أمراض الجهاز الهضمي

التهاب الكبد المناعي: أسبابه، أعراضه وكيفية علاجه

حقائق سريعة عن التهاب الكبد المناعي

  • هو عبارة عن حالة مزمنة تنتج عن مهاجمة جهاز المناعة لخلايا الكبد.
  • في الغالب يصاحب مرض التهاب الكبد المناعي أمراض المناعة الذاتية الأخرى كالذئبة والتهاب القولون التقرحي.
  • قد لا تظهر أعراض على المريض في بداية المرض، ولكن مع مرور الوقت قد يعاني من تضخم في الكبد مع اصفرار وفشل في وظائف الكبد.
  • يتم تشخيصه من خلال فحوصات الدم التي تبحث عن وجود المضادات المناعي في الدم.
  • يتم علاج مرض التهاب الكبد المناعي من خلال مثبطات المناعة والستيرويد.

الفيروسات تسبب العديد من أنواع التهاب الكبد. إلا أن التهاب الكبد المناعي (AIH) يحدث حين يهاجم جهاز المناعة خلايا الكبد. هو حالة مزمنة يمكن أن تؤدي إلى تشمع الكبد (تندب)، وفي نهاية المطاف يؤدي إلى فشل الكبد.

أسباب التهاب الكبد المناعي

يحدث هذا المرض حين يهاجم جهاز المناعة في الجسم خلايا الكبد الخاصة بالمريض.

الأطباء لا يعرفون لماذا يحدث هذا، ومع ذلك فقد تم تحديد بعض عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض، بما في ذلك:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالتهاب الكبد المناعي.
  • وجود تاريخ مرض للشخص نفسه بالإصابة بالالتهابات البكتيرية أو الفيروسية في الكبد.
  • أكثر شيوعا لدى الإناث.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل مينوسيكلين.

يمكن أن تسبب أمراض المناعة الذاتية الأخرى أعراض مرض الكبد المناعي وترتبط أيضا بتطوره، وهذه الأمراض تشمل:

  • مرض الدراق الجحوظي Grave’s disease.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • مرض السكري من النوع الأول.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • مرض تصلب الجلد.
  • مرض التهاب الأمعاء كرون.
  • مرض الذئبة الحمراء.
  • متلازمة شوغرن.

أعراض التهاب الكبد المناعي

تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة. في المراحل المبكرة، قد لا تكون لدى المريض أعراض، ولكن في المراحل اللاحقة، يمكن أن تظهر الأعراض فجأة، وقد تتطور ببطء أيضًا بمرور الوقت.

تشمل أعراض التهاب الكبد المناعي التالي:

  • تضخم الكبد (تضخم الكبد).
  • ظهور أوعية دموية غير طبيعية على الجلد (أورام العنكبوت).
  • انتفاخ البطن.
  • لون البول داكن.
  • براز بلون شاحب.

وقد تشمل الأعراض الإضافية ما يلي:

  • اصفرار الجلد والعينين (اليرقان).
  • الحكة الناجمة عن تراكم العصارة الصفراوية.
  • إعياء.
  • فقدان الشهية وانخفاض الوزان.
  • غثيان وقيء.
  • ألم المفاصل والعضلات.
  • طفح جلدي.
  • إسهال.
  • التهاب غشاء الرئة وألم في الصدر.
  • زيادة شعر الجسم.
  • الشعور بعدم ارتياح في البطن.
  • استسقاء.

النتائج الشائعة في الفحص البدني هي كما يلي:

  • تضخم الكبد.
  • اليرقان.
  • تضخم الطحال.
  • ظهور الأوردة الصغيرة السطحية تحت الجلد على شكل شبكة العنكبوت.
  • الاستسقاء.
  • اعتلال الدماغ.

وتظهر الأعراض