الولادة

متلازمة تكيس المبايض عند النساء، ما هي أسبابها وكيفية علاجها

كثيرًا ما تعاني الفتيات في عمر البلوغ وما بعده من مشكلات تتعلق بحب الشباب وزيادة نمو الشعر في أماكن غير مرغوب بها وربما تشكو إحداهن من التأخر في الإنجاب وينفقن الكثير من الأموال لحل تلك المشاكل دون البحث عن المسبب الأساسي الذي قد يجمع هذه الأعراض ومحاولة علاجه.

ما هو المبيض؟

المبيض (بالانجليزية: Ovary)هو عبارة عن غدة تناسلية بحجم اللوزة الكبيرة تقع في تجويف البطن وهي المسؤولة عن إفراز الهرمونات الأنثوية كالإستروجين والبروجيستيرون المسؤولان عن ظهور الصفات الأنثوية والمحافظة على الحمل في الرحم، وكذلك يفرز هرمون الأندروجين بنسبة قليلة والذي له علاقة وطيدة بتكيس المبايض عند زيادة نسبته في الجسم.

لدى الأنثى مبيضين يتبادلان إخراج البويضة كل شهر ليتم تلقيحها بواسطة الحيوان المنوي لتنزرع بعدها في بطانة الرحم، وإذا لم يحدث ذلك تخرج البويضة مع بطانة الرحم فيما يعرف بالدورة الشهرية أو الطمث.

تعريف بمتلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض (Polycystic Ovary Syndrome) أو كما تسمى بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات أو متلازمة شتاين ليفنثال، هي عبارة عن مشكلة صحية شائعة تصيب حوالي 10 مليون سيدة حول العالم بمعدل واحدة من بين عشرة سيدات. وتنتج هذه الحالة عن خلل هرموني يؤدي إلى حدوث مشاكل في أحد المبيضين أو كلاهما مما يؤدي إلى ضعف في تكون البويضة أو حدوث خلل يمنع التبويض مما يؤثر على صحة المرأة ومظهرها بشكل عام.

ونتيجة لذلك يحدث خلل في الطمث مثل عدم انتظامه أو انقطاعه تمامًا، وبالتالي حدوث ما يلي:

  • تأخر في الإنجاب، وهو من أكثر أسباب العقم شيوعًا.
  • تكون حويصلات أو أكياس مملوءة بسائل يحتوي بويضة لم تصل إلى مرحلة الإباضة في أحد المبيضين أو كلاهما وذلك بعد تكرر عدم حدوث التبويض.

النساء الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض هن من تتراوح أعمارهن بين 15 و 44 سنة بنسبة 5-10%، أي السيدات اللواتي يكن في عمر الإنجاب. ومعظم السيدات يكتشفن المرض في عمر العشرينيات أو الثلاثينيات وذلك بسبب تأخر الإنجاب عادة، وتزداد إحتمالية الإصابة إذا كانت السيدة تعاني من السمنة أو لديها أحد الأقارب كالأم أو الأخت أو العمة ممن يعانين من هذا المرض.

أسباب متلازمة تكيس المبايض

السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى حدوث مرض تكيس المبايض غير معروف بالتحديد ومعظم العلماء يعتقدون أنه يحدث نتيجة لعدة عوامل (من ضمنها العوامل الوراثية):

