التغذية الصحية

الغذاء والسرطان: هل يؤثر نظامي الغذائي على فرصة الإصابة بالسرطان؟

هل يمكن لأنواع من الغذاء أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان؟

هناك دراسات مستمرة بشأن الغذاء والسرطان وجد الباحثون أن ما يلي قد يساعد في تقليل فرصة الإصابة بالسرطان:

  1. الفواكه والخضروات قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة والفم والمريء والمعدة وسرطان القولون.
  2. حمية البحر المتوسط ​​قد تحمي من السرطان، حيث أن حمية البحر المتوسط هي نظام غذائي يركز على الأطعمة الغنية مثل الأسماك والفواكه والخضروات والفاصوليا والحبوب الكاملة.
  3. الكالسيوم وفيتامين (د) قد يقلل من خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  4. حمض الفوليك قد يحمي من السرطان.

هل يجب أن أتناول المكملات الغذائية لمنع الخلايا السرطانية؟

تكثر الادعاءات بأن المكملات الغذائية المختلفة تمنع أو تعالج السرطان، ومع ذلك لا يوجد دليل على أنها يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

تحدث إلى طبيبك قبل إضافة الأعشاب أو المكملات الغذائية إلى نظامك الغذائي لوجود بعض الأضرار من استخدامها، فالأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة (AAFP) توصي بعدم تناول فيتامين E أو بيتا كاروتين للوقاية من السرطان، فتناول البيتا كاروتين للأشخاص المدخنين أو لديهم فرصة عالية للإصابة بسرطان الرئة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

الأطعمة التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان

على الرغم من عدم وجود دليل واضح على علاقة الغذاء والسرطان، فقد أظهرت الأبحاث أنها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، وتشمل ما يلي:

  1. اللحوم المصنعة مثل لحم الخنزير ولحم الخنزير المقدد والنقانق يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عند تناولها بكميات كبيرة.
  2. الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة يمكن أن تسهم في زيادة الوزن، وزيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بأنواع كثيرة من السرطان.
  3. تناول الكثير من السكر والحلويات يسهم في زيادة الوزن، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالسرطان.
  4. يمكن أن يزيد شرب الكحول من خطر الإصابة بسرطان الفم والحلق والمريء والكبد والثدي وسرطان القولون والمستقيم.

نصائح لتحسين نظامي الغذائي والعلاقة بين الغذاء والسرطان

يمكنك تقليل مخاطر حدوث مشاكل صحية عن طريق تناول نظام غذائي صحي ومتوازن، ويشمل ذلك مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات (الفاصوليا المجففة والبازلاء) والمكسرات والبذور.

أما البروتين فعليك بتناول كميات معتدلة من الأسماك والدواجن واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم والخالية من الدهون.

يجب عليك تجنب أو الحد من الدهون “السيئة” التي تزيد مستوى الكوليسترول الكلي وتشمل هذه الدهون المشبعة وغير المشبعة الموجودة في الوجبات السريعة والأطعمة المقلية والوجبات الخفيفة والسلع المخبوزة، في المقابل تناول الأطعمة الغنية بالدهون الجيدة التي تساعدك في خفض مستوى الكوليسترول الكلي، وتشمل الدهون الجيدة:

  1. الدهون غير المشبعة الأحادية، وتوجد في الزيتون والأفوكادو والفول السوداني والبقوليات والبذور والمكسرات وزبدة الجوز.
  2. الدهون غير المشبعة، وتوجد في الزيوت النباتية مثل الذرة وعباد الشمس، والقرنفل، وتوجد أيضًا في الذرة وفول الصويا.
  3. الأحماض الدهنية أوميغا 3، وتوجد في الأسماك “الزيتية” مثل سمك السلمون والرنجة والسردين، وتعتبر الأسماك جيدة بشكل خاص لصحتك، توجد أوميغا 3 أيضًا في بذور الكتان وزيت بذور الكتان والجوز.الدهون الغذائية: ماهيتها، أنواعها وكيفية اختيار الدهون الصحية منها

المصادر

  • American Academy of Family Physicians (2017) Diet Choices to Prevent Cancer, Available at: https://familydoctor.org/cancer-diet-choices-to-prevent-cancer/?adfree=true (Accessed: 29 August 2019).
  • Robert Segal, M.A. and Lawrence Robinson (2019) Choosing Healthy Fats, Available at: https://www.helpguide.org/articles/healthy-eating/choosing-healthy-fats.htm (Accessed: 22 Aug. 2019)
السابق
التغوط الأسود والدموي وما هي اسبابه وطرق العلاج
التالي
التسمم بسمك الأرنب: ما هو وكيفية التعامل في هذه الحالة

اترك تعليقاً