المسالك البولية

الدم في البول: تعرف على أسباب البول الدموي وكيفية الكشف عنه وعلاج الدم في البول

الدم في البول

 ما هوالبول الدموي

البول الدموي هو ظهور خلايا الدم في البول، إما بالحكم عليه شكليًا من خلال لونه عند وجود كمية معتبرة من الدم في البول بحيث تكون مرئية للعين المجردة، أو بالحكم مجهريًا عن طريق رؤية خلايا الدم تحت عدسة الميكروسكوب، وهناك أيضًا فحص “Dipstick”.

وعلى الرغم من أن الدم في البول لا يعد دائمًا أحد الأعراض المهمة للمرض، إلا أنه يمكن أن يكون علامة خطر مهمة لمشكلة صحية محتملة، حيث لا ينبغي أبدًا تجاهله. يعتمد علاجه بشدة على السبب الفعلي للدم في البول، حيث يتم الاستفادة من المعلومات التي تم جمعها من التاريخ الطبي للمريض والفحص السريري، ونتائج أي فحص قد تم إجراؤه، وذلك لتحديد أفضل خيار للعلاج.

مدى انتشار مشكلة الدم في البول

يتراوح انتشار البول الدموي من 1-20 ٪، وتختلف احتمالية العثور على مرض في الجهاز البولي في هؤلاء المرضى أيضًا باختلاف عوامل الخطر المرتبطة به والتي تشمل:

  • كبار السن.
  • الذكور.
  • التدخين ومدته.
  • التعرض السابق للمواد الكيميائية (عقار السيكلوفوسفاميد ، بنزين).
  • تاريخ مرضي للتعرض للأشعه في منطقة الحوض.
  • تاريخ مرضي لالتهابات المسالك البولية.

أسباب الدم في البول

يمكن أن يكون هناك عدد من الأسباب المختلفة للبول الدموي وتختلف درجة خطورة كل واحد عن الآخر، وتشمل هذه الأسباب على سبيل المثال لا الحصر:

  • التهاب المسالك البولية (UTI).
  • التهاب الكلية.
  • مرض الحجر البولي (احتباس البول).
  • تضخم البروستاتا (الحميد).
  • إصابة في المسالك البولية.
  • مرض الكلى.
  • مرض الأنيميا المنجلية.
  • سرطان المثانة.
  • سرطان الكلى.
  • سرطان البروستات.
  • التمارين الشاقة.

وينبغي ملاحظة أن لون البول يمكن أن يتغير تبعًا لنوع الطعام، فعلى سبيل المثال يمكن أن تسبب بعض الأطعمة مثل البنجر، والعليق، والراوند، وكذلك الطعام الذي يحتوي على كثير من الأصباغ، تغيير في لون البول.

الأعراض المصاحبة لنزول دم مع البول

على الرغم من أن ظهور الدم في البول لا يعد دائمًا أحد الأعراض الخطيرة لمرض ما، إلا أنه كما ذكرنا سابقًا يمكن أن يكون علامة خطر مهمة لمشكلة صحية محتملة.

يكون لون البول عند الأشخاص الذين يعانون من البول الدموي ورديًا أو أحمر أو بنيًا، وحتى كمية صغيرة من الدم يمكن أن تسبب تغير لون البول، وفي معظم الحالات، لا يعاني الأشخاص الذين يعانون من تغير لون البول من أي علامات أو أعراض أخرى لمرض معين، ولكن قد يعاني الأشخاص الذين يخرج مع بولهم جلطات دموية (قطع دموية متخثرة) في البول من ألم في المثانة أو ألم في الظهر.

ولا ينبغي أبدًا تجاهل هذا الأمر، فينبغي عليك الاتصال بطبيبك على الفور إذا كان هناك خروج للدم مع البول، خاصة إذا كنت تعاني أيضًا من:

  • التبول المتكرر أو المؤلم أو المستعجل.
  • الغثيان.
  • والتقيؤ.
  • الحمى.
  • ألم في البطن.