  • زيادة هرمونات الأندروجين: والتي تلقب بالهرمونات الذكرية، على الرغم من وجودها بنسب قليلة لدى جميع السيدات. هذه الهرمونات يفرزها المبيضين بشكل رئيسي بالإضافة للغدة الكظرية وهي هرمونات مسؤولة عن ظهور صفات الرجولة كأنماط الصلع المختلفة لدى الرجل، والسيدات اللواتي يعانين من تكيس المبايض لديهن نسب مرتفعة من هذه الهرمونات وهذا يؤدي إلى حدوث خلل يمنع التبويض خلال كل دورة طمث ويسبب الأعراض المختلفة لهذا المرض.
  • زيادة هرمون الأنسولين وهو هرمون يفرزه البنكرياس يقوم بتنظيم عملية تحويل الطعام الذي نتناوله إلى طاقة ليستفيد منها الجسم في الأنشطة اليومية. إن عدم استجابة الجسم لهذا الهرمون فيما يعرف بمقاومة أو نقص حساسية الجسم للأنسولين -عدم تمكنه من أداء مهمته- يؤدي إلى زيادة إفراز هذا الهرمون كرد فعل من الجسم، وزيادة هرمون الأنسولين يؤدي إلى زيادة هرمونات الأندروجين.
  • نقص هرمون البروجيستيرون مما يؤدي إلى خلل في حدوث الطمث.

الكثير من المصابات بتكيس المبايض لدى أجسامهن مقاومة للأنسولين وخاصة اللواتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة، ومن لديهن أنماط حياة غير صحية ولا يمارسن أي نشاط بدني، وكذلك من لديهن تاريخ عائلي لمرض السكري من النوع الثاني، ومع الوقت تتحول مقاومة الجسم للأنسولين إلى مرض السكري من النوع الثاني.

أعراض تكيس المبايض عند النساء

  • عدم انتظام أو انقطاع الطمث (الدورة الشهرية).
  • زيادة نمو الشعر في أماكن غير مرغوب بها كالوجه والذقن والصدر وأجزاء من الجسم يظهر فيها عند الرجل غالبًا.
  • زيادة ظهور حب الشباب على الوجه والصدر وأعلى الظهر.
  • تساقط أو قلة كثافة الشعر على الرأس.
  • زيادة الوزن أو صعوبة فقدان الوزن الزائد.
  • وجود أماكن داكنة في الجلد خاصة حول ثنايات الجلد في منطقة الرقبة وأسفل الثدي ومنطقة ما بين الفخذين.
  • الزوائد الجلدية وهي نتوءات جلدية صغيرة تظهر في منطقة تحت الإبط أو الرقبة.
  • تأخر الإنجاب (العقم) وذلك بسبب المشاكل المتعلقة بعدم حدوث التبويض وعدم انتظام الطمث.
ملاحظة: تتفاوت السيدات في ظهور هذه الأعراض ولا يشترط حدوثها مجتمعة.

تشخيص تكيس المبايض

لا يوجد فحص واحد يمكنه تشخيص تكيس المبايض؛ ولتشخيص هذا المرض واستثناء باقي الأمراض التي تتشابه مع أعراضه سيأخذ منكِ الطبيب التاريخ المرضي وسيجري بعض الفحوصات السريرية والمخبرية كالتالي:

  • الفحص السريري ويشمل فحص ضغط الدم، ومؤشر كتلة الجسم، وسيتفقد وجود بقع جلدية داكنة أو شعر زائد في أماكن محددة أو وجود حب الشباب.
  • فحص منطقة الحوض للتأكد من عدم وجود علامات تدلل على زيادة هرمونات الأندروجين وما إذا كان هناك تضخم ظاهر عند فحص منطقة المبيضين.
  • استخدام الأشعة فوق الصوتية لمنطقة الحوض (pelvic ultrasound) وذلك لفحص المبيضين وقياس حجمهما والتأكد من وجود تضخم أو وجود حويصلات فيهما -تظهر على شكل يعرف بسلسلة اللؤلؤ- ولفحص بطانة الرحم أيضًا.
  • فحوصات للدم وذلك لمعرفة مستوى هرمونات الأندروجين وللتأكد من استثناء الأمراض الأخرى التي تتقاطع أعراضها مع تكيس المبايض كهرمونات الغدة الدرقية، وربما يتم فحص مستوى السكر ومستوى الكوليسترول في الدم.

