طب العيون

القرنية المخروطية، ما هي أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

حقائق عن القرنية المخروطية

  • هو حدوث تغيرات في قرنية العين بحيث يصبح شكلها مخروطي ويؤثر على وظيفتها ويسبب مشاكل في الرؤية.
  • القرنية المخروطية مرض شائع بين صغار السن (بعد سن البلوغ) يبدأ بأعراض خفيفة تسوء تدريجيًا مع تقدم المرض.
  • ليس هناك سبب مباشر معروف للإصابة بمرض القرنية المخروطية.
  • يختلف تطور الأعراض وسرعة تقدم المرض من شخص لآخر، وبالتالي تختلف خطة العلاج المناسبة لكل مريض.
  • هناك خيارات متعددة لعلاج القرنية المخروطية، منها الجراحي ومنها غير الجراحي.

ما هي القرنية المخروطية

القرنية هي الجزء الشفاف المحدب الموجود في مقدمة العين، وتقوم بحماية العين وتساعد في تجميع الضوء على الشبكية.
مرض القرنية المخروطية (Keratoconus) هو تغيير تدريجي في شكل القرنية حيث تصبح رقيقة مما يؤدي إلى زيادة تحدبها فتصبح مثل شكل المخروط، مما يؤثر على وظيفتها في تجميع الضوء، فيؤدي إلى ضبابية في الرؤية وضعف في حدة الإبصار ومشاكل أخرى.
تبدأ هذه المشكلة غالبًا في مرحلة البلوغ حتى أواخر العشرينات وتسوء تدريجيًا، وغالبًا تصيب كلتا العينين ولكن يختلف مدى تأثر كل عين عن الأخرى.

أسباب القرنية المخروطية

تحدث التغييرات في شكل القرنية نتيجة اختلال في تركيب طبقات القرنية، ولكن ليس هناك سبب مباشر معروف لحدوث هذه التغييرات، ولكن هناك عوامل تزيد احتمالية الإصابة:

  • عامل وراثي: حيث أنّ 10٪ من الحالات لديها تاريخ عائلي بالإصابة بالمرض.
  • استخدام العدسات اللاصقة بشكل غير صحي وباستمرار.
  • فرك العين بشكل متكرر.
  • بعض الأمراض التي تزيد احتمالية الإصابة: مثل التهاب الجلد التأتبي (الاكزيما) والربو.

أعراض القرنية المخروطية

تغيُّر شكل القرنية إلى الشكل المخروطي يؤثر على وظيفتها في تجميع الضوء على الشبكية وهذا ما يسبب الأعراض التالية:

    • ضعف في وضوح وحِدّة الرؤية (خصوصًا الأشياء القريبة) ويزداد سوءًا كلما تقدم المرض، مما يضطرك إلى تغيير النظارة الطبية كل فترة.
    • ضبابية في الرؤية: أي عدم وضوح الصورة ورؤية هالات حول الضوء.
    • زيادة الحساسية للضوء: يعني لا تستطيع فتح عينيك بشكل جيد في وجود ضوء قوي.
    • ضعف الرؤية في المساء وفي الضوء الخافت، مما يؤدي إلى صعوبة في القراءة والقيادة وغيرها.
    • ازدواجية الرؤية عند النظر باستخدام عين واحدة، فترى صورتين أو أكثر للشيء الذي تنظر إليه.
    • ستلاحظ صعوبة في وضع العدسات اللاصقة حيث إن شكل القرنية لم يعد مناسبًا لها.
    • في حالات نادرة تتجمع سوائل في القرنية تؤدي إلى ألم واحمرار في العين.

تظهر الأعراض غالبًا في كلتا العينين، ولكن تتطور حدة الأعراض بشكل مختلف في كل عين، كما تختلف حدة الأعراض من شخص إلى آخر، فيمكن أن يكون لديك ضعف بسيط في الرؤية بينما يعاني مصاب آخر بنفس المرض من ضبابية شديدة وضعف حاد في الرؤية.

فرك العينين بشكل متكرر يزيد أعراض القرنية المخروطية بشكل كبير، لذلك يجب مراجعة في حال وجود حكة أو ألم في العين تجعلك تقوم بفركها باستمرار.