تشخيص الدم في البول

أثناء الزيارة إلى طبيبك، سوف يقوم بأخذ تاريخ طبي وإجراء فحص سريري، حيث سيساعد ذلك على فهم الأعراض بشكل أفضل وأوضح، وقد يطلب طبيبك اختبارات تشخصية أخرى، من هذه الاختبارات:

  • الفحص البدني (الجسدي).
  • تحليل البول.
  • تحليل مزرعة بول للتحقق من وجود ميكروبات مسببة للعدوى.
  • تحليل خلايا البول: اختبار للبول يتحقق من أي خلايا غير طبيعية تظهر في البول.
  • منظار المثانة: اختبار يستخدم جهاز تنظير للمثانة للنظر إلى داخل المثانة والإحليل.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT): اختبار يستخدم الأشعة السينية وأجهزة الكمبيوتر لعمل صور مستعرضة للبطن والحوض.

علاج الدم في البول

العلاج يعتمد بشدة على السبب الفعلي، حيث سيتم استخدام المعلومات التي تم جمعها من التاريخ الطبي والفحص البدني وأي نتائج اختبار آخر لتحديد سبب المرض وأفضل خيار للعلاج وإذا لم تكن هناك حالة خطيرة تسبب التبول الدموي للمريض، فهو عادة لا يحتاج إلى العلاج.

طرق الوقاية

الأشخاص الذين هم أكثر عرضة لظهور الدم في البول هم الذين يعانون من الأمراض التي من المعروف أنها تسبب البول الدموي، مثل تلك المدرجة في القسم المتعلق بأسباب البول الدموي، ومع ذلك، قد تزيد بعض الإجراءات من إحتمالية ظهوره في البول وتشمل هذه:

  • التدخين.
  • الإفراط في تناول الأدوية المسكنة.
  • التعرض لمواد كيميائية معينة.
  • التعرض للإشعاع.
  • الجري أو الركض لمسافات طويلة.
تجنب الأعمال السابقة قد يقلل من فرص ظهور الدم في البول.

متى يجب استشارة الطبيب

لا ينبغي أبدًا تجاهل ظهور الدم في البول لأنه أحيانًا ناتج عن خلل كامن في جسمك لذلك فمن المهم جدًا الاتصال بالطبيب أو مقدم الرعاية الصحية إذا ظهر الدم لديك أو إذا كان لديك أعراض أخرى متعلقة بالتبول الدموي كما ذكرناها سابقًا. و لكن هنالك بعض الأدوية مثل بعض المسهلات، وبعض الطعام مثل البنجر، الراوند والتوت، يمكن أن تسبب في تحول لون البول إلى اللون الأحمر، وبالتالي ليس كل تغير في لون البول هو ناتج عن خلل أو مرض في جسمك.

قد يكون البول الدموي مختلفًا، ولكن قد لا تتمكن من معرفة الفرق، لذلك من الأفضل أن ترى طبيبك  في أي وقت ترى تغيرًا في لون البول، وإذا تأكدت أنك لم تتناول أيًا من الطعام الذي يسبب تغير في لون البول أو شرب أدوية التي تكون من أثارها الجانبية تغير في لون البول مثل بعض أدوية مرض السل، أو بعض المضادات الحيوية، فعليك استشارة الطبيب فورًا.

هنالك أسئلة سيطرحها الطبيب عليك لمعرفة درجة خطورة التبول الدموي لديك.

لذلك لا ضير قبل أن تذهب الى طبيبك أن تسأل نفسك هذه الأسئلة ربما تكون هي المفتاح لمعرفة أن البول الدموي ناتج عن مشكلة خطيرة أم لا وتساعدك في الاطمئنان على نفسك، وهي:

  • هل لديك ألم عند التبول؟
  • هل ترى الدم في البول فقط في بعض الأحيان أو في كل وقت؟
  • متى ترى الدم في البول، عند بدء التبول أم عند نهاية التبول أو طوال فترة التبول؟
  • هل ترى جلطات دموية أثناء التبول؟ ما حجمها وشكلها ؟
  • هل تدخن؟ أو تشرب المخدرات؟
  • هل تعرضت للمواد الكيميائية أثناء العمل؟ و ما هي هذه المواد؟
  • هل تعرضت للعلاج الإشعاعي من مدة قصيرة؟

المصادر

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: د. أحمد سعيد درويش

السابق
رباعية فالوت: ما هي رباعية فالوت عند الأطفال و كيفية علاجها
التالي
تعرف على مرض التهاب الفقار اللاصق ومخاطره على الجسم

اترك تعليقاً