صحة عامة

المضادات الحيوية وكيفية استخدام المضادات الحيوية بشكل صحيح

المضادات الحيوية

المضادات الحيوية (Antibiotics) هي عبارة عن الأدوية التي يصفها لك الطبيب لعلاج الالتهابات البكتيرية، منذ الأربعينيات من القرن العشرين وهي تعتبر خط الدفاع الأول لعلاج الالتهاب البكتيري، لكن أقرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها -Centers of Disease control and prevention- أنه أكثر من 30% من المضادات الحيوية المستخدمة لا حاجة لاستخدامها.

إذن متى تستخدم المضادات الحيوية، وما هي مخاطر الاستخدام المفرط لها؟

 المضادات الحيوية

المضادات الحيوية هي الأدوية المستخدمة في علاج الالتهابات البكتيرية فتكون على شكل أقراص أو مراهم أو حقن.
يعتبر اختراع المضادات الحيوية من أحد الثورات التي نشأت في مجال الطب، فهي ساعدت في إنقاذ الكثير من الحيوات، و لكن الاستخدام المفرط لها أظهر خطرًا جديدً وهو ما يدعى بمقاومة المضادات الحيوية، حيث تصبح البكتيريا  قادرة على مقاومة المضاد الحيوي، وبالتالي تفقده القدرة على قتلها و التخلص منها، و هكذا أصبح الأطباء يواجهون صعوبة في علاج البكتيريا المقاومة، كما أنه يجب علاجها في المستشفى بالعديد من المضادات الحيوية المختلفة، وقد يموت الإنسان في حال لم يتم إيجاد المضادات الحيوية الملائمة، وكذلك يخشى الباحثون أنه خلال السنوات المقبلة قد لا تستجيب البكتيريا لأي من المضادات الحيوية.

الاستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية

عليك أن تعلم أنه لا ينبغي لك استخدام المضادات الحيوية إلا بعد استشارة طبية، لأن الطبيب وحده يستطيع تحديد إن كانت العدوى فيروسية أو بكتيرية.
وإليك بعض النقاط التي ستساعدك باختيار الوقت المناسب لاستشارة الطبيب:

في حالات الرشح والأنفلونزا

يعتبر الرشح والأنفلونزا عدوى فيروسية، لذلك لا فائدة من استخدام المضادات الحيوية، وسيقوم الطبيب في العادة بوصف بعض الأدوية لعلاج الأعراض فقط كالمسكنات وخافضات الحرارة.

التهاب الحلق

عادة ما يكون سبب التهاب الحلق فيروسي و لكن قد يكون ناتج عن عدوى بكتيرية، لذلك تستطيع استشارة الطبيب ليقوم بالفحوصات المناسبة لتحديد نوع العدوى و تحديد المضاد الحيوي الملائم.

التهاب الجيوب الأنفية

معظم التهاب الجيوب الأنفية سببه فيروسي، و لكن قد يتحول إلى عدوى بكتيرية لذلك لا تستخدم المضادات الحيوية إلا إذا تجاوز التهاب 10 أيام أو كان مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة.

السعال والتهاب الشعب الهوائية

يكون فيروسي في جميع الحالات إلا إذا أصيبت الرئتين بالعدوى لذلك في حال استمر السعال لفترات طويلة و خاصة لة كان مصحوباً مع البلغم عليك التوجه إلى الطبيب .

التهاب الأذن

هو عدوى فيروسية في معظم الأحيان ولكن قد يكون بكتيري، لذا عليك التوجه للرعاية الصحية لإجراء الفحص اللازم و معرفة إن كنت بحاجة إلى المضاد الحيوي أم لا.
في حالات التهاب القناة البولية والعدوى التي تنتقل عند الجماع كالسيلان، فهي غالبًا عدوى بكتيرية ويتم وصف المضاد الحيوي من قبل الطبيب لعلاجها.

على الرغم من أن المضادات الحيوية لا تعمل في العدوى الفيروسية إلا أن الناس يعتقدون أنها تساعد في علاجها، وذلك لأنهم حين يستخدمونها تتحسن حالاتهم، لكن في الواقع كانوا سيتحسنون بها أو بدونها لأن العدوى الفيروسية تبقى فترة زمنية قصيرة ثم يتعافى الإنسان دون الحاجة لاستخدام أي دواء.

الاثار الجانبية للمضادات الحيوية

هناك الكثير من الآثار الجانبية للمضادات الحيوية؛ لذلك لا تأخذ المضادات الحيوية إلا وقت الحاجة إليها، و من هذه الآثار الجانبية:

  1. غثيان و قيء وإسهال.
  2. تزيد احتمالية الإصابة بنوع مختلف من العدوى كالفطريات.
  3. الحساسية للمضادات الحيوية: قد تقتصر على الحكة والطفح الجلدي، وقد تكون خطيرة ومهددة للحياة، لذلك من الجيد تجنب أي خطر للحساسية وخاصة إن كان لا ضرورة لاستخدام المضاد الحيوي.
  4. مقاومة المضادات الحيوية: التي ذكرناها سابقًا.

الخطوات التي يمكنك اتباعها لتقليل مقاومة المضادات الحيوية

  1. لا تصر على الطبيب أو الصيدلي ليصف لك المضادات الحيوية عندما يرى أنك لست في حاجة لها.
  2. لا تستخدم المضاد الحيوي الذي وصف لك من أجل مرض سابق.
  3. لا تعطي المضادات الحيوية التي تم وصفها لك لشخص آخر.
  4. إذا وصف لك مضاد الحيوي فأنهِ الدواء كاملًا ولا تتوقف عن استخدامه  ولو شعرت بالتحسن، إلا إذا طلب منك الطبيب ذلك.
  5. لا تستخدم المنظفات والصابون المضاد للبكتيريا، يكفي أن تستخدم الجل الكحولي لتنظيف اليدين.

ماذا لو لم أتعافى مع المضادات الحيوية؟

في حال لم تتعافى بعد استخدامك مضاد حيوي معين فهذا لا يعني أنك لن تستجيب لأي منها، لذلك عليك التوجه للطبيب؛ ليحدد لك مضاد حيوي ملائم.
وعليك أن تعلم أن هناك أنواع متعددة من البكتيريا قد تصيبك بنفس العدوى، ولا تستجيب جميعها لنفس المضاد الحيوي، لذلك إصابتك بعدوى معينة لا يعني أنه من الضروري استخدام نفس المضاد الحيوي الذي استخدمته سابقًا  لنفس العدوى.

ماذا لو كان لدي حساسية لأحد أنواع المضادات الحيوية

يظن الكثير من الناس أن الشعور بالغثيان بعد استخدام المضاد الحيوي يعتبر من أعراض الحساسية له، و هذا الظن خاطئ لأن الغثيان من الأعراض الجانبية لكثير من الأدوية، أما الحساسية للمضادات الحيوية فتكون على شكل:

  1. طفح جلدي وحكة.
  2. انتفاخ في الشفاه واللسان.
  3. صعوبة في التنفس والبلع.

في حال تعرضت لإحدى هذه الأعراض عليك التوقف عن استخدام المضاد الحيوي والتوجه للطبيب أو مركز الطوارئ وإخبارهم بالأعراض التي واجهتها.

المصادر

السابق
الاثار الجانبية للمضادات الحيوية ونصائح مهمة عند استخدام المضاد الحيوي
التالي
دواء فوروسيميد استخداماته، آثاره الجانبية، وتفاعلات فوروسيميد الدوائية

اترك تعليقاً