أمراض العدوى

فيروس نقص المناعة المكتسبة: أعراض ومراحل الإصابة به وطرق انتقاله ومضاعفاته

فيروس نقص المناعة المكتسبة

يصادف الأول من ديسمبر اليوم العالمي لمرض الإيدز، ويقوم العالم أجمع بالاحتفال بهذا اليوم من أجل زيادة الوعي عن هذا المرض وعن فيروس نقص المناعة المكتسبة وكيفية الوقاية منه وأيضا من أجل مناصرة المصابين به ومحاربة الوصم.

فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)

هو فيروس يصيب جهاز المناعة وبالأخص خلايا (CD4-positive T-cells) التي هي نوع من خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن الاستجابة المناعية، حيث يقوم هذا الفيروس بالتضاعف داخل الغدد اللمفية؛ ويقوم بإدخال مادته الجينية إليها، وبهذه الطريقة يقوم بمضاعفة نفسه.

تخرج فيروسات نقص المناعة المكتسبة الجديدة من الخلية اللمفية المصابة لتدخل مجرى الدم، حيث هناك تهاجم خلايا جديدة، ومن خلال هذه العملية، يتم إنتاج ملايين الفيروسات الجديدة يوميا، والتي تعمل على تدمير خلايا CD4، مما يؤدي إلى تدهور الجهاز المناعي.

طرق انتقال فيروس نقص المناعة المكتسبة

يعتبر فيروس نقص المناعة المكتسبة من الفيروسات التي تنتقل خلال الممارسة الجنسية، ولكن إنها ليست الطريقة الوحيدة للعدوى؛ فقد ينتقل الفيروس عن طريق الدم ومن طرق انتقاله:

  • ممارسة الجنس: ينتقل الفيروس أثناء العملية الجنسية بواسطة الإفرازات المهبلية لدى المرأة أو السائل المنوي لدى الرجل. وتشمل الممارسة الجنسية كافة أشكالها سواء كان الاتصال فيها: مهبليًّا أو شرجيًّا أو فمويًّا؛ لأن هذا الفيروس يعيش في المني أو في الإفرازات المهبلية التي تدخل إلى الجسم، عند الممارسة الجنسية.
  • الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا: تتسبب بعض أنواع العدوى الجنسية بتقرحات في الأعضاء التناسلية التي تسهل على الفيروس الدخول للجسم.
  • الدم: ينتقل الفيروس خلا عملية نقل دماء شخص مصاب إلى شخص سليم في حال عدم اتباع أساليب الفحص الدقيقة بالمختبرات.
  • الحقن الملوثة: تستخدم الحقن في تعاطي بعض أنواع المخدرات وقد تنقل هذه الحقن الفيروس من شخص لآخر عند استخدامها من قبل أكثر من شخص.
  • الوخز العرضي للإبر: يمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة المكتسبة بين حامليه وبين طاقم الطبي، بواسطة وخز الإبر العرضي.
  • من الأم إلى الجنين: تنقل الأم المصابة العدوى إلى طفلها إذا لم تكن تتلقى العلاج المناسب خلال فترة الحمل.
  • الرضاعة الطبيعية: تنقل الأم المصابة العدوى إلى الطفل من خلال حليب ثديها أثناء الرضاعة؛ لذا يتوجب عدم إرضاع الطفل من أمه المصابة طبيعيًّا.
لا يتنقل فيروس نقص المناعة المكتسبة  عن طريق سوائل الجسم الأخرى رغم تواجده فيها كاللعاب، والدمع، والعرق، والبول.

هناك عدة طرق لا ينتقل من خلالها الفيروس ومن هذه الطرق:

  • العناق، والتقبيل، والتصافح بالأيدي.
  • العطس.
  • استخدام أحواض الاستحمام بشكل مشترك.
  • استخدام المشترك للمراحيض.
  • تشارك الطعام وأدواته مع المصابين بالفيروس.
  • الحشرات.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة

ليس هناك فئة يصيبها فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) دون فئة أخرى ولكن تزداد نسبة الإصابة في الفئات الآتية:

  •  الشواذ والمثليين.
  • متعاطي المخدرات وبخاصة الذين يستعملون الحقن المشتركة والملوثة.
  • الرجال غير المختونين؛ حيث أن عدم الختان قد يرفع من نسبة الإصابة بهذا الفيروس.

