صحة الأسنان

صريف الأسنان، تعريفه، وأسبابه، وأعراضه، وعلاج صريف الأسنان

حقائق مهمة عن صريف الأسنان

  • صريف الأسنان هو عملية لاإرادية يتم فيها إطباق الأسنان مع بعضها البعض مما يُحدث صوتًا يشبه صوت الصرير.
  • يمكن أن تحدث هذه الحالة لدى أي فئة عمرية، وفي أي وقت سواء في النهار أو خلال النوم.
  • الكثير من الأشخاص الذين يعانون من صريف الأسنان في الليل لا يعلمون ذلك.
  •  في أغلب الحالات يتم اكتشاف هذه الحالة عند الزيارة الأولى لطبيب الأسنان من خلال ملاحظة النحت في الأسنان.
  • صريف الأسنان له عدة أسباب مختلفة، منها ما يتعلق بالناحية النفسية ومنها ما يتعلق بمشاكل الأسنان.
  • تتضمن طرق علاج صريف الأسنان علاجًا لمشكلة الأسنان ذاتها، أو طرق أخرى متعلقة بالسلوك والوضع النفسي.

تعريف صريف الأسنان

صريف الأسنان: هو حالة لا إرادية يقوم فيها الشخص بالإطباق على أسنانه لفترة طويلة (على خلاف ما يحدث في عملية الإطباق الطبيعية خلال الأكل أو الحديث) مصدرًا صوتًا مزعجًا يشبه الصرير لذلك يُسمى أحيانًا ب “صرير الأسنان” مما يتسبب في نحت الأسنان.

قد تحدث هذه الحالة لأي شخص بغض النظر عن الفئة العمرية التابع لها، وتزداد نسبة الإصابة بين الأطفال لتبلغ ما نسبته 30% منهم.

ستُفاجأ حينما أخبرك أنه من المحتمل أن تكون أنتَ أيضًا مصابًا بهذه الحالة، فالكثير من الحالات لا يعلمون بإصابتهم، كما أن المعظم قد يعلم بذلك في الزيارة الأولى له لطبيب الأسنان، حيث يلاحظ الطبيب نحت الأسنان الحاصل نتيجة هذا الخلل في عملية الإطباق.

أسباب صريف الأسنان

هناك أسباب عديدة تقف وراء حدوث صريف الأسنان، منها:

  • مشاكل في النوم.
  • عوامل نفسية تعد سببًا هامًا لحصول هذه الحالة.
  • عوامل متعلقة بالفم والأسنان تتضمن الإطباق المفرط، أو حدوث تماس إطباقي في نقطة ما قبل الإطباق الكامل الطبيعي، أو الحشوات العالية.
  • عوامل مرتبطة بمرضى الجهاز العصبي، حيث لوحظت هذه الحالة لدى هؤلاء المرضى والذين يتناولون مضادات الذهان ومضادات الاختلاج.
  • عوامل متعلقة بمشاكل التغذية، كزيادة نسبة الكافيين أو النيكوتين.

قد تكون الرياضات التنافسية عاملًا خطرًا أيضًا، لكن تبقى مشاكل النوم هي السبب وراء الكثير من الحالات حديثًا.

أعراض صريف الأسنان

  • مينا الأسنان (وهي الطبقة الخارجية للسن) هي أول ما يتأثر حيث ينتج عن الصريف نحت لهذه الطبقة من السن.
  • صداع خفيف مستمر بعد الاستيقاظ من النوم.
  • ألم في عضلات الفكين.
  • حركة في الأسنان.
  • الحساسية مع المشروبات الباردة أو الساخنة بسبب انكشاف العاج ( وهو الطبقة التالية أسفل مينا الأسنان) نتيجة تآكل طبقة المينا.

كيفية تشخيص صريف الأسنان

كما قلنا سابقًا، الكثير من الحالات يشخصها طبيب الأسنان في الزيارة الأولى للمريض لعيادة الأسنان من خلال فحص الأسنان وملاحظة نحتها، أو من خلال فحص مفصل الفك والعضلات المحيطة به، وقد يتطلب الأمر عدة جلسات متباعدة لملاحظة وتأكيد هذه الحالة من خلال مراقبة حالة الأسنان.