تشخيص القرنية المخروطية

يتم تشخيص القرنية المخروطية من خلال التاريخ المرضي (الأعراض وعوامل الإصابة المذكورة) والفحص الطبي للعين.
عند زيارتك للطبيب سيقوم بعدة فحوصات للتوصل إلى التشخيص الصحيح، مثل:

  • فحص حدة الرؤية.
  • فحص مجال الابصار: لاستثناء الأسباب الأخرى للأعراض.
  • فحص حركات العين والحول: للتأكد من عدم وجود سبب عضوي لازدواجية الرؤية.
  • الفحص الدقيق للعين من خلال جهاز الميكروسكوب: حيث يتأكد تشخيص القرنية عند رؤية الطبيب للشكل المخروطي في الجهاز.
  • هناك فحص خاص للقرنية عن طريق جهاز مسح سطح القرنية (Corneal Topography) يمكن استخدامه إذا لم يتأكد التشخيص من خلال الميكروسكوب.

علاج القرنية المخروطية

هل سيحتاج جميع المرضى إلى العمليات الجراحية؟ وما هي الوسائل غير الجراحية للعلاج؟

تختلف خطة العلاج لكل مريض عن الآخر؛ حيث تختلف حدة الأعراض وتطور المرض من شخص لآخر.

خيارات العلاج المتاحة لمرض القرنية المخروطية:

  • النظارات الطبية المصححة للنظر: وتستخدم في حالة الأعراض الخفيفة، ولكن ستحتاج لتغيير مقاس عدسة النظارة من فترة لأخرى مع تقدم المرض.
  • العدسات اللاصقة الصلبة: يمكن لهذه العدسات إعادة تشكيل سطح القرنية لإخفاء الشكل المخروطي، ولكن هذه الطريقة لا تناسب جميع المرضى حيث يمكن أن تفشل في بعض الحالات، ولا يمكن استخدامها في مراحل متقدمة من المرض لأن زيادة الشكل المخروطي يحول دون امكانية وضع العدسة على القرنية.
  • في المراحل المتقدمة من المرض وفي حال لم تنفع الحلول السابقة سوف تحتاج إلى الجراحة، وهناك عدة أنواع للعمليات المستخدمة لهذا الغرض:
    • عملية زراعة حلقة داخل القرنية: خلال هذا الإجراء يتم إدخال قطعتين بلاستيكيتين على شكل هلال في القرنية، وهذا يساعد على تسطيح وتقوية ودعم القرنية وتحسين الرؤية. عادة تبقى النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة مطلوبة بعد هذه العملية.
    • عملية تصليب أو تثبيت القرنية: يستخدم الطبيب ضوء الأشعة فوق البنفسجية وقطرات العين لتقوية القرنية، هذا يساعد على تسطيح أو تقوية القرنية، ومنع زيادة الشكل المخروطي.
    • عملية زراعة القرنية: يلجأ إليها الطبيب في المراحل المتقدمة جدًا من المرض التي لا تستجيب للحلول الأخرى. يقوم الطبيب بإزالة القرنية الأصلية المريضة واستبدالها بقرنية سليمة وزراعتها في مكانها، وبعد هذه العملية يبقى المريض بحاجة إلى النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة للحصول على رؤية سليمة. من أهم مضاعفات هذه العملية رفض الجسم للقرنية المزروعة مما يؤدي إلى فشل العملية.

المصادر

  • American Optometric Association (2018) Keratoconus, Available at: https://www.aoa.org/patients-and-public/eye-and-vision-problems/glossary-of-eye-and-vision-conditions/keratoconus (Accessed: 11 October 2018)).
  • American Academy of Ophthalmology (2018) What Causes Keratoconus?, Available at: https://www.aao.org/eye-health/diseases/keratoconus-cause (Accessed: 11 October 2018)).
  • The Lions Eye Institute (2018) Keratoconus diagnosis and treatment, Available at: https://www.lei.org.au/services/eye-health-information/keratoconus/ (Accessed: 11 October 2018)).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: د. سائد عودة

السابق
الشق الشرجي، الأسباب والأعراض، وكيفية تخفيف الآلام
التالي
أنواع عمليات تخفيف الوزن وجراحة السمنة

اترك تعليقاً