صحة الطفل

أعراض النزلة المعوية عند الاطفال وما هي أسبابها وطرق علاجها والوقاية منها

أعراض النزلة المعوية عند الاطفال

على الرغم من النزلة المعوية عند الاطفال إحدى أبسط الحالات المرضية التي تواجه الأطفال خلال سنوات حياتهم الأولى وأكثرها شيوعاً إلا أنها قد تتسبب بكوارث تنتهي بفقدان الطفل إن لم يتم التعامل مع الأمر بحكمة ودراية، فقد أكدت الأبحاث والدراسات أن الوفيات الناتجة عن النزلات المعوية وسوء التعامل معها تصل إلى ما نسبته 15% من مجمل وفيات الأطفال سنوياً. لذا ما هي النزلة المعوية الحادة (Acute Gastroenteritis)، وما هي أعراض النزلة المعوية عند الاطفال؟ وماذا ينبغي أن أعرف عنها؟

النزلة المعوية عند الاطفال

هي حالة مرضية يحدث فيها التهاب في بعض أجزاء القناة الهضمية تشمل المعدة والأمعاء الدقيقة، وتؤدي إلى مجموعة من الأعراض أهمها الإسهال والقيء.

ما هو سبب الإصابة بالنزلات المعوية

على الرغم من اختلاف المسببات التي قد تؤدي إلى الإصابة بالتهابات القناة الهضمية إلا أنها في الغالب تتشابه في طرق العلاج وطرق التعامل الصحيح معها، وتعتبر العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر شيوعاً عالمياً التي تؤدي إلى إصابة الطفل بهذه النزلات، ويعد فيروس الروتا هو المسبب الأول من بين هذه الفيروسات.

  1. العدوى الفيروسية وهي الأكثر شيوعاً، ويتميز فيها الإسهال بكونه سائلاً، ومتكرراً.
  2. العدوى البكتيرية وهي أقل شيوعاً من العدوى الفيروسية، ويتميز فيها الإسهال باحتوائه على مخاط أو دم، أو ارتفاع في درجة حرارة الطفل، أو آلام شديدة في البطن.
  3. العدوى الطفيلية وقد يستمر فيها الإسهال إلى أكثر من 14 يوماً إذا لم تتم معالجته بالأدوية المضادة للطفيليات.
  4. تناول الطفل للأطعمة الملوثة أو منتهية الصلاحية، أو تناوله كميات كبيرة من الطعام واحتوائه على السكريات والحلويات والمواد المصنعة.

أعراض النزلة المعوية عند الاطفال

قد تظهر النزلة المعوية عند الاطفال بعدة أعراض ومن هذا الأعراض:

  1. الإسهال.
  2. القيء.
  3. آلام البطن وتقلصاته.
  4. نزول مخاط أو دم مع البراز.
  5. ارتفاع في درجة حرارة الطفل.

تظل النزلات المعوية أمراً سهلاً لا تخشى عواقبه ما لم يصاب الطفل بالجفاف أو أحد مضاعفاته الخطيرة، لذا يجب على الأم مراقبة الطفل مراقبةً جيدة والتأكد من عدم وصول الطفل إلى حالة الجفاف ونقصان السوائل ومن الأعراض الدالة على ذلك:

  • العطش الشديد والمستمر وكثرة طلبه للماء.
  • استمرار الطفل في البكاء ولكن دون دموع أو بمعدل دموع أقل من الطبيعي.
  • الخمول والكسل واستمرار الطفل في النوم بمعدل أكثر من المعتاد.
  • انخفاض مستوى اليافوخ وهو عبارة عن المنطقة اللينة من رأس الطفل.
  • جفاف الأغشية المخاطية في الفم والأنف وجفاف اللسان والشفاه.
  • العيون الغائرة والمتعبة عند الطفل.
  • فقدان الجلد لمرونته وحيويته وسهولة تعرضه للخدوش والجروح.
  • فقدان ملحوظ في الوزن.
  • قلة عدد مرات التبول مقارنةً بالوضع الطبيعي، وهذه تعتبر إشارة خطيرة تتطلب التوجه فوراً إلى المستشفى.

