جسم الإنسان

النظافة الشخصية: أهميتها والأساسيات التي يجب القيام بها للوقاية من الأمراض

النظافة الشخصية

تعد النظافة الشخصية مهمة للحصول على حياة اجتماعية وأسرية وعملية ناجحة، فهي تحافظ على صحة الجسم من الأمراض، مثل الأمراض الجلدية وأمراض العدوى. كما أنّها تزيد ثقة الإنسان بنفسه، وتقلل التوتر والاكتئاب.

النظافة الشخصية

هي عبارة عن مجموعة من السلوكيات والعادات التي يقوم بها الشخص بهدف الحفاظ على صحته ومظهره ورائحته وحيويته واحترام الناس له، وتعد النظافة الشخصية عماد الصحة حيث أنها تقلل الإصابة بالعديد من الأمراض،

والنظافة كمفهوم عام تشمل العديد من جوانب الحياة مثل المحافظة على الأغذية والماء والمشروبات الأخرى والملابس والعمل والنوم وممارسة التمارين والصحة العقلية، ولها علاقة أيضًا بالجوانب العامة مثل التربة والمناخ والمواد وترتيب المنزل والتدفئة والتهوية وإزالة النفايات والعناية الطبية عند الإصابة بالأمراض والوقاية منها.

أهمية النظافة الشخصية

  • تقي جسم الإنسان من الإصابة بالعديد من الأمراض كالإسهال والإنفلونزا والتسمم والجرب والالتهاب الرئوي والتهاب العين والجلد وعدوى القمل والكوليرا.
  • تشكل انطباع عن الفرد وشخصيته حيث تمنحه منظرًا لائقًا ورائحة زكية وهذا يرفع قيمة احترام الناس له والشعور بالراحة أثناء التواجد معه.
  • تمنح الفرد النشاط والحيوية مما يزيد من قدرته على التركيز في تنفيذ أعماله.
  • تؤثر على صحة الفرد النفسية حيث تزيد من ثقة الشخص بنفسه وتحميه من الاكتئاب والتوتر.

أساسيات النظافة الجيدة

هناك بعض الأساسيات التي يجب القيام بها للمحافظة على النظافة، ومنها:

  • غسل الجسم بشكل منتظم يوميًا أو عدة مرات في الأسبوع على الأقل وهذا يعتمد على طبيعة النشاطات والأعمال التي يقوم بها الشخص.
  • غسل الشعر بالشامبو مرة في الأسبوع على الأقل.
  • تنظيف الأسنان مرة يوميًا على الأقل ويفضل تنظيفها بعد كل وجبة للحفاظ على صحة وسلامة الأسنان وإزالة بقايا الطعام المتبقية بالأسنان ويمكننا استخدام معجون الأسنان، وفرشاة الأسنان وخيط الأسنان للتنظيف، ويجب معرفة الطريقة الصحيحة لاستخدامهم حتى لا تؤذي اللثة وتسبب الإصابة بحساسية الأسنان.
  • تغطية الفم عند السعال أو العطس.
  • قص الأظافر وتنظيفها.
  • ارتداء الملابس النظيفة.
  • غسل اليدين جيّدًا.

أهمية غسل اليدين للحفاظ على النظافة الشخصية

غسل اليدين ليس للتخلص من الأوساخ الظاهرة عليها فقط؛ لأن هناك جراثيم عالقة بالأيدي ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، تخيل كمية الأشياء والمواد التي يتم لمسها في اليوم أو حتى في الساعة الواحدة، لذلك يفضل غسل اليدين على الفور أو الاحتفاظ بمناديل مبللة أو مطهر خاص لتنظيف اليدين بشكل مؤقت.

الطريقة الصحيحة لغسل اليدين

  1. تبليل اليدين جيدًا بالماء البارد أو الدافئ.
  2. فرك اليدين بالصابون جيدًا لمدة20 ثانية.
  3. إزالة الصابون والرغوة بالماء.
  4. تنشيف اليدين باستخدام منشفة بسيطة.

مواد تنظيف الجسم

  • مياه ساخنة نظيفة ليس بالضرورة صالحة للشرب.
  • صابون مخصص للجسم والشعر ويحذر استخدام مواد التنظيف القوية المستخدمة في تنظيف الأرضيات والأواني.
  • معجون الأسنان لتنظيف الأسنان.
  • محلول ملحي لتنظيف الأنف.
  • قطن الأذن لتنظيف الأذنين من الصملاخ المتراكم.
  • تُنظف العينان باستخدام الماء.

نظرة الإسلام للنظافة

دعا الإسلام إلى الطهارة والاعتناء بالنظافة وعدَها شرطًا لأكبر العبادات وأكبر الفرائض وهي الصلاة، كما تعد النظافة والطهارة من الأخلاق الكريمة والعادات السامية، وعدها الإسلام صفة ينال بها المسلم محبة الله، قال تعالى (إن الله يحب التوابين ويحب المطهرين).

المصادر

  • LAYNE WOOD (2019) Cleanliness & Personal Hygiene, Available at: https://www.livestrong.com/article/180225-cleanliness-personal-hygiene/ (Accessed: 29th June 2019).
  • DEBBY MAYNE (2019) 10 Reasons for Personal Hygiene, Available at: https://www.livestrong.com/article/100348-reasons-personal-hygiene/ (Accessed: 29th June 2019).
  • Mohamed Al-Nadawi (2015) العناية بالطهارة والنظافة في الإسلام, Available at: https://www.alukah.net/sharia/0/80902/ (Accessed: 29th June 2019).
السابق
الجيوب الأنفية من حيث الموقع والتشريح والوظيفة
التالي
أفضل علاج طبيعي للدوالي: 6 تمارين يجب فعلها لمنع تفاقم دوالي الساقين

اترك تعليقاً