التخدير

الصيام قبل العملية: أهميته، مضاعفات إهماله والساعات الواجبة للصيام قبل العملية

حقائق سريعة عن الصيام قبل العملية

  • الصيام قبل العملية هو الامتناع عن تناول الطعام والشراب قبل موعد إجراء العملية بمدة يحددها طبيب التخدير.
  • تكمن أهميته في حماية المريض من حدوث عملية ارتجاع للطعام من المعدة إلى الرئتين.
  • يؤدي عدم الالتزام بالصيام إلى حدوث مضاعفات عدة كانسداد في الشعب الهوائية أو التهاب في الرئتين أو فشل رئوي.
  • تتراوح عدد ساعات الصيام المطلوبة للكبار 8 ساعات قبل تناول أي وجبة دسمة، و6 ساعات للامتناع عن التدخين وساعتين للامتناع عن شرب السوائل.
  • في حال خضوع الأطفال الرُضّع للتخدير، فإنه يلزم فطامهم عن الرضاعة من حليب الأم لمدة 4 ساعات، وعن الحليب الصناعي لمدة 6 ساعات.

إن من أكثر النصائح التي يقدمها طبيب التخدير للمرضى خلال تحضيرهم للعمليات الجراحية هي الصيام قبل العملية، كما أنه وقبل الخضوع للتخدير في يوم إجراء العملية الجراحية نجد الأطباء والممرضين يكررون من سؤال المرضى عن الصيام وساعاته وكافة تفاصيله، لذا ما هي أهمية الصيام قبل العملية وما هي مدته وما هي مضاعفات إهمال الصيام قبل العملية؟

تعريف الصيام قبل العملية

يُعرف الصيام قبل العملية بأنه الامتناع عن تناول الطعام والشراب قبل موعد الخضوع للتخدير والإجراء الجراحي لفترة من الزمن تحدد مسبقا بواسطة طبيب التخدير.

أهمية الصيام قبل العملية

يسبب التخدير الكلي فقدان الوعي وارتخاء عضلات وأنسجة المجرى الهوائي وفقدان ردود الفعل اللاإرادية في الحلق (Gag Reflex) وبالتالي سيكون هناك خطر كبير لحدوث الارتجاع المعدي ودخول بقايا الطعام ومحتويات المعدة للقصبة الهوائية.

المهم في هذا الجانب أن المريض إذا تقيّأ في حال اليقظة، فإن ردود فعل الحلق والممرات الهوائية كالسعال، تعمل على طرد سائل المعدة ومحتوياتها كبقايا الطعام والشراب، وتمنعها من الدخول لمجرى التنفس والقصبة الهوائية، ولكن عند تخدير المريض وفقدان وعيه فإنه يفقد ردود الفعل اللاإرادية والقدرة على السعال مما لا يمكنه من حماية مجرى التنفس من الانسداد في حال حدوث الارتجاع المعدي.

لذلك ينصح طبيب التخدير مرضاه بالصيام قبل العملية كي تتفرغ المعدة من بقايا الطعام والشراب.

إن الصيام قبل العملية لا بد أن يؤخذ بعين الاعتبار دائما، بغض عن النظر عن نوع التخدير المقرر للجراحة؛ لأن التخدير الكلي هو الأساس في علم التخدير ومن الممكن استخدامه في حال فشل إجراء أي نوع آخر مثل التخدير النصفي.

مضاعفات إهمال الصيام قبل العملية

تختلف مضاعفات الارتجاع المعدي حسب كمية المواد التي دخلت المجرى الهوائي وطبيعتها (صلبة أم سائلة)، ودرجة حامضية هذه المواد وتركيبها الكيميائي، وأيضا الحالة الصحية العامة للمريض، ومن هذه المضاعفات:

  • انسداد في الممرات الهوائية قد تصل إلى انسداد تام.
  • ضيق في الشعب الهوائية.
  • السائل المعدي قد يؤدي إلى تدمير مباشر في الأنسجة والشُعب الهوائية.
  • التهابات رئوية.
  •  فشل تنفسي حاد.
  • الوفاة.