طريقة علاج النزلة المعوية عند الاطفال

في حالات النزلات المعوية الفيروسية، غالباً لا حاجة للأدوية والمضادات الحيوية كما يعتقد الكثير من الناس، ويكفي علاج أعراض النزلة المعوية الموجودة عند الاطفال لذا يكتفى بالاهتمام بتزويد الطفل بالسوائل الكافية وتعويضه عن المفقود منها، إما عن طريق محاليل الإشباع في المنزل أو عن طريق المحاليل الملحية في المستشفى تحت رعاية الطبيب إن كانت حالته تستلزم دخولها، وقد يحتاج إلى أدوية مضادة للقيء تعطى تحت إشراف الطبيب فقط.

أما في حالات النزلات المعوية البكتيرية أو الطفيلية، فإن الطفل بحاجة إلى المضاد الحيوي الصحيح الذي يقرره الطبيب بعد تقييم حالته وعمل الفحوصات اللازمة التي تبين نوع البكتيريا أو الكائن الطفيلي المسبب.

ما هو التصرف الصحيح للأم في حالة إصابة أحد أطفالها بالنزلة المعوية

أولاً: يجب الحرص على خفض درجة الحرارة -إن كانت– باستخدام كمادات المياه الفاترة أو خوافض الحرارة المستعملة عادةً للأطفال.

ثانياً: يجب على الأم الحرص على تزويد الطفل بالسوائل اللازمة والاستمرار في ارضاعه أو إعطائه طعامه المعتاد بكميات قليلة ومرات أكثر كي تساعد الطفل على التقليل من القيء والاستفادة مما تناوله.

ثالثاً: الحرص على تزويد الطفل بالنشويات كالبطاطا المهروسة ومياه الأرز والابتعاد تماماً عن الحلويات والعصائر والفواكه.

رابعاً: يعد الإسهال في هذه الحالة منظفاً ومطهراً للجسم من الميكروبات التي تسببت في هذا الالتهاب، لذا لا داعي لما يسميه الناس مضادات الإسهال فلا فائدة منها بل قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

خامساً: توجهي إلى الطبيب فوراً في حال حدوث أيٍّ من التالي:

  • في حال كان الإسهال مصحوباً بدم أو مخاط.
  • استمر الإسهال مدة تزيد عن 7 أيام.
  • أصبح الطفل خاملاً ولا يقوى على الحركة كالمعتاد.
  • إذا لم يتبول الطفل مدة 12 ساعة.
  • إذا أصيب بنوبة تشنج.
  • إذا كان الطفل مصاباً بأحد الأمراض المزمنة أو يعاني نقصاً في المناعة.

يعتبر الجفاف خطيرًا على الأطفال خلال النزلات المعوية، ويحدث الجفاف في العادة نتيجة الإسهال المستمر أو القيء المستمر وقلة شرب الطفل للسوائل، وهذه بعض علامات الجفاف التي قد تلاحظينها على طفلك:

  • جفاف في الفم وتشقق في الشفاه.
  • انخفاض في كمية البول (يمكن قياس كمية التبول اعتمادًا على عدد مرات تغيير حفاظات الطفل).
  • النعاس وقلة نشاط الطفل.
  • جفاف في الجلد.
  • قد يبكي الطفل بدون نزول دموع.
  • ستبدو عيون الطفل غائرة.

طرق الوقاية من النزلة المعوية عند الأطفال

  • تعد المحافظة على نظافة الطفل والأم الشخصية ونظافة محيطه ومكان طعامه هي العامل الأساسي الأول في التقليل من الإصابة بمثل هذه الالتهابات، لذا يجب على الأم أن توفر جواً نظيفاً لطفلها وأن تحرص حرصاً شديداً على الغسل المتكرر للأيدي خاصةً قبل وبعد الطعام، وبعد الخروج من الحمام أو تغيير الحفاظات.
  • يجب الحرص على أن يكون مكان إعداد وتناول الطعام بعيداً عن أماكن إلقاء القمامة وتجميعها، واتباع أسس النظافة العامة أثناء تحضيره.
  • ينصح بطهي الطعام جيداً وتخزينه بالطرق الصحيحة لتجنب أي تلوث يمكن أن يصيبه.
  • التأكد من سلامة مصدر المياه المستخدم للشرب.
  • الحرص على إعطاء الطفل تطعيماته اللازمة، مثل تطعيم الروتا الذي أضيف إلى جدول التطعيم منذ عدة سنوات وقد أدى إلى انخفاض في مستوى الإصابة بالنزلات المعوية عالمياً.

المصادر

السابق
مرض كرون: أسبابه، وأعراضه، وكيفية علاج مرض كرون
التالي
الألم العضلي الليفي: الأسباب، الأعراض، التشخيص، والعلاج

اترك تعليقاً