جراحة عامة

سرطان البروستاتا: تعرف على أعراض هذا المرض وما هو علاج سرطان البروستاتا

سرطان البروستاتا

يعد سرطان البروستاتا من أشهر السرطانات التي تصيب الرجال، ولكن ما هي أعراضه وكيف يتم التعامل مع سرطان البروستاتا؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

نبذة عامة

البروستات (بالانجليزية: Prostate Gland) هي غدة موجودة عند الذكور فقط، وتقع في أسفل البطن تحت المثانة وتساوي حجم حبة جوز، وتحيط البروستاتة بالإحليل ويتم التحكم بها عن طريق الهرمونات الذكورية لإنتاج السائل المنوي خلال عملية القذف.

قد يتشكل نمو غير طبيعي في الغدة وتغزوها الخلايا السرطانية وتكون قادرة على الانتشار إلى مناطق أخرى من الجسم وهذا ما يطلق عليه سرطان غدة البروستاتا. يحتل هذا المرض المرتبة الثالثة من السرطانات التي تسبب الوفاة بين الذكور حول العالم.

أنواع سرطان البروستاتا

ينقسم هذا المرض إلى قسمين بناءً على معدل نموه:

  1. النمو السريع العدواني الذي ينمو بشكل عالي مع الوقت ويمكن أن ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم كالعظام.
  2. النمو البطيء الذي ينمو بشكل قليل مع الوقت.

أسباب حدوث سرطان البروستاتا

كما تعلم كأي نوع سرطان آخر فإنه لا يوجد سبب مباشر لحدوث السرطان، لكن قد تجتمع عدة عوامل تؤثر على حدوثه مثل: تعرض أحد أفراد العائلة للمرض ووجوده المتكرر ضمن التاريخ المرضي للعائلة أو بسبب التعرض لبعض أنواع الكيماويات التي تؤثر على نمو الخلايا بشكل طبيعي في الجسم، أياً كان السبب فإنه يعمل على حدوث طفرات جينية ونمو غير طبيعي لغدة البروستات وحدوث المرض.

عوامل قد تزيد من إحتمالية إصابتك بسرطان البروستات

  1. التقدم في العمر: غالبًا ما يصيب الرجال بعد سن الستين.
  2. التاريخ المرضي للعائلة ووجود أحد الأفراد مصاباً بسرطان البروستات قد يزيد من نسبة إصابتك بالمرض.
  3. العرق: فمثلاً تكثر احتمالية إصابة الرجال الأفارقة والأمريكان بهذا المرض أكثر.
  4. السمنة.
  5. التغييرات الجينية بسبب التعرض للإشعاعات والكيماويات بشكل مستمر.

أعراض سرطان البروستاتا

ينمو سرطان البروستاتا ببطء، فمن الطبيعي عدم ظهور أي أعراض في بداية الإصابة بالمرض، لكن يزداد حدتها مع مرور الأيام ومن هذه الأعراض:

  1. تقطع في البول فقد يتطلب منك بعض الجهد والوقت من أجل إفراغ مثانتك في كل مرة.
  2. تردد البول فقد يتطلب منك الأمر بعض الإنتظار حتى يبدأ البول في الظهور.
  3. قد يتدفق القليل من البول ويبلل ملابسك حتى بعد الإنتهاء من المرحاض.
  4. ازدياد معدل دخول المرحاض والرغبة في التبول بشكل متكرر وزائد عن الطبيعي.
  5. الاستعجال والرغبة في دخول المرحاض سريعاً.
  6. الشعور بعدم الارتياح بعد إفراغ المثانة والشعور بالرغبة في دخول المرحاض مرة أخرى.
جميع الأعراض السابقة شائعة لدى الرجال وخصوصاً المسنين، وتكون في الغالب بسبب تضخم في غدة البروستات وليس سرطان البروستات فيجب عدم الخلط بين الأمرين، وإذا واجهتك الأعراض السابقة يفضل التوجه للطبيب المختص.

التشخيص

يقوم الطبيب المختص بإجراء عدد من الفحوصات من أجل التأكد من الإصابة بسرطان البروستاتا ومن ذلك ما يأتي:

  1. الفحص اليدوي لغدة البروستات: يقوم الطبيب بالفحص اليدوي للغدة من خلال فتحة الشرج فيشعر بالجزء الخلفي للغدة إذا ما كان هناك تضخم او عدم إنتظام او إحساس تصلب وخشونة في الغدة فهذا مؤشر لسرطان البروستات.
  2. إجراء فحص للدم للكشف عن وجود الأنتيجين الخاص بالبروستات: إن غدة البروستات تقوم بإفراز أنتيجين “PSA” بشكل طبيعي في الدم ولكن إذا كشف التحليل عن حدوث زيادة كبيرة في نسبة الأنتجين فإن ذلك دليل على الإصابة بالسرطان فيها، ولكن في حال حدوث زيادة خفيفة أو متوسطة في نسبة الأنتجين فقد لا يكون السبب هو هذا المرض. وفي حال تم تأكيد التشخيص، فإن هذا الفحص يستخدم لمتابعة الإستجابة العلاجية.
  3. أخذ عينة من غدة البروستات: إن القيام بأخذ عينة لإثبات التشخيص دائماً ليس بالأمر الضروري ولكن قد يلزم ذلك لأسباب يخبرك بها الطبيب. يتم الإجراء بإدخال إبرة في فتحة الشرج تصل إلى غدة البروستات ويقوم المختص بأخذ عينة صغيرة من نسيج البروستات تحت تخدير موضعي ومن ثم رؤيتها تحت الميكروسكوب لتحديد إذا ما كانت تحتوي على خلايا سرطانية أو لا.

علاج سرطان البروستاتا

سيضع طبيبك خطة لعلاج السرطان حسب حالتك الصحية وعمرك ومرحلة السرطان، فإذا كان السرطان غير عنيف وبطيء الحدوث فقد يوصي الطبيب بالانتظار لكن يبقيك تحت المراقبة والفحوصات الدورية للسيطرة على المرض.

في حال السرطانات العنيفة السريعة الحدوث يتم إجراء التدابير التالية:

  1. الجراحة
  2. الإشعاع.
  3. العلاج بالهرمونات.
  4. المعالجة بالبرد

في حال كون السرطان عنيف وسريع الانتشار فإنه قد يصل إلى العظام ويقوم الطبيب بإجراء العلاجات السابقة.

  • استئصال غدة البروستات جراحيًا

هو حل جراحي يلجأ إليه الطبيب يتم خلاله استئصال جزء أو غدة البروستات كاملةً، فإذا كان لديك نوع سرطان لا ينتشر إلى أعضاء أخرى فيتم الاستئصال الجذري لكامل الغدة والتي تتم من خلال فتحة كبيرة أسفل البطن او عدة فتحات في البطن عن طريق المنظار الطبي.

معدل الشفاء من سرطان البروستاتا

إذا تم تشخيص سرطان البروستات مبكرًا ولم ينتشر إلى مناطق أخرى في الجسم فإن ذلك يجعل نسبة الشفاء منه جيدة بالإضافة إلى أن التشخيص المبكر والعلاج السليم يؤثر على تبعات المرض، لذلك إذا شعرت بعلامات سرطان البروستات السابق ذكرها فعليك أن تحجز موعدا قريبًا مع الطبيب حتى ينظر في حالتك ويتم التشخيص المبكر الذي يؤثر على تبعات المرض.

مضاعفات المرض

  • انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى كالأعضاء القريبة من البروستات مثل المثانة أو حتى عبر الدم لأعضاء بعيدة كالعظم خاصة العمود الفقري.
  • سلس البول.
  • ضعف الانتصاب: ويمكن أن ينتج عن سرطان البروستاتا نفسه أو كعرض جانبي للعلاج.

الوقاية من المرض

  • الغذاء الصحي: أثبتت الدراسات أن تناول الغذاء الصحي المتوازن له تأثيره على النمو الطبيعي للخلايا، لذلك يعتبر تناول طعام صحي بشكل منتظم وقاية لأغلب أنواع السرطانات.
  • ممارسة الرياضة:أثبتت الدراسات الارتباط الوثيق بين النشاط البدني وممارسة الرياضة وتقليل فرص الإصابة بسرطان البروستات، حيث أن الرياضة تقلل من الوزن الزائد والسمنة التي تعتبر مصدر خطر للإصابة بسرطان البروستات.
  • تحدث مع طبيبك: يعتبر سرطان البروستاتا عامل خطير على كثير من الرجال مع التقدم في العمر، لكن إذا تم اكتشافه وعلاجه مبكراً، فإن تبعات المرض تكون جيدة، لذلك كن متأكداً من التحدث إلى طبيبك عن الأعراض التي تواجهها وعوامل الخطورة، فإذا كنت تعاني من أعراض سرطان البروستات فتحدث مع طبيبك في الحال وإذا لم تكن تعاني فاتبع أسلوب الحياة وخذ بعين الاعتبار أساليب الوقاية من المرض.
من الضروري التفريق بين سرطان البروستاتا وتضخم البروستات؛ لأنهما يتشابهان في كثير من الأعراض.

المصادر

السابق
التهاب القرنية: الأسباب والأعراض وكيفية علاج التهاب القرنية
التالي
مرض السكري الكاذب ، الأسباب و الأعراض ، و علاج السكري الكاذب

اترك تعليقاً