جسم الإنسان

الغدة الكظرية: تشريح ووظائف الغدة الكظرية والأمراض المتعلقة بالغدة الكظرية

حقائق سريعة عن الغدة الكظرية

  1. تُعتبر الغدة الكظرية أو ما تُعرف بالغدة فوق الكلوية أحد أجزاء جهاز الغدد الصماء المسؤول عن تنظيم العمليات الحيوية في جسم الانسان، والحفاظ على بيئة داخلية مناسبة للجسم.
  2. تفرز الغدة الكظرية هرمونات مختلفة مسؤولة عن تنظيم العمليات الأيضية، وضغط الدم، والعديد من الوظائف المهمة.
  3. الأمراض التي تصيب الغدة الكظرية وتؤدي الى نقص إفراز هرموناتها تُحدث خلل في العديد من وظائف الجسم، مثل مرض أديسون (Addison disease)

تشريح الغدة الكظرية

  • الغدة الكظرية (Adrenal gland) هي غدة صغيرة الحجم، هرمية الشكل، تستقر على الجزء العلوي للكلية على كلا الجانبين، تبلغ كتلة الغدة 1غم على عمر سنة واحدة، وتستمر بالنمو حتى تصل كتلتها النهائية الى 4-5 غم، وتتلقى الغدة الكظرية تغذيتها الدموية من ثلاث مصادر:
    1. فرع من الشريان المغذي للحجاب الحاجز (inferior phrenic artery).
    2. فرع من الشريان المغذي للكلية (renal artery).
    3. فرع مباشر من الأبهر (aorta).
  • تنقسم الغدة الكظرية إلى جزئين:
    1. الجزء الخارجي (القشرة):
      • هو الجزء المسؤول عن إفراز الهرمونات الستيرويدية، وهي هرمونات تنظيم العمليات الأيضية (كورتيزول)، وضغط الدم (ألدوستيرون)، وبعض الهرمونات الجنسية.
      • تنقسم القشرة الى ثلاث طبقات، تقوم كل طبقة بإفراز هرمونات مختلفة وهي:
        1. الطبقة الخارجية (Zona glomerulosa): المسؤولة عن إفراز مجموعة من الهرمونات تسمى (Mineralocorticoids) وأهمها هرمون الألدوستيرون.
        2. الطبقة الوسطى (Zona fasciculata): المسؤولة عن إفراز مجموعة من الهرمونات تسمى (Glucocorticoids) وأهمها هرمون الكورتيزول.
        3. الطبقة الداخلية (Zona reticularis): المسؤولة عن إفراز الهرمونات الجنسية (Adrenal androgens).
    2. الجزء الداخلي (اللب): وهو المسؤول عن إفراز الهرمونات المسؤولة عن ردود الفعل الفسيولوجية في حالات التوتر والإجهاد وهما هرمونا الأدرينالين، والنورأدرينالين.
ملاحظة/ تفرز جميع هرمونات قشرة الغدة الكظرية بتحفيز من الهرمون المحفز للغدة الكظرية (ACTH) الذي تنتجه الغدة النخامية، باستثناء هرمون الألدوستيرون فإفرازه يكون بتحفيز من أنظمة أخرى أو يكون بسبب حدوث خلل في توازن أملاح الجسم.

وظائف الغدة الكظرية

أولا/ الجزء الخارجي-القشرة (Adrenal cortex)

  1. إفراز هرمون الألدوستيرون (Aldosterone hormone)

    • ويمثل نسبة 90% من نشاط هرمونات الطبقة الخارجية للقشرة، بتركيز يتراوح من 2-41نانوجرام/100ملغم في الدم، وبمعدل إنتاج 150-250ميكروجرام في اليوم.
    • يرتبط هرمون الألدستيرون بالمستقبلات الخاصة به في الخلايا الطلائية للنفرون (الوحدة الوظيفية في الكلية)، فيحفز امتصاص الصوديوم والماء، وإخراج البوتاسيوم مع البول.
    • يقوم هرمون الألدوستيرون بتنظيم نسبة الأملاح في الجسم، وبالذي بدوره ينظم معدل ضغط الدم.
    • أي اعتلال في إنتاج هرمون الألدوستيرون يؤدي الى خسارة كميات كبيرة من الصوديوم، وبالتالي الماء، والذي يؤدي في حالات متقدمة الى حدوث جفاف (أحد أهم أسباب حدوث الموت).
  2. إفراز هرمون الكورتيزول (Cortisol hormone)

    • يمثل ما يقارب 95% من نشاط هرمونات الطبقة الوسطى للقشرة، بتركيز 12ميكروجرام/100ملغم، وبمعدل إنتاج 15-20ملغم في اليوم.
    • تتوزع مستقبلات الكورتيزول في مختلف أنحاء الجسم، وارتباط الهرمون بها ينتج عنه العديد من التأثيرات منها:
      1. يعمل على رفع مستوى جلوكوز الدم، وذلك بتحفيز إنتاج المزيد من الجلوكوز من الكبد، وتقليل استهلاك الجلوكوز بواسطة الأنسجة الأخرى.
      2. يقلل الكورتيزول من مخزون البروتين في الجسم -باستثناء الكبد-بواسطة تثبيط تصنيع البروتين، وتحفيز تكسير بروتين العضلات.
      3. يمنع الكورتيزول حدوث الالتهابات التي تنتج عن بعض الأمراض، إضافة الى مقدرته على التخفيف من الالتهابات التي حدثت.
      4. يضعف الكورتيزول مناعة الجسم، وذلك لقدرته على تقليل إنتاج الخلايا المناعية وإحداث ضمور في الأنسجة الليمفاوية.
  3. إفرازالهرمونات الجنسية (Adrenal androgens)

