جسم الإنسان

الحيض: كل ما تريدين معرفته عن الدورة الشهرية

حقائق عن الدورة الشهرية

  • يبلغ متوسط ​​عمر البلوغ في الدول الغربية 12-13 عامًا.
  • تصل معظم النساء إلى سن اليأس بين 45 و55 سنة.

الدورة الشهرية هي دورة من التغيرات الجسدية التي تسيطر عليها الهرمونات الأنثوية التي تسبب نزيفًا منتظمًا، هذا النزيف الذي يحدث عادةً شهريًا، يأتي من الرحم ويتدفق إلى المهبل. “الفترة” أو “الحيض” هي بعض الكلمات المستخدمة لوصف عملية فقدان الدم لدى النساء في هذا الوقت.

تبدأ الدورة الشهرية عند البلوغ (الفترة الأولى) وتنتهي عند سن اليأس (الفترة الأخيرة). لكل امرأة دورة مميزة وفردية. يبلغ متوسط ​​عمر البلوغ في الدول الغربية 12-13 عامًا، ولكن يمكن أن يبدأ في وقت مبكر من تسع سنوات وحتى 16 عامًا. إذا لم تبدأ المرحلة البلوغ من عمر 16 إلى 17، فيجب مراجعة الطبيب لمعرفة السبب. تصل معظم النساء إلى سن اليأس بين 45 و55 سنة، ويبلغ متوسط ​​سن انقطاع الطمث بالنسبة للنساء في الدول الغربية 51-52 سنة. إنّ انتظام الحيض في السنوات ما بين سن البلوغ وسن اليأس علامة على أن الجسم يعمل بشكل طبيعي.

أي أن دورة الطمث هي العملية الهرمونية التي يمر بها جسم المرأة كل شهر للإعداد لحمل محتمل. لذلك من المهم فهم كيفية عمل هذه العملية، حيث يمكن استخدام هذه المعلومات للمساعدة في الحمل أو تجنب الحمل، وإدارة أي أعراض حيضية بشكل أفضل، وفهم متى تكون هناك مشكلة.

ما هو الحيض؟

الحيض والذي يسمى أيضاً الطمث فهو الفترة أو المدة التى يخرج فيها “الدم” وعادةً ما يكون ذلك لمدة تتراوح بين3_7أيام، تحدث حوالي مرة واحدة في الشهر؛ لأن بطانة الرحم قد أعدت نفسها لحمل ممكن من خلال أن تصبح أكثر سماكة وزيادة في الأوعية الدموية. إذا لم يحدث الحمل، يتم التخلص من هذه البطانة السميكة، على شكل نزيف مهبلي. يستمر النزيف عادة لمدة 3-8 أيام. بالنسبة لمعظم النساء، يحدث الحيض في نمط منتظم ويمكن التنبؤ به.

ومن الجدير بالذكر أن الناس تستخدم مفهوم الحيض ومفهوم الدورة بشكل متبادل عادة لكن الدورة الشهرية تختلف فهي سلسلة متصلة من التغيرات التى تحدث للإناث على مدار كل شهر تقريباً ومدتها 28 يوم.

مراحل الدورة الشهرية

  • الأيام الخمسة الأولى: يعتبر اليوم الأول من نزيف الحيض هو اليوم الأول من الدورة. من الممكن أن تستمر الفترة من 3 إلى 8 أيام، لكن المتوسط ​​هو 5 أيام. عادة ما يكون النزيف أكثر غزارة في أول يومين.
  • اليوم السادس وحتى اليوم الثالث عشر: بمجرد توقف النزيف، تبدأ بطانة الرحم في الاستعداد لاستقبال الحمل المحتمل. تصبح بطانة الرحم أكثر سمكًا وتزداد كثافة الأوعية الدموية فيها.
  • اليوم الرابع العشر وحتى اليوم الخامس والعشرين: في اليوم الرابع عشر، يتم تحرير بويضة من أحد المبيضين وتبدأ رحلتها عبر قناة فالوب إلى الرحم. إذا كانت الحيوانات المنوية موجودة في قناة فالوب في هذا الوقت، يمكن أن يحدث الإخصاب. في هذه الحالة، تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتحاول الانزراع في جدار الرحم.
  •  اليوم السادس والعشرين وحتى الثامن والعشرين: إذا لم يتم تخصيب البويضة أو عدم حدوث الزرع، فإن التغيرات الهرمونية تشير إلى أنّ الرحم يستعد للتخلص من البطانة، وتتحلل البويضة وتسقط مع البطانة، لتبدأ الدورة مرة أخرى في اليوم الأول من نزيف الحيض.

