صحة عامة

فوائد البقدونس وقيمته الغذائية وأمور يجب الحذر منها عند تناول البقدونس

فوائد البقدونس

البقدونس

هو نبات عشبي ثنائي الحول ينتمي لفصيلة الخيمية، يتراوح ارتفاعه ما بين 6-20سم، له عدة سيقان تنمو جميعها من جذر واحد، وأوراقه مركبة، للبقدونس أنواع كالبلدي الأملس والافرنجي المجعد، يمكن الحصول على زيت البقدونس من البذور.

كيف يعمل البقدونس

يعمل البقدونس على زيادة الشهية وتحسين عملية الهضم، ويعمل أيضاً على إدرار البول، تقليل التقلصات، وزيادة تدفق الحيض لدى النساء.

القيمة الغذائية للبقدونس

حسب قاعدة البيانات حول الأغذية التابعة لوزارة الصحة الأمريكية (USDA)، فإن كوب من البقدونس المقطع يحتوي على:

  • 22 سعر حراري.
  • 1.78 جرام من البروتين.
  • 0.47 جرام من الدهون.
  • 3.8 جرام من الكربوهيدرات.
  • 2 جرام من الألياف.
  • 0.51 جرام من السكر.
  • 984 ميكروجرام من فيتامين K.
  • 79.8 ميكروجرام من فيتامين C.
  • 5.054 وحدة عالمية من فيتامين A.

فوائد البقدونس

الوقاية من السرطان

مركبات الفلافونويد (Flavonoids) في النبات تعمل على مقاومة مسببات الأمراض في الجسم، فمثلاً مركب الميريستين (Myricetin) الموجود في البقدونس يساهم في منع حدوث سرطان الجلد.

أثبتت الدراسات أن البقدونس وأعشاب أخرى تساهم في منع التأثير المسرطن للأمينات الحلقية غير المتجانسة (heterocyclic amines) والتي تنتج عند شوي اللحم على درجات حرارة مرتفعة. كما أثبتت دراسات حديثة عام 2015 أن مركبات الأبيغينين (Apigenin) الموجودة في البقدونس لها أثر في تقليص حجم سرطان الثدي ويرى الباحثون أن هذه المركبات في البقدونس من الممكن أن تكون بديل لعلاجات السرطان.

الوقاية من السكري

أثبتت الدراسات أن مركبات الميريستين (Myricetin) لها دور مهم في تقليل مستوى السكر في الدم وتقليل مقاومة الانسولين، وأيضاً يعمل على توفير تأثيرات مضادة للالتهابات وإزالة الدهون الزائدة من الدم.

تحسين صحة العظام

بسبب احتواء البقدونس على نسبة عالية من فيتامين K الذي يساهم في تحسين صحة العظام عن طريق زيادة امتصاص الكالسيوم وتقليل إفراز الكالسيوم في البول.

يساهم البقدونس المنقوع عند وضعه على البقع الداكنة على الجلد في تفتيحها والتي تدعى الكلف (Melasma)، ولها تأثير مماثل لدواء الهيدروكوينون (Hydroquinone).

استخدامات أخرى للبقدونس

لاستخدام البقدونس فوائد متنوعة في حالات أخرى منها:

  • الربو الشعبي.
  • التهابات الجهاز البولي والمثانة البولية.
  • الكدمات.
  • الكحة.
  • تشقق الجلد.
  • مشاكل الهضم.
  • الوذمة swelling.
  • عضات الحشرات.
  • حصوات الكلية.
  • مشاكل الكبد.
  • مشاكل الطمث، حيث تستخدم السيدات البقدونس لتحفيز نزول الطمث أو للمساعدة على الاجهاض.
  • الأورام.

التأثير الجانبي للبقدونس

  • عند استخدام البقدونس بكميته الموجودة في الطعام وعن طريق الفم فإنه يكون آمنًا، ولكنه قد يسبب حساسية تظهر على الجلد، وعند استخدامه بكميات كبيرة جداً فإنه يسبب مشاكل بالدم والكبد والكلية.
  • عند استخدام زيت البقدونس مباشرة على الجلد فإنه يسبب زيادة حساسية الجلد لأشعة الشمس مما يسبب الحكة.