بمجرد استثناء باقي الأمراض يتم تشخيص تكيس المبايض من خلال وجود اثنين من الأعراض التالية:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية وتتضمن حدوثها أكثر من اللازم، أقل من اللازم، أو انقطاعها تمامًا.
  • علامات تدل على ارتفاع هرمونات الأندروجين مثل زيادة الشعر في أماكن غير مرغوب فيها، وظهور حب الشباب، وتساقط الشعر بما يشبه الصلع عند الرجال.
  • فحوصات مخبرية تدلل على ارتفاع هرمونات الأندروجين عن المعدل الطبيعي.
  • وجود حويصلات متعددة في أحد أو كلا المبيضين.
ملاحظة: قد يتم تشخيص السيدة بتكيس المبايض دون وجود حويصلات على المبيضين وقد تتواجد إحداها نتيجة لسبب آخر غير تكيس المبايض.

علاج تكيس المبايض

لا يوجد علاج شافي لتكيس المبايض ولكن يمكن السيطرة على أعراضه وسوف يتم وضع خطة علاجية للمريضة بحسب الأعراض التي لديها ورغبتها في الإنجاب والمشاكل الصحية المتوقعة على المدى البعيد مثل مرض السكري وأمراض القلب.

وهناك تغييرات في نمط الحياة على شكل خطوات على المريضة القيام بها للسيطرة على هذا المرض مثل:

  • التقليل من الوزن الزائد فاتباع نمط غذائي صحي وممارسة الأنشطة البدنية المختلفة سيقلل من الأعراض المصاحبة للمرض وسيعمل على التقليل من نسبة السكر في الدم وتحسين استفادة الجسم من الأنسولين وإيصال الهرمونات الانثوية للمعدلات الطبيعية بالتالي تنظيم عملية الإباضة والطمث.
  • إزالة الشعر غير المرغوب فيه وإبطاء نموه بالطرق الطبية المختلفة كالليزر والكريمات تحت إشراف الأطباء والمتخصصين.

أما العلاجات الدوائية فترتكز على استخدام:

  • العلاجات الهرمونية كحبوب منع الحمل للنساء اللواتي لا يرغبن بالإنجاب وقت العلاج فهي تقوم بتنظيم الإباضة والطمث وتقلل أعراض تكيس المبايض كزيادة الشعر وحب الشباب كما وتقلل من نسبة الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • العلاج المضاد لهرمون الأندروجين والذي يمنع فعالية هرمون الأندروجين بالتالي يقلل من تساقط الشعر وحب الشباب ونمو الشعر غير المرغوب فيه.
  • دواء المتفورمين (metformin) ويستخدم هذا العلاج بشكل أساسي لدى مرضى السكري من النوع الثاني ويفيد في تقليل مستوى السكر في الدم من خلال تحسين استجابة الجسم للأنسولين وتقليل مستوى هرمونات الأندروجين وبعد عدة شهور من استخدامه ربما يساعد على إعادة التبويض، لكن تأثيره على زيادة الشعر غير المرغوب فيه وحب الشباب بسيط، وتشير الدراسات الحديثة إلى مساعدته في تقليل الوزن الزائد وتحسين مستوى الكوليسترول في الدم.

أما فيما يتعلق بعلاج تكيس المبايض بالأعشاب والوخز بالإبر الصينية فتجري الأبحاث الطبية لدراسة مدى فاعليتها ولا يوجد إثبات علمي لاعتمادها كعلاج لتكيس المبايض حتى الآن.

تكيس المبايض والحمل

يمكن للمرأة المصابة بهذا المرض أن تنجب من خلال مجموعة من الإرشادات الطبية والعلاجات الهرمونية التي تساعد على التبويض بالتالي تزيد من فرص حدوث الحمل وهي كالتالي:

  • اتباع نمط حياة صحي كما ذكرنا سابقًا.
  • الأدوية الهرمونية التي تساعد على زيادة التبويض مثل clomiphene.
  • الحمل بواسطة تقنية التلقيح الصناعي.
  • وآخر الحلول التي قد يلجأ لها الأطباء هي العملية الجراحية حيث يكون غلاف المبيض سميك لدى مرضى تكيس المبايض وتهدف إلى عمل ثقوب صغيرة فيه لزيادة فرصة حدوث التبويض.