متلازمة ما قبل الدورة الشهرية (PMS)

متلازمة ما قبل الطمث (PMS) هي مزيج من الأعراض التي تحصل مع العديد من النساء قبل أسبوع أو أسبوعين تقريبًا. معظم النساء -أكثر من 90٪- يقولون بأنهم يحصلون على بعض أعراض ما قبل الحيض، مثل الانتفاخ، والصداع، التقلبات المزاجية، الكآبة، البثور والتعب. بالنسبة لبعض النساء، قد تكون هذه الأعراض شديدة لدرجة أنهن يتغيّبن عن العمل أو المدرسة، لكن النساء الأخريات يعانين من أعراض أخف. في المتوسط​​، من المرجح أن تحصل النساء في الثلاثينيات من العمر على متلازمة ما قبل الطمث؛ ربما بسبب تغير مستويات الهرمونات في الجسم.

إذا كان للفتاة دورة شهرية منتظمة، وحصل أن حاضت قبل الموعد المتوقّع بأسبوع أو أكثر، فيجب عليها مراجعة الطبيبة، حيث هناك عدة أسباب لذلك.

مشاكل الدورة الشهرية

الدورة المنتظمة هي علامة على أن الجسم يعمل بشكل طبيعي. يجب أن تكون الفترات منتظمة ما لم يكن هناك حمل أو رضاعة طبيعية أو بعد انقطاع الطمث أو حالة طبية تتسبب في توقف الدورة الشهرية. قد تكون الفترات غير المنتظمة أو المؤلمة من علامات مشكلة صحية خطيرة. كما أن الفترات غير المنتظمة قد تزيد من صعوبة الحمل. تستطيع الطبيبة المساعدة في جعل الفترات أكثر انتظامًا.

1. ألم الحيض

الألم هو المشكلة الأكثر شيوعًا عند النساء مع الدورة الشهرية. أكثر من نصف النساء يشعرن ببعض الألم خلال تلك الفترة.  قد تشعر بعض النساء فقط بالثقل في البطن. تعاني النساء الأخريات من تشنجات شديدة تختلف عن آلام ما قبل الطمث (PMS).

للمزيد حول الألم خلال فترة الحيض طالعي مقالنا حول عسر الطمث من هنا.

2. الدورة الشهرية غير المنتظمة

تعتبر الدورة غير منتظمة إذا كانت أقصر أو أطول من المتوسط. وهذا يعني أن الوقت من أول يوم من الدورة السابقة حتى بداية الدورة التالية سيكون أقل من 24 يومًا أو أكثر من 38 يومًا. أسباب الدورة غير منتظمة تشمل: اضطرابات الأكل، مشاكل الغدة الدرقية، إفراز كثير من البرولاكتين في الدم، أدوية الصرع أو القلق، التوتر المزمن والإجهاد، مرض السكري والسمنة.

3. النزيف غير الطبيعي

النزيف غير العادي أو غير الطبيعي هو أي نزيف يختلف عن فترة الحيض المعتادة أو يحدث خارج إطار الدورة الشهرية. تشمل أسباب النزيف غير المعتاد ما يلي:

  1. التغيرات الهرمونية: تغير مستويات الهرمون خلال فترة البلوغ، قد يؤدي الانتقال إلى انقطاع الطمث إلى فترات أطول وأشد غزارة أو قد يسبب دورات غير منتظمة.
  2. بطانة الرحم المهاجرة: يحدث عندما تنمو بطانة الرحم خارج الرحم.
  3. أكياس المبيض: قد يكون النزيف غير المعتاد علامة على وجود كيس مبيض تمزق.
  4. السرطان: مثل سرطان الرحم، سرطان عنق الرحم، و سرطان المبيض. أي نزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث يمكن أن يكون علامة على وجود مشكلة صحية خطيرة، بما في ذلك سرطان المبيض أو سرطان عنق الرحم أو الرحم.

