أمراض الجهاز الهضمي

الارتجاع المعدي المريئي، أسباب و أعراض ارتجاع المريء وعلاجه

حقائق عن الارتجاع المعدي المريئي

  • يعرف الارتجاع المعدي المريئي بأنه تواجد للعصارة المعدية بكمية كبيرة في المريء مما ينتج عنه شعور بالحرقة.
  • قد يشعر المريض بحرقة في الصدر بعد تناول الطعام خاصة بالإضافة إلى السعال المزمن وشعوره بطعم الحمض في فمه.
  • تعتبر السمنة وتناول الكحول بالإضافة للتدخين وتناول الوجبات الدسمة من العوامل على تعمل على زيادة حدوث هذا المرض لذلك من أهم خطوات العلاج هو التقليل من هذه الأمور.
  • بالإضافة للتغيير في عادات المريض قد يحتاج أيضا إلى بعض الأدوية كمضادات الحموضة والتي تعمل على علاج الأعراض دون علاج المرض أو أخذ مضادات الهيستامين ومثبطات مضخمة البروتون والتي أظهرت علاج فعال لهذا المرض.

يحدث الارتجاع المعدي المريئي (GERD) عندما توجد العصارة المعدية بكميات كبيرة في المريء، مما يؤدي ذلك إلى شعور بالحُرقة في الصدر، ويحدث الارتجاع المعدي المريئي نتيجة عدم انغلاق العضلة العاصرة المريئية السفلى بشكل صحيح، فتتسرب محتويات المعدة إلى المريء.

أعراض الارتجاع المعدي المريئي

أعراض الارتجاع المعدي المريئي غالبًا ما تكون مستمرة مع الشخص المصاب، وتختلف هذه الأعراض من شخص لآخر، ومعظم الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي أو حرقة المعدة يعانون من أعراض بسيطة، ولا تتطور لديهم مضاعفات أو خطر تلف نسيج المريء.

يواجه أغلب الناس (حتى الأشخاص الغير مصابين) أعراض حرقة المعدة من فترة لأخرى خصوصًا بعد تناول وجبة دسمة أو الإكثار من تناول الطعام، وتكون هذه حالة عارضة وليست خطيرة. ولكن حرقة المعدة التي تتكرر أكثر من مرة خلال فترة الأسبوع، وقد تؤدي إلى إيقاط الشخص من النوم وتسبب له الإزعاج بشكل متواصل، فقد تكون هذه علامات سيئة ويفضل مراجعة الطبيب. إن الأشخاص الذين يصابون بالارتجاع المعدي لفترات طويلة تصل إلى عدة سنوات، يكونون أكثر عرضة لحدوث تمزق في جدار المريء وربما يصابون بحالة تسمى “Barrett’s Esophagus” وهذه الحالة تكون لديها فرصة كبيرة للتحول إلى سرطان المريء.

حرقة المعدة وآلام الصدر هي أكثر أعراض الارتجاع المعدي المريئي شيوعًا، وكذلك هناك العديد من الأعراض الأقل شيوعًا التي قد ترتبط بمرض ارتجاع المعدة. قد تشمل هذه الأعراض:

  • التجشؤ.
  • زيادة إفرازات اللعاب.
  • التهابات في الحنجرة.
  • صعوبة أو ألم عند البلع.
  • مشاكل في التنفس.
  • التهاب اللثة.
  • بحة الصوت خصوصًا فترة الصباح.
  • رائحة فم كريهة.
  • تهيج في الحلق.
تنبيه: آلام الصدر قد تدل على حدوث ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء، ولكن يجب الذهاب إلى المستشفى حتى يتم تقييم الحالة من الطبيب واستثناء أمراض القلب المحتملة التي قد تسبب آلامًا في الصدر شبيهة بآلام الارتجاع المعدي.

أسباب ارتجاع المريء

يمكن أن تبدأ أعراض الحرقة بسبب مشكلة في العضلة العاصرة المريئية السفلى (LES)، وهي تقع حيث يلتقي المريء مع المعدة وتعمل كصمّام عادةً بمساعدة الجاذبية، يحافظ هذا الصمام على بقاء حامض المعدة داخلها وعدم تسربه إلى المريء، ولكن يمكن لحمض المعدة أن يتسرّب إلى المريء ويسبب حرقانًا إذا كان هذا الصمام غير مشدود بما فيه الكفاية إذا وُجدت العوامل التي تزيد من فرصة الاصابة والتي تزيد من الضغط داخل التجويف البطني.

