الأمراض التنفسية

علاج الزكام ونزلات البرد الشائع

مع بداية فصل الشتاء وحصول التغييرات المناخية، يشيع بين الناس الإصابة بنزلات البرد والزكام والتي تشكل مصدر إزعاج لكثير من الناس.

الزكام ونزلات البرد

هو عدوى فيروسية تصيب المسالك التنفسية العليا، وفي العادة ليس له تأثير خطير على صحة الإنسان على الرغم من أنه قد يسبب الكثير من الإزعاج والضيق للمصاب به، ويعتقد الأطباء أن علاج الزكام هو علاج تلطيفي من أجل تخفيف الأعراض فقط، فلا علاج فعلي للزكام.

يصيب الأطفال الأصغر من 6 سنوات بشكل كبير، بالإضافة إلى أنه يصيب البالغين الأصحاء مرتين إلى ثلاثة سنوياً، ويتعافى معظم الناس من الزكام خلال أسبوع أو 10 أيام، ولكن قد تستمر الأعراض لفترة أطول لدى الأشخاص الذين يدخنون.

علاج الزكام عند الكبار

إذا كنت تعاني من أعراض الزكام، فمن المحتمل أنك تبحث عن الراحة، تنقسم العلاجات إلى فئتين رئيسيتين

1. الأدوية التي يمكن استعمالها للزكام بدون وصفة طبية (OTC)

تشمل مزيلات الاحتقان ومضادات الهستامين ومسكنات الألم. إذا كنت تستخدم هذه الأدوية، فتأكد من قراءة الملصق وفهم ما الذي تتناوله حتى لا تأخذ عن طريق الخطأ أكثر مما يجب.

نزلات البرد ناتجة عن فيروس، مما يعني أنك لست بحاجة إلى المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد.

يساعد أسيتامينوفين وإيبوبروفين على خفض الحمى وتخفيف آلام العضلات.

تنبيهات

  • لا تستخدم الأسبرين.
  • تحقق من الملصق لمعرفة الجرعة المناسبة.
  • راجع طبيبك إذا كنت بحاجة إلى تناول هذه الأدوية أكثر من 4 مرات في اليوم أو لأكثر من يومين أو 3 أيام.

إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فتحدث مع طبيبك قبل تناول أي دواء، لأن بعض هذه الأدوية تعمل على تضييق الأوعية الدموية مما يزيد الامر سوءاً لمرضى الضغط.

2. العلاجات المنزلية

من أكثر العلاجات المنزلية شيوعًا وفعالية لنزلات البرد:

1. الغرغرة: يمكن لهذا العلاج أن يخفف من التهاب الحلق، والذي غالبًا ما يكون أحد الأعراض الأولى لنزلات البرد. يمكنك الغرغرة باستعمال ملعقة صغيرة من الملح ذائبة في كوب من الماء الدافئ.

2. القطرات المالحة: يمكن أن تساعد القطرات المالحة في تعزيز تصريف المخاط وتطهير تجويف الأنف.

3. احتساء السوائل:

شرب الكثير من السوائل يمكن أن يساعد في منع الجفاف، وقد يؤدي إلى زيادة المخاط. فالماء هو الأفضل عندما يتعلق الأمر بالمحافظة على رطوبة الجسم، ويمكنك شرب العصائر أيضًا.

قد يساعد الشاي الذي يحتوي على الليمون والعسل والمشروبات الساخنة الأخرى على تخفيف التهاب الحلق. الحساء الساخن يعمل على تخفيف المخاط الأنفي، مما يجعل التنفس أسهل.

4. البخار: تنفس البخار من الحمام الساخن قد يقلل من احتقان الأنف وضغط الجيوب الأنفية، على الأقل مؤقتًا. هناك بديل للاستحمام الساخن وهو ملء وعاء بالماء المغلي، ووضع منشفة فوق الرأس والتنفس في البخار، حيث يعمل البخار على تلطيف أنسجة الأنف والحنجرة، مع اغلاق العينيين لتجنب التهيج.

5. الراحة: احصل على قسطٍ كافٍ من النوم، وابتعد عن التدخين السلبي.

