جسم الإنسان

السائل الدماغي الشوكي: واقي الصدمات الخاص بالجهاز العصبي المركزي

السائل الدماغي الشوكي

يعتبر السائل الدماغي الشوكي من أهم السوائل في الجسم نظرًا لوقوعه في المنطقة المحيطة بالجهاز العصبي المركزي.

وهو سائل شفاف يوفر الغذاء ويزيل المخلفات عن الجهاز العصبي المركزي، ويشكل وسائد ميكانيكية تحمي الدماغ والحبل الشوكي من الضربات.

الجهاز العصبي المركزي

يتكون الجهاز العصبي المركزي من الحبل الشوكي والدماغ الذي يحتوي على عدة أجزاء معقدة، ومن أهمها: المخ (cerebrum)، والدماغ البيني (diencephalon)، والدماغ المتوسط (midbrain)، وجذع الدماغ (brainstem) بما يكونه من: (القنطرة، والنخاع المستطيل)، والمخيخ(cerebellum).

ويوجد بين هذه الأجزاء أربع فراغات، يسمى كل منها بالبطين (ventricle) وهي: البطينين الجانبيين الأيمن والأيسر، والبطين الثالث، والبطين الرابع.

وينتهي المطاف بالقناة المركزية المتصلة مع القناة المحيطة بالحبل الشوكي بالأسفل، ويبطن كل هذه الأجزاء ثلاث طبقات من أغشية السحايا المكونة من: الأم الحنون، والأم العنكبوتية والأم الجافية.

آلية تكوّن السائل الدماغي الشوكي

يتواجد السائل الشوكي في الحيز تحت العنكبوتي (المسافة الموجودة بين الأم العنكبوتية والأم الحنون)، ويتم إنتاجه بشكل أساسي عبر رشح الدم الشرياني خلال الضفائر المشيمية المبطنة للبطينين الجانبيين والبطين الرابع، كما ويتم إنتاج كمية صغيرة منه من الخلايا العصبية.

يتراوح حجم هذا السائل لدى البالغين بين 140 و270 مل، حيث يتم إنتاجه بمعدل 0.2-0.7 مل في الدقيقة، أو 500 إلى 600 مل في اليوم الواحد، ويتم امتصاص السائل عبر الزغبات العنكبوتية (arachnoid villi) التي تعمل كصمامات في اتجاه واحد إلى الدورة الدموية الوريدية، ويصب جزء منه في الأوعية الليمفاوية حول تجويف الجمجمة والقناة الشوكية.

مكونات السائل الدماغي الشوكي

يشكل الماء النسبة العظمى من مكونات السائل الشوكي 95%، ويتواجد الجلوكوز بنسبة 60-70% من الجلوكوز الموجود في بلازما الدم، ونسبة قليلة جدًا من خلايا الدم البيضاء، وهي في أغلبها خلايا ليمفاوية، ولا يحتوي على أي خلايا دم حمراء.

كما يحتوي أيضًا على العديد من العناصر مثل الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم، وبروتينات كالمتوافرة في بلازما الدم.

أهمية السائل الدماغي الشوكي

  • يوفر السائل الشوكي للدماغ خاصية الطفو للتقليل من وزنه البالغ 1400 جرامًا، ليصبح 50ج، وبذلك يقلّ الضغط الواقع على قاعدته.
  • يعمل السائل على حماية الدماغ عبر امتصاص الصدمات التي يتعرض لها الدماغ باستمرار.
  • كما يسمح بتزويد الخلايا الدماغية بالجلوكوز والأكسجين والمواد الأساسية اللازمة لعملها.
  • ويسمح أيضًا بإزالة نفايات الدماغ ونقل الهرمونات التي يتم إفرازها إلى أجزاء الجسم المختلفة.
  • يستخدم فحص السائل الشوكي للاستدلال على بعض الأمراض مثل التهاب السحايا ونزف الدماغ.

فحص السائل الدماغي الشوكي

يمكن اختبار السائل الشوكي للقيام بتشخيص العديد من أمراض الجهاز العصبي المركزي، ويتم أخذ العينة عبر إجراء طبي يدعى الخزعة القطنية (lumber puncture) أو إبرة الظهر.

يتضمن الفحص قياس ضغط السائل وملاحظة لونه، ومعرفة عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء فيه، وقياس البروتين والغلوكوز لأغراض التشخيص والعلاج.

وقد يشير الاصفرار وتواجد وخلايا الدم الحمراء داخل السائل إلى وجود نزيف في الحيز تحت العنكبوتي. أما وجود خلايا الدم البيضاء فيشير إلى وجود عدوى كما هو الحال في التهاب السحايا سواء البكتيري أو الفيروسي.

للمزيد حول فحص السائل الشوكي للأطفال “إبرة الظهر”، طالع مقالنا من هنا.

المصادر

السابق
ماهي أعراض تكيس المبايض وكيفية علاجه
التالي
ستة أسباب تؤدي إلى احمرار العين يجب على الجميع معرفتها

اترك تعليقاً