    • تفرز الطبقة الداخلية للقشرة مجموعة من الهرمونات الذكرية، وكمية قليلة من الهرمونات الأنثوية (الإستروجين والبروجستيرون).
    • تلعب هذه الهرمونات دورا في تطور ونمو الأعضاء التناسلية الذكرية، ولها دور بارز في ظهور الشعر في منطقة العانة عند الإناث.
    • بالرغم من الأثر الضعيف لهذه الهرمونات على جسم الانسان، إلا أن حدوث خلل في إفراز هذه الهرمونات من فرط أو كسل يؤدي الى حدوث مشاكل واضطرابات في جنس المصاب.

ثانيا/ الجزء الداخلي-اللب (Adrenal medulla)

  • يختلف هذا الجزء عن القشرة اختلافًا تامًا من حيث الطبيعة البنائية، والهرمونات المفرزة، وتركيبها الكيميائي.
  • يفرز هذا الجزء من الغدة الكظرية هرمون الأدرينالين (بنسبة 80%)، وهرمون النورأدرينالين (بنسبة 20%) وكميات قليلة من الدوبامين.
  • تفرز هذه الهرمونات نتيجة أي نوع من أنواع التوتر الجسدي أو العاطفي، عندما يحتاج الجسم إلى موارد وطاقة إضافية لتحمل الإجهاد الزائد.
  • هذه الهرمونات هي المسؤولة عن ردود الفعل السريعة في حالات التوتر، أو فيما يعرف ب (Fight or Flight response)، مثال: تسلق حائط طويل بسرعة عند الهرب أو في حالة الفزع.

الأمراض المتعلقة بالغدة الكظرية

تظهر أعراض هذه الأمراض على جسم الانسان اما بسبب زيادة او نقصان إنتاج الهرمونات، ومن أهم هذه الأمراض:

  1. متلازمة كوشينغ (Cushing’s Syndrome): سببها فرط في إفراز هرمون الكورتيزول، من أهم أعراضها: زيادة الوزن في الأجزاء العلوية من الجسم كالوجه والرقبة، ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى سكر الدم.
  2. ورم القواتم (Pheochromocytoma): يتسبب في زيادة غير طبيعية في إفراز هرمونات لب الغدة الكظرية، من أهم أعراض المرض: خفقان القلب، شحوب الجلد، فقدان الوزن، وبعض الاضطرابات النفسية.
  3. داء أديسون (Addison’s disease): ويعرف بداء قصور الغدة الكظرية الأولي، يتميز بنقص انتاج كل من هرموني الألدوستيرون والكورتيزول، ومن أهم أعراض المرض: انخفاض ضغط الدم، غثيان وتقيؤ، فقدان الوزن، وظهور بقع داكنة على الجلد.
  4. تضخم الغدة الكظرية الخلقي: تتراوح أعراض المرض من أعراض خفيفة (قد لا يشعر بها المصاب) الى أعراض شديدة (خاصة عند الأطفال)، منها: جفاف، خلل في نمو الأعضاء التناسلية، انخفاض ضغط الدم، كثافة شعر الوجه عند الإناث، ورم الخصيتين الحميد والعقم عند الذكور.

ما هي الفحوصات التي تطلب من مريض الغدة الكظرية؟

يُطلب من المريض عدد من الفحوصات لتشخيص أمراض الغدة الكظرية، ومن هذه الفحوصات:

  • الأشعة المقطعية (CT scan)، وصورة الرنين المغناطيسي (MRI): تطلب هذه الفحوصات عند احتمالية وجود ورم نتج عنه خلل في الهرمونات سواء في الغدة الكظرية، ام في الغدة النخامية.
  • أخذ عينة من الدم او البول وقياس تراكيز هرمونات الغدة الكظرية، وهذا النوع من الفحوصات ذا نفع في تشخيص داء أديسون، وورم القواتم.

المصادر

  • Saundra M Kay, MD (2018) Adrenal Gland: Anatomy&Physiology, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/940347-overview#a1 (Accessed: 02/02/2019).
  • Johns Hopkins Medicine (2018) Adrenal Gland, Available at: https://www.hopkinsmedicine.org/healthlibrary/conditions/endocrinology/adrenal_glands_85,p00399(Accessed: 02/02/2019).
  • https://www.nichd.nih.gov/health/topics/adrenalgland/conditioninfo/diagnosed

مراجعة علمية تدقيق لغوي : ميسون نبيل حجازي.

السابق
فقر الدم بسبب نقص الحديد: ما هو فقر الدم، أسبابه، وأعراض فقر الدم
التالي
الغدة الدرقية: التشريح، هرمونات الغدة الدرقية، تطور الغدة الدرقية في مختلف الفئات العمرية

اترك تعليقاً