6. الأعشاب: تظهر بعض الأبحاث أيضًا أن الأعشاب مثل إشنسا قد تكون فعالة في الحد من أعراض البرد.

هذه العلاجات لا تعالج البرد، لكن يمكنها فقط جعل الأعراض أقل حدة وأسهل في إدارتها؛ مع الحرص على تناول الحمضيات، والمواد الغذائية المحتوية على فيتامين سي.

علاج الزكام للأطفال

لا توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات بتناول أدوية البرد بدون وصفة طبية، ويقوم بعض الأطباء بتمديد هذه التوصية حتى عمر 6 سنوات. إذا كان لديك أي أسئلة، فتحدث مع طبيب طفلك.

يمكن تخفيف الأعراض عند الطفل مع هذه العلاجات المنزلية:

  • الراحة: الأطفال الذين يعانون من البرد قد يكونون أكثر خمولاً وسرعة في الانفعال من المعتاد، اسمح لهم بالبقاء في المنزل والراحة حتى يزول البرد.
  • الماء: من المهم جدًا للأطفال الذين يعانون من الزكام الحصول على الكثير من السوائل، وتأكد من أنهم يشربون الماء بانتظام.
  • الطعام: قد لا يشعر الأطفال المصابون بالبرد بالجوع كالمعتاد، لذا ابحث عن طرق لمنحهم السعرات الحرارية والسوائل عن طريق تزويدهم بالعصائر والحساء.
  • الغرغرة المالحة: ليست تجربة مريحة للطفل، لكن الغرغرة بالماء الدافئ المالح يمكن أن يجعل الحلق يشعر بالراحة، ويمكن لمرشحات الأنف المالحة أن تساعد أيضًا في إزالة احتقان الأنف.
  • الحمامات الدافئة: يمكن أن يساعد الحمام الدافئ في بعض الأحيان على تقليل الحمى وتخفيف الأوجاع الخفيفة والآلام الشائعة في نزلات البرد.
  •  العسل: إن إعطاء العسل للأطفال قبل النوم يساعد في تقليل السعال الليلي، لكن لا ينبغي إعطاء العسل للأطفال دون السنة، لأنه يحتوي على جراثيم البوتولينوم.

الأدوية:

تشمل الأدوية الأكثر شيوعًا لعلاج مرضى البرد (OTC) الأطفال فوق سن 6 سنوات كما البالغين، أدوية مزيلة للاحتقان ومضادات الهستامين ومسكنات الألم، ولا حاجة لاستعمال المضادات الحيوية في الزكام.

تساعد مزيلات الاحتقان على تخفيف احتقان الأنف، وتعمل مضادات الهيستامين على تخفيف حدة العطس وسيلان الأنف، وتعمل مسكنات الألم على تخفيف آلام الجسم العامة التي تصاحب نزلات البرد.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لأدوية البرد التي تستخدم دون وصفة طبية

  • الدوخة.
  • الجفاف العام.
  • جفاف في الفم.
  • النعاس.
  • الغثيان.
  • صداع الرأس.

على الرغم من أن هذه الأدوية قد تساعدك في تخفيف الأعراض، لكنها لن تعالج أو تقصر من فترة نزلات البرد، ولا ينصح باستخدامها للأطفال دون سن 6 سنوات، لذلك عليك استشارة الطبيب قبل استخدام أياً منها.

يجب عدم إعطاء الأسبرين للأطفال بسبب احتمال إصابة طفل بمتلازمة راي، وهو مرض خطير يمكن أن يهدد الحياة.

المصادر

MaryAnn De Pietro, CRT (2017) Eight home remedies for treating a cold, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/316302.php#duration (Accessed: 23/12/2019).

Kimberly Holland (2016) Everything You Need to Know About the Common Cold, Available at: https://www.healthline.com/health/cold-flu/cold (Accessed: 23/12/2019).

السابق
العصب الخامس ما هي وظائفه وما هو ألم العصب الخامس
التالي
كل ما تحتاج معرفته حول المغص عند الرضع

اترك تعليقاً