الأمراض التنفسية

كيف ستنتهي جائحة كورونا؟

التوقعات التي يراها المختصون لنهاية جائحة كورونا

يرى المختصين أنه حتى الاستجابة المثالية لن تُنهي الوباء.

طالما استمر الفيروس في مكان ما، فهناك احتمال أن يقوم مسافر مصاب بإعادة إشعال شرارات جديدة في البلدان التي أخمدت فيها نيران الوباء بالفعل. يحدث هذا بالفعل في الصين وسنغافورة ودول آسيوية أخرى بدا أنها تحت السيطرة لفترة وجيزة على الفيروس.

في ظل هذه الظروف، هناك ثلاث سيناريوهات نهائية محتملة:

  • الأول غير محتمل.
  • وأخر خطير للغاية.
  • وثالث طويل جدًا.

السيناريو الأول

هو أن تتمكن كل دولة من القضاء على الفيروس في وقت واحد، كما هو الحال مع السارس الأصلي في عام 2003. نظرًا لمدى انتشار جائحة الفيروس التاجي، ومدى سوء أداء العديد من البلدان، تبدو احتمالات السيطرة المتزامنة في جميع أنحاء العالم ضئيلة للغاية.

السيناريو الثاني

هو أن الفيروس يفعل ما فعلته أوبئة الإنفلونزا السابقة: أن يشتعل في جميع أنحاء العالم ويترك وراءه ما يكفي من الناجين المناعيين بحيث يكافح في النهاية للعثور على مضيفين يستطيع أن يعيش ويتكاثر داخلهم، سيكون سيناريو “مناعة القطيع” هذا سريعًا، وبالتالي مغريًا. ولكن سيكون له أيضًا تكلفة باهظة: فيروس SARS-CoV-2 قابل للانتقال أكثر من الإنفلونزا وأكثر فتكا أيضاً، ومن المحتمل أن يترك وراءه ملايين الجثث وسلسلة من الأنظمة الصحية المدمرة. بدت المملكة المتحدة في البداية وكأنها تفكر في استراتيجية مناعة القطيع هذه، قبل أن تتراجع عندما كشفت النماذج عن العواقب الوخيمة.

السيناريو الثالث

هو أن يلعب العالم لعبة القط والفأر مع الفيروس، بحيث يتم القضاء على تفشي المرض هنا وهناك عند ظهوره بالتدابير المتاحة من التباعد الاجتماعي والحجر الصحي وغيرها من الأساليب التي تحد من انتشاره، حتى يتم إنتاج لقاح. هذا هو الخيار الأفضل، ولكنه أيضًا الخيار الأطول والأكثر تعقيدًا.

يعتمد الأمر في البداية على صنع لقاح، إذا كان هذا جائحة إنفلونزا، فسيكون ذلك أسهل؛ لأن العالم لديه الكثير من الخبرة في تصنيع اللقاحات الخاصة بالإنفلونزا وهو يقوم بهذا كل عام. لكن حتى الآن لا توجد لقاحات حالية لفيروسات كورونا، وأيضاً كان فيما يبدو أن هذه الفيروسات تسبب أمراضًا كانت خفيفة أو نادرة؛ لذا يجب على الباحثين البدء من الصفر. كانت الخطوات الأولى سريعة بشكل مثير للإعجاب. كانت اجراءات اكتشاف تسلسل الفيروس الجيني والعمل على اللقاح تمثل أرقاماً قياسية بشكل ساحق.

يعمل الباحثون منذ فترة على إيجاد اللقاح بمنهجيات وطرق متعددة، وبغض النظر عن الإستراتيجية الأسرع، يقدر بيركلي وآخرون أن الأمر سيستغرق من 12 إلى 18 شهرًا لتطوير لقاح مثبت، وبعد ذلك لا يزال تصنيعه وشحنه وحقنه في أحضان الناس وقتًا أطول من المحتمل إذن أن يظل فيروس كورونا الجديد جزءًا باقياً من الحياة البشرية لمدة عام على الأقل، إن لم يكن لفترة أطول.

وفي السنوات القادمة، إذا تواجد اللقاح المناسب لهذا الفيروس، قد يحتاج اللقاح إلى التحديث مع تغير الفيروس، وقد يحتاج الأشخاص إلى إعادة التطعيم على أساس منتظم، كما يفعلون حاليًا للإنفلونزا.

إذا نجحت الجولة الحالية من تدابير التباعد الاجتماعي، فقد ينحسر الوباء بما يكفي لعودة الأمور إلى ما يشبه الحياة الطبيعية. يمكن أن تمتلئ المكاتب ويمكن إعادة فتح المدارس ويمكن للأصدقاء لم شملهم. ولكن مع عودة الوضع الراهن، سيعود الفيروس كذلك. هذا لا يعني أن المجتمع يجب أن يكون في حالة إغلاق مستمرة حتى عام 2022. ولكن “نحن بحاجة إلى أن نكون مستعدين للقيام بفترات متعددة من التباعد الاجتماعي”، كما يقول ستيفن كيسلر من جامعة هارفارد.

المراجع

السابق
سكر الدم الطبيعي والمشاكل المرتبطة بمعدل السكر في الدم
التالي
الصيام وصحة القلب: تعرف على أثر الصوم على صحة القلب

اترك تعليقاً