أمور يجب الحذر منها عند تناول البقدونس

  • الحمل والرضاعة: تناول البقدونس بكميات كبيرة خلال الحمل قد يكون غير آمن، حيث أنه قد يسبب الإجهاض ونزول الطمث عند السيدات، ووجدت دراسات أنه من الممكن أن يزيد من التشوهات الخلقية عند الجنين عند تناوله ضمن مركب يدعى An-Tai-Yin. وفيما يتعلق بمجال الرضاعة فإنه لا توجد الكثير من المعلومات حول تأثيره ولكن يفضل تناوله خلال الرضاعة بالكميات الموجودة في الطعام.
  • اضطرابات النزيف: يساهم البقدونس في تأخير تجلط الدم مما يساهم في زيادة فرصة حدوث النزيف.
  • مرضى السكري: من الممكن أن يسبب البقدونس في حدوث حالات من نقصان السكر في الدم (hypoglycemia) ولهذا يجب مراقبة مستوى السكر لدى المرضى جيداً.
  • الوذمة: يعمل البقدونس على تقليل إفراز الصوديوم والاحتفاظ به داخل الجسم، مما يسبب تجمع الماء داخل الجسم.
  • مرضى الضغط: كنتيجة لعمل البقدونس على تقليل إفراز الصوديوم وتجمع الماء داخل الجسم، فإنه يجعل من ضغط الدم أسوأ.
  • مرضى الكلى: يجب عدم تناول البقدونس لمرضى الكلى، بسبب احتواء البقدونس على مواد كيميائية تزيد من سوء المرض الكلوي.
  • الجراحة: يجب ايقاف تناول البقدونس قبل أسبوعين من إجراء أي عملية جراحية، وذلك لما يسببه البقدونس من تغيرات على مستوى السكر في الجسم، مما يؤثر على آلية تنظيمه قبل وبعد إجراء العملية الجراحية.

التفاعلات التي يسببها البقدونس

  1. تفاعل البقدونس مع الوارفرين: يتفاعل البقدونس بشكل عكسي مع الوارفرين، حيث يقلل البقدونس من عمل الوارفرين في تجلط الدم.
  2. تفاعل البقدونس مع مدرات البول: يعمل البقدونس بصورة مشابه لمدرات البول، حيث يساهم في زيادة إفراز البول، مما يساهم في فقدان كميات كبيرة من الماء من الجسم، مما يسبب هبوط في ضغط الدم.
  3. تفاعل البقدونس مع الأسبرين: بعض الأشخاص لديهم حساسية للبقدونس، ويعمل الأسبرين على زيادة حساسية الجسم للبقدونس، ولهذا عندما يكون لديك حساسية للبقدونس فلا تتناول الأسبرين والبقدونس معاً.

يجب عدم تناول البقدونس أثناء تناول أدوية سيولة الدم، وذلك بسبب احتواءه على فيتامين K الذي يؤثر على تخثر الدم.

الجرعة المناسبة من البقدونس

  • تعتمد الجرعة المناسبة من البقدونس على عوامل عدة مثل العمر، الحالة الصحية للشخص.
  • لم تثبت الدراسات بعد النطاق الذي تكون فيه جرعة البقدونس آمنة، ولكن يجب مراعاة أنه حتى المواد الطبيعية من الممكن أن تسبب مضاعفات ولهذا يجب معرفة الجرعة الأمنة لها، ولهذا يجب استشارة الصيدلي أو الطبيب.

المصادر

  • Megan Ware, RDN, L.D. (January 17, 2018) Why is parsley so healthy?, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/284490.php (Accessed: 19th January 2020).
  • WebMD (2018) PARSLEY, Available at: https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-792/parsley (Accessed: 19th January 2020).
  • Wikipedia (10 January 2020) Parsley, Available at: https://en.wikipedia.org/wiki/Parsley (Accessed: 19th January 2020).
السابق
متى يتم اللجوء إلى منظار المعدة وكيفية التحضير له
التالي
أعراض سرطان العظام والفحوصات المستخدمة في تشخيصه

اترك تعليقاً