ساعات الصيام الواجبة قبل العملية الجراحية

لا بد من تحديد ساعات الصيام قبل العملية بحذر شديد، إذ أن الصيام المفرط قبل العملية قد يؤدي إلى العديد من المشاكل والمضاعفات كالجفاف وهبوط معدل السكر في الدم، وكذلك ساعات الصيام القليلة قد تؤدي إلى حدوث الارتجاع والقيء نتيجة بقاء بعض الأطعمة في المعدة.

وحسب الدراسات والبحوث العالمية، نلخص ساعات الصيام قبل العملية كالتالي:

فئة الكبار والبالغين
  1. في حال تناول الطعام الدسم واللحوم يجب الصيام 8 ساعات قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية.
  2. المرضى المدخنين يجب أن يمتنعوا عن التدخين لمدة تزيد عن 6 ساعات.
  3. في حال تناول السوائل النظيفة يجب الصيام ساعتان قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية.
فئة الأطفال والرُضّع
  1. في حال تناول الطعام الدسم واللحوم يجب الصيام 8 ساعات قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية.
  2. الأطفال الرُضّع الذين يرضعون رضاعة طبيعية (حليب الأم) يجب فطامهم لمدة 4 ساعات قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية.
  3. الأطفال الرُضّع الذين يتناولون الحليب الصناعي يجب فطامهم لمدة 6 ساعات قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية.
  4. في حال تناول السوائل النظيفة يجب الصيام ساعتان قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية.

يمكن تناول الأدوية التي يجب استمرارها مع القليل من الماء قبل إجراء التخدير والعملية الجراحية بساعتين، كأدوية الضغط والسكر.

يقصد بالسوائل النظيفة أن تكون خالية من الجزيئات الصلبة مثل الماء وعصير التفاح والشاي وقهوة النسكافيه، ويجب ألا تزيد كميتها عن 100 مليلتر.

الصيام والعمليات الجراحية الطارئة

هناك بعد العمليات الجراحية التي قد تكون طارئة ومستعجلة نتيجة تعرض المريض لحادث ما أو إصابة خطيرة، حينها لا يستطيع طبيب التخدير تأخير العملية كي يصوم المريض عن الطعام والشراب كون الإجراء الجراحي أولى لإنقاذ حياة المريض.

في هذه الحالات يتبع طبيب التخدير بروتوكولات وتقنيات معينة تساعد في تخدير المريض ووضع أنبوب التنفس دون حدوث الارتجاع المعدي.

هذه البروتوكولات والتقنيات تقلل إلى حد كبير من خطر دخول بقايا الطعام والشراب للممرات الهوائية، ولكن لا تمنعها تماما، لذلك لا يتم استخدامها إلا في الحالات الطارئة.

إن اتباع ارشادات الطبيب وتعليماته يقلل الكثير من المضاعفات والمخاطر التي قد تودي بحياة المريض.

المصادر

  • American Society of Anesthesiologists (March 2017) Practice Guidelines for Preoperative Fasting and the Use of Pharmacologic Agents to Reduce the Risk of Pulmonary Aspiration: Application to Healthy Patients Undergoing Elective Procedures, Available at: http://anesthesiology.pubs.asahq.org/article.aspx?articleid=2596245&fbclid=IwAR2lc_Pl7AFMLI6yp6dGWOKpuiudy5YSpf0mopLzlBwFWbW0B2stgJfwpBE (Accessed: 14th march 2019).
  • the European Society of Anaesthesiology (August 2011) Perioperative fasting in adults and children, Available at: https://journals.lww.com/ejanaesthesiology/Fulltext/2011/08000/Perioperative_fasting_in_adults_and_children_.4.aspx (Accessed: 14th march 2019).
  • John F. Butterworth , David C. Mackey , John D. Wasnick (2018) Morgan and Mikhail’s Clinical Anesthesiology, 6th edition edn., : LANGE.

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
متلازمة القلب المكسور: التعريف، الأعراض، الأسباب، والعلاج
التالي
عسر الهضم: أعراضه وأسبابه وطرق علاج عسر الهضم

3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. احمد ابو ياسين قال:

    موضوع مهم ومفصل و رائع
    والكاتب رائع

    1. نزيه أبو خاطر قال:

      حياك الله دكتورنا الفاضل .. أسعدني مرورك ❤

  2. محمد قال:

    جزاكم الله خير

اترك تعليقاً