الصحة النفسية

الرعاية التلطيفية مفهوم جديد بدأ يظهر على الساحة الطبية، فما هو هذا المفهوم؟

الرعاية التلطيفية

لا شك أننا نصادفُ في حياتنا العديد من المرضى المصابين بالأمراض المزمنة، أو أولئك الذين يعانون من الأمراض المستعصية مثل السرطانات وأمراض الدم وفشل الأعضاء وغيرها الكثير، اللافت في الأمر أن أعداد هؤلاء المرضى في ازدياد لأسباب عدة منها التقدم الطبي وتطور أساليب ووسائل التشخيص، الأمر الذي وفر إمكانية التعايش لفترة أطول مع مثل هذه الأمراض وتأخير مضاعفاتها قدر الإمكان بالتالي ازدياد نسبتهم في المجتمع. من هنا ظهرت الحاجة إلى إيجاد منهجية طبية شاملة (الرعاية التلطيفية) للتعامل مع هذه الفئة الخاصة من المرضى، بشكل يضمن تحسين جودة حياتهم والتخفيف من آلامهم العضوية والمشكلات النفسية التي قد تواجههم.

تُعرف منظمة الصحة العالمية الرعاية التلطيفية للبالغين بأنها المنهجية الشاملة التي تحسن من جودة حياة المرضى الذين يواجهون أمراض مهددة للحياة وأيضاً عوائلهم كذلك، من خلال تخفيف معاناتهم عن طريق التشخيص المبكر والتقييم الصحيح لحالتهم وتقديم العلاج المناسب للألم ولأي مشاكل أخرى تواجههم مثل: المشكلات البدنية والنفسية والروحية.

مظاهر ومفاهيم الرعاية التلطيفية

  • يهتم هذا النوع من الرعاية بعلاج الألم، والتخفيف من أي أعراض أخرى.
  • تؤكد على مفهوم الحياة، وأيضاً تعتبر الوفاة نهاية طبيعية للإنسان.
  • تختص بتحسين جودة الحياة، دون الإطالة أو التقصير من أمدها.
  • تعمل على توظيف الجوانب النفسية والروحانية في التحسين من جودة الحياة.
  • تدعم المرضى للبقاء فاعلين في المجتمع قدر الإمكان.
  • تدعم عوائل المرضى وتساعدهم أثناء فترة المرض وحتى بعد فقدانهم للمريض.
  • تحسين جودة الحياة من خلال الرعاية التلطيفية قد يكون له دور إيجابي على مسار المرض نفسه.
  • تطبق الرعاية التلطيفية مبكراً عند التشخيص وتستمر إلى جانب الأدوية الأخرى التي تعالج أعراض المرض.

جوانب الرعاية التلطيفية

  • الرعاية البدنية

حيث ترتكز بشكل أساسي على علاج الألم من خلال إعطاء المسكنات القوية مثل المورفين عند الحاجة، والتعامل مع الأعراض غير المرغوبة والناتجة عن المرض مثل: تجمع السوائل في الجسم، الغثيان، الضعف العام، التشنجات وغيرها من الأعراض.

  • الرعاية النفسية

تهتم بمساعدة المريض للتخلص من الأعراض النفسية مثل الاكتئاب والعزلة، الحزن، القلق وغيرها من الأعراض النفسية.

  • الرعاية الروحية

تلبي احتياجات المريض الروحية وتجيب عن تساؤلاته وتخفف عن الأسرة معاناة الفقد عن طريق إيقاظ الجانب الديني والروحي عندهم وتذكيرهم بثواب الصبر.

فوائد الرعاية التلطيفية

  • تحسين جودة الحياة للمرضى.
  • مساعدة المرضى في فهم المرض وخيارات العلاج بالتالي اختيار الأنسب لهم.

من هم الأشخاص الذين يحتاجون للرعاية التلطيفية

يحتاجها المرضى المصابون بالأمراض الخطيرة أو الأمراض المزمنة مثل:

  • فشل الأعضاء مثل (الفشل الكلوي، فشل عضلة القلب وفشل والكبد وغيرها).
  • مرض السكري.
  • مرض ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض التليف الكيسي.
  • السكتات الدماغية.
  • الشلل.
  • الإصابات الخطيرة كإصابات العمود الفقري.
  • السرطان.

من المسؤول عن تقديم الرعاية التلطيفية

يعتبر فريق الرعاية التلطيفية هو المسؤول عن العناية بالمرضى ويشمل هذا الفريق العديد من الأشخاص متعددي التخصصات من ضمنهم الطبيب المعالج والصيدلاني المختص والممرض والمرشد النفسي وغيرهم بالإضافة إلى المريض نفسه وعائلته.

تقديم الرعاية التلطيفية يعتمد على احتياجات المريض، بغض النظر عن مآلات المرض

ما الفرق بين الرعاية التلطيفية ورعاية ما قبل الوفاة

تختلف الرعاية التلطيفية عن رعاية ما قبل الوفاة حيث أن الأولى تعمل جنب إلى جنب مع الأدوية التي تعالج المرض، فيتكامل تأثيرها مع تأثير الأدوية في علاج المسبب وتخفيف الأعراض.

أما رعاية ما قبل الوفاة فتقتصر فقط على التخفيف من الأعراض والتعامل معها دون إعطاء أدوية علاجية لأسباب المرض، حيث يكون المرضى في هذه الحالة في مراحل متقدمة جداً من المرض ولا يناسبهم الخضوع للعلاج والتعرض لآثاره الجانبية.

المصادر

  • WHO (2019) WHO Definition of Palliative Care, Available at: https://www.who.int/cancer/palliative/definition/en/ (Accessed: 23 Dec. 2019).
  • Caregiving Tips (2017) Does palliative care mean a person is dying?, Available at: https://www.crossroadshospice.com/hospice-palliative-care-blog/2017/january/26/does-palliative-care-mean-a-person-is-dying/ (Accessed: 23 Dec. 2019).
السابق
علاج سرطان الجلد جراحيًا، أنواع العمليات المستخدمة وكيفية إجراء كل منها
التالي
حمية البحر الأبيض المتوسط: النظام الغذائي الذي تبحث عنه

اترك تعليقاً