في حالات صريف الأسنان التي تحدث في الليل، فإن شريك النوم قد يكون أول من يلاحظ ذلك حيث يصدر عن المصاب أصوات صرير مزعجة خلال نومه. إن وجود الأعراض المصاحبة للصريف والتي تم ذكرها سابقًا من صداع أو حساسية للمشروبات أو ألم عضلات الفكين يؤكد الإصابة بصريف الأسنان.

علاج صريف الأسنان

يعتمد علاج صريف الأسنان على السبب الذي أدى لهذه الحالة، ولإيجاد السبب الصحيح والدقيق لهذه الحالة لا بدَّ من زيارة طبيب الأسنان ومتابعة خطوات التشخيص الصحيحة للوصول إلى علاج سليم.

أما عن كيفية العلاج، فيتم البدء بمعالجة الحالة النفسية للمريض وتقليل الضغط والتوتر عن طريق تدريبات الاسترخاء، هذه التدريبات لا تعالج الحالة ولكنها تُخفف من الأعراض المصاحبة لها. ويتم علاج الأعراض التي تصاحب صريف الأسنان كالتالي:

  • في البداية، يتم اللجوء لتمرينات إرخاء العضلات الماضغة وتقليل ألمها أو من خلال وضع كمادات دافئة حول منطقة الخدود وأمام شحمة الأذن.
  • التأكد من طبيب الأسنان من عدم وجود أي مشاكل متعلقة بالأسنان تؤدي أو تزيد من حدة الأعراض والألم.
  • استخدام “حامي الأسنان” الليلي بإرشاد من طبيب الأسنان حيث يتم وضعه بين الفكين خلال النوم لمنع الإطباق الخاطئ.
  • معالجة مشاكل النوم وتنظيم مواعيده يقلل من حدوث صريف الأسنان.
  •  يُنصح بتجنب العادات التي قد تؤدي إلى تفاقم الصريف مثل مضغ العلكة.
  • قد تُصرف بعض الأدوية المساعدة مثل: مضادات القلق والمهدئات.

كيفية الوقاية من صريف الأسنان

  • المحافظة على صحة نفسية سليمة يُقلل من احتمالية الإصابة بصريف الأسنان.
  • النوم الصحي، حيث تنصح المؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم أن تكون غرفة النوم هادئة ومظلمة ولا تحتوي على تلفاز أو حاسوب.
  • يُنصح بالاسترخاء قبل مجيء موعد النوم، وقد يُساعد حمام دافئ أو قراءة قصة قبل النوم الأطفالَ على الاسترخاء.

المصادر

  • Veiga N, Ângelo T, Ribeiro O, Baptista (2015) Bruxism, Available at: https://sciforschenonline.org/journals/dentistry/IJDOH-1-134.php (Accessed: 30/8/2020).
  • The Journal of the Indian Prosthodontic Society (2011) Bruxism: A Literature Review, Available at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3081266/ (Accessed: 30/8/2020)
  • Sy Kraft (2017) What is bruxism, or teeth grinding?, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/190180.php (Accessed: 30/8/2020)
السابق
6 طرق تساعد في علاج ارتفاع الضغط والسيطرة عليه بدون أدوية
التالي
أعراض التهاب المرارة وما هي خيارات علاج التهاب المرارة

7 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Roaa Azzam قال:

    رائعة يا د.سنين .. اتمنى لكِ التألق دوما ❤.. كل الحب ?

    1. سنين شلدان النجار قال:

      شكرًا على لطفك د.رؤى ♥

  2. د جمال نعيم قال:

    جميل سنين
    منها للأعلى

    1. سنين شلدان النجار قال:

      شكرًا دكتورنا الفاضل، هذا ثمرة تعليمكم 🙂

  3. د جمال نعيم قال:

    جميييل

  4. د. تَسنيم عطاالله جبر قال:

    فخمة فخمة مافيش كلام ..??

    1. سنين شلدان النجار قال:

      شكرًا على إطرائك د.تسنيم 🙂

اترك تعليقاً