أما عن تأثير تكيس المبايض خلال الحمل على الأم فهو يزيد من معدل حدوث الإجهاض، الإصابة بمرض سكري الحمل، الإصابة بمرض ضغط الحمل، الولادة عن طريق العملية القيصرية، وتأثيره على الجنين يكمن في زيادة معدل وزنه خلال الحمل وزيادة احتمالية دخوله للعناية المكثفة بعد الولادة.

ولتجنب هذه التأثيرات خلال الحمل ينصح الحامل بالتالي:

  • تقليل الوزن الزائد قبل حدوث الحمل والحفاظ على نظام غذائي صحي لاكتساب الوزن المناسب خلال الحمل.
  • المحافظة على معدل السكر في الدم ضمن الحدود الطبيعية من خلال العادات الغذائية الصحية والنشاط البدني المناسب والأدوية العلاجية إن لزم الأمر قبل وخلال الحمل.
  • تناول أدوية حمض الفوليك.

تكيس المبايض وعلاقته بالأمراض الأخرى

وجدت الأبحاث العلمية علاقة تربط تكيس المبايض بعدة أمراض ومشاكل صحية من أهمها:

  • مرض السكري: حوالي نصف النساء اللواتي يعانين من تكيس المبايض لديهن مرض السكري أو القابلية للإصابة به مستقبلا نتيجة بدء مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين فيما يعرف بعدم تحمل الجلوكوز.
  • ارتفاع ضغط الدم: المصابات بتكيس المبايض لديهن فرصة أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم عن غير المصابات وهذا المرض مسبب رئيسي لأمراض القلب والجلطات الدماغية.
  • دهون الكوليسترول غير الصحية: تكون لديهن نسبة مرتفعة من الدهون الضارة (LDL) ونسبة قليلة من الدهون النافعة (HDL)؛ وهذا يؤدي إلى ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية.
  • انقطاع النفس خلال النوم: وهذا يحدث عند توقف النفس عدة مرات ولثواني محدودة خلال النوم، ويحدث خاصة مع زيادة الوزن أو السمنة ويزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكري.
  • الاكتئاب والتوتر: وهو شائع لدى من يعانين من تكيس المبايض.
  • سرطان بطانة الرحم: مشاكل التبويض، السمنة، مقاومة الانسولين ومرض السكري كل ذلك يؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

لا يوجد تفسير مباشر لدى الباحثون عن إذا ما كان تكيس المبايض هو المسبب الأساسي لهذه المشاكل الصحية أو أن هذه المشاكل هي التي تؤدي إليه أم أن هناك أمراض أخرى سببت ظهور تكيس المبايض مع هذه المشاكل.

وفي النهاية، لازالت جهود الأطباء مستمرة لمعرفة السبب الرئيسي لمتلازمة تكيس المبايض بالتالي إيجاد علاج مباشر لها وحتى ذلك الوقت تستطيعين سيدتي السيطرة على أعراض هذا المرض فالحل بيدك من خلال اتباع نمط حياة صحي واتباع إرشادات الطبيب المختص.

المصادر

  • PCOS Awareness Association (2018) WHAT IS POLYCYSTIC OVARIAN SYNDROME, Available at: http://www.pcosaa.org/symptoms (Accessed: 4 December 2018).
  • womenshealth.gov (2018) Polycystic ovary syndrome, Available at: https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/polycystic-ovary-syndrome (Accessed: 4 December 2018).
  • American College of Obstetricians and Gynecologists (2018) Polycystic Ovary Syndrome (PCOS), Available at: https://www.acog.org/Patients/FAQs/Polycystic-Ovary-Syndrome-PCOS (Accessed: 4 December 2018).
السابق
النزيف الدموي تحت الجافية تعريفه، وأعراضه، وأسبابه، وعلاجه
التالي
ما هو سبب الحازوقة و كيفية التخلص من الحازوقة في البيت

اترك تعليقاً