للمزيد، طالعي مقالنا حول النزيف الرحمي غير الطبيعي من هنا.

4. انقطاع الحيض

يحدث انقطاع الطمث في 3٪ إلى 4٪ من النساء. ومن أسباب انقطاع الحيض: الحمل، الرضاعة الطبيعية، اضطرابات الأكل وخاصة فقدان الشهية العصبي، اكتساب الوزن الزائد أو فقدان الكثير من الوزن، مشاكل هرمونية أو صحية خطيرة.

انقطاع الطمث الذي لا يحدث بسبب الحمل أو الرضاعة الطبيعية قد يعني أن المبيض توقف عن إنتاج كميات طبيعية من هرمون الإستروجين. فقدان هذا الهرمون يمكن أن يكون له تأثيرات خطيرة على صحة المرأة.

5. الصداع النصفي للحيض

حوالي أربعة من كل 10 نساء قد تعاني من الصداع النصفي (صداع مؤلم وشديد) في حياتهن. إنّ الباحثين غير متأكدين مما يسبب الصداع النصفي. يمكن للعديد من العوامل أن تسبب الصداع النصفي، بما في ذلك التوتر والقلق والأضواء الساطعة. أيضا، قد تؤثر الهرمونات التي تتحكم في الدورة الشهرية على المواد الكيميائية المتعلقة بالصداع في الدماغ.

كيف يمكن منع مشاكل الدورة الشهرية؟

ربّما لا يمكن منع حدوث مشاكل في الدورة الشهرية. لكن بإمكان الطبيبة تحديد علاج النزيف الحاد أو الألم باستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، بما في ذلك الأجهزة داخل الرحم (IUDs)، أو حبوب منع الحمل، أو الطلقة المهبلية.

تشنج أو ألم الدورة هي أكثر مشاكل الفترة التي تحدث عند النساء. قد تجد النساء اللواتي يمكن أن يسيطرن على هذا الألم باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل النابروكسين أو الأيبوبروفين أن هذا الدواء يعمل بشكل أفضل عندما يتم استخدامه مباشرة قبل فترة الدورة الشهرية أو بمجرد بدء الدورة الشهرية.

يمكن أن يساعد تتبع الدورة الشهرية وأعراض الدورة الشهرية الطبيبة على فهم المخاطر التي تواجهك في المشكلات الصحية المتعلقة بمشاكل الفترة. يجب تتبع بداية الدورة الشهرية، المدة التي تستغرقها، كمية النزيف، وأي ألم قد يحدث. تحدثي إلى طبيبتك حول ما هو طبيعي بالنسبة لك وأية أعراض لديك جديدة أو مختلفة.

الوصول إلى وزن صحي وعدم التدخين يمكن أن يساعد أيضًا في تحسين مشاكل الدورة الشهرية، بما في ذلك أعراض الدورة الشهرية، والدورة غير المنتظمة، والنزيف الشديد.

حاسبة التبويض

إن معرفة أيام الخصوبة قد تزيد من فرصة السيدات في الحمل. تستغرق الدورة الشهرية النموذجية 28 يومًا، لكن كل امرأة تختلف عن الأخرى. هناك حوالي 6 أيام خلال كل دورة شهرية عندما يمكن المرأة الحمل. هذا ما يسمى بنافذة الخصوبة (fertile window).

المصادر

  • Jean Hailes (2019) About the menstrual cycle, Available at: https://jeanhailes.org.au/health-a-z/periods/about-the-menstrual-cycle (Accessed: 30th March 2019).
  • The Office on Women’s Health (April 25, 2018.) Menstrual Cycle, Available at: https://www.womenshealth.gov/menstrual-cycle (Accessed: 30th March 2019).
  • The Society of Obstetricians and Gynaecologists of Canada (2019) About the menstrual cycle, Available at: https://www.yourperiod.ca/normal-periods/menstrual-cycle-basics/ (Accessed: 30th March 2019).
السابق
اليود: أهمية اليود، الأطعمة التي تحتوي على اليود، اضطرابات نقص اليود
التالي
فحص السل الرئوي: ماهيته ودلالات نتائجه

اترك تعليقاً