أعراض ومراحل الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة

إن معظم المصابين بهذا الفيروس لا يدركون ذلك حال إصابتهم؛ لأن أعراض الاصابة تختلف استنادا إلى مرحلة العدوى، وهذه المراحل تقسم إلى:

  • العدوى الأولية أو الإصابة الحادة

في هذه المرحلة تكون الأعراض بأعراض مشابهة لمرض الإنفلونزا والتي تظهر على المصاب خلال شهر إلى شهرين بعد دخول الفيروس، حين يبدأ الجسم بتكوين الأجسام المضادة ضد هذا الفيروس. تتمثل هذه الأعراض في:

  1. حمى
  2. صداع
  3. طفح جلدي
  4. ألم المفاصل
  5. تضخم في العقد اللمفية

في هذه المرحلة من الإصابة يكون الفيروس متواجدًا بشكل كبير في الدم؛ مما يجعل نقل العدوى خلال هذه المرحلة أكثر سهولة من المراحل الأخرى.

  •  العدوى السريرية الكامنة أو الإصابة المزمنة

خلال هذه المرحلة يتضاعف الفيروس بشكل بطيء وتكون الأعراض شبه غير موجودة؛ لذلك تسمى هذه المرحلة بالعدوى الكامنة، وقد تستمر هذه المرحلة ما يقارب العشر سنوات ولكن الذين يتلقون مضادات الفيروسات القهقرية قد تستمر لديهم هذه المرحلة لعقود.

  • الإيدز (AIDS)

يعتبر الإيدز هو المرحلة الأخيرة من مراحل الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)، وهو مرض مزمن يحدث حينما يتم إتلاف جهاز المناعة بشكل كامل ويصبح الجسم غير قادر على مقاومة العدوى الانتهازية. وعند فحص مستويات خلايا CD4 لديهم تكون أقل من 200 cells/mm3.

المصابون بمرض الإيدز يستطيعون نقل العدوى بشكل كبير نظرًا لأن نسبة الحمل الفيروسي لديهم عالية في الدم. وفي حال عدم تلقي العلاج المناسب فإن هؤلاء المصابين يفقدون حياتهم في غضون ثلاث سنوات من الإصابة.

ومن أعراض هذه المرحلة:

تشخيص الإصابة بفيروس نقص المناعة

يتم تشخيص فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) عن طريق فحص الدم؛ لأن الجسم يبدأ بتكوين الأجسام المضادة للفيروس في فترة تتراوح من  6 إلى 12 أسبوعا من العدوى. وفي حال كانت نتيجة فحص الدم موجبة، يتم إجراء فحص اخر ليؤكد الإصابة، وتكون نتيجته حاسمة.

علاج فيروس نقص المناعة المكتسبة

لم يكتشف لحد هذه اللحظة علاج يقضي على فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)؛ ولكن يستخدم بعض مضادات الفيروسات القهقرية (Antiretroviral therapy (ART التي تعمل على تثبيط نموه وتأخير وصوله إلى المرحلة الأخيرة ألا وهي الإيدز (AIDS).

مضاعفات فيروس نقص المناعة المكتسبة

يقوم فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) بتدمير جهاز المناعة بشكل تدريجي، ويفقد قدرته على مقاومة الأمراض ومسببات المرض؛ لذا يصبح من السهل الإصابة بالعدوى الانتهازية وأنواع متعددة من السرطانات وقد تتضمن هذه الأمراض:

  • السلّ (Tuberculosis): يشكل مرض السلّ أكثر المضاعفات انتشارًا لدى المصابين بهذا الفيروس. ويعتبر المسبب الأول للوفاة بين مرضى الإيدز؛ لأن المصاب بالإيدز أكثر عرضة للإصابة بمرض السل؛ بسبب ضعف جهازه المناعي وعدم قدرته على مقاومة الميكروبات.
  • الإصابة بالعدوى: يسبب فيروس نقص المناعة المكتسبة ضعفًا في الجهاز المناعي، مما يجعل الشخص المصاب أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض المعدية.
  • الهربس البسيط: إن فيروس الهربس البسيط ينتقل عند ممارسة الجنس الشرجي أو الفموي بدون واقي ذكري أو أي وسيلة حماية.
  • الْتِهابُ السَّحايا بالمُستَخْفِيات.
  • الإصابة بداء المقوّسات.

طرق الوقاية

  • تجنب ممارسة الجنس مع الغرباء وخارج إطار الزواج.
  • استخدام الواقي الذكري ويحض على استخدام واق جديد كل مرة يمارس فيها الجنس.
  • استخدام الواقي الأنثوي.
  • استعمال واقي ذكري أو حاجز مطاطي خلال الجنس الفموي.
  • استخدام الإبر النظيفة والمعقمة.
  • عدم مشاركة أدوات الحلاقة.
  • ختان الذكور؛ لأنه يقلل من خطر الصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة.

المصادر

السابق
الذهان: ما هو، وما هي أنواعه وأعراضه وكيف يمكن علاج الذهان
التالي
الفاصولياء الخضراء وأهم الفوائد الصحية لها

اترك تعليقاً