العوامل التي تزيد من فرصة الاصابة:

  • تناول وجبات كبيرة والاستلقاء بعد تناول الوجبة مباشرة.
  • السمنة.
  • الأطعمة الحارة أو الدسمة أو الحمضيات بكميات كبيرة.
  • شرب بعض المشروبات، مثل الكحول أو المشروبات الغازية أو القهوة أو الشاي.
  • التدخين.
  • الحمل.
  • تناول الأسبرين أو الأيبوبروفين أو بعض الأدوية.

تشخيص الارتجاع المعدي المريئي

أي شخص يعاني من ارتجاع الحمض المعدي إلى المريء أو حموضة المعدة عليه مراجعة الطبيب الخاص به، وقد يتم تحويله إلى طبيب الجهاز الهضمي لاستكمال الفحوصات، وهذه بعض الفوحصات التشخيصية التي قد يطلبها الطبيب المختص منك:

  • قياس درجة حموضة المريء (Esophageal PH): وهذا الفحص يقوم بقياس درجة الحموضة في المريء في وضعيات مختلفة للجسم، مثلًا خلال فترات النوم، أو خلال تناول الطعام.
  • تنظير المعدة (Upper gastrointestinal endoscope): ويعتبر المنظار جهاز يتكون من أنبوب متصل بكاميرا، يتم إدخاله عبر الفم لاستكشاف المريء والمعدة وقد يتم أخذ عينة خلال إجراء هذا الفحص، ويكون المريض تحت التخدير الموضعي.
  • الأشعة السينية للمريء (Upper GI series).

طرق علاج الارتجاع المعدي المريئي

يشمل العلاج تغيير في نمط الحياة، والعلاج بالأدوية، والجراحة.

أولًا: تغيير نمط الحياة

  • التوقف عن التدخين وشرب الكحول.
  • تخسيس الوزن.
  • تناول وجبات صغيرة والتخفيف قدر المستطاع من المأكولات الحارة.
  • تجنب الاستلقاء مباشرة بعد الوجبة.
  • رفع الرأس عن مستوى الجسم عند النوم باستخدام وسائد اضافية إن لزم الأمر.

ثانيًا: الأدوية

  • مضادات الحموضة: والتي تساعد على ذهاب الأعراض بسرعة ولكنها لا تعالج الالتهاب الناتج عن حمض المعدة.
  • مضادات مستقبلاتH2مثل رانيتيدين، السيميتيدين، فاموتيدين.
  • مثبطات مضخة البروتونات: مثل أوميبرازول، والتي قد تؤدي إلى أعراض جانبية كالإسهال، والصداع، ونقص فيتامين بي 12 لذلك يحتاج الى متابعة دورية.

ثالثًا: الجراحة

قد تكون الجراحة خيارًا أيضًا في الحالات التالية:

  • التهاب شديد في المريء.
  • تضيق في المريء
  • Barrett’s esophagus مريء باريت.

مضاعفات ارتجاع المريء

تحدث المضاعفات إذا تُركت الحالة دون علاج ومتابعة فيمكن أن تؤدي الحُرقة المزمنة لاحقًا إلى مشاكل خطيرة مثل التهاب المريء و Barrett’s esophagus، تضيّق المريء، أو سرطان المريء.

الارتجاع المعدي المريئي والطعام

هناك بعض أنواع الأطعمة التي تؤدي إلى زيادة في ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء، وتتضمن:

  • الأطعمة الدهنية والزيتية.
  • البهارات والأطعمة الحارة.
  • شرب كميات كبيرة من القهوة.
  • الأطعمة التي تحتوي على صلصات الطماطم.
  • بعض أنواع الشوكولاتة.
  • النعناع.

المصادر

  • Cleveland Clinic (2017) GERD or Acid Reflux or Heartburn Overview, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17019-gerd-or-acid-reflux-or-heartburn-overview (Accessed: 27 October 2018).
  • International Foundation for Gastrointestinal Disorders (2016) Overview: Symptoms of GERD, Available at: https://www.aboutgerd.org/signs-and-symptoms-overview.html (Accessed: 27 October 2018).
  • Dr Roger Henderson (2016) GERD Management, Available at: https://patient.info/doctor/gastro-oesophageal-reflux-disease#nav-5 (Accessed: 27 October 2018).
  • Marco G Patti, MD (2017) Gastroesophageal Reflux Disease Treatment & Management, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/176595-treatment#d12 (Accessed: 27 October 2018).
السابق
الحول: أسباب الإصابة بالحول وأعراضه وكيف يمكن علاج الحول
التالي
التهاب البنكرياس: أسبابه، أعراضه، وعلاج التهاب البنكرياس

اترك تعليقاً