerd/barrett-s-esophagus.html (Accessed: 27th February 2019).
  • Mark H Johnston, Praveen K Roy, (Dec 29, 2017 ) Barrett’s Esophagus, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/171002-treatment (Accessed: 27th February 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
داء ترسب الأصبغة الدموية: أسبابها، أعراضها وكيفية علاج داء ترسب الأصبغة الدموية
التالي
الغاز المسيل للدموع: طبيعته وأعراض استنشاقه والعلاج

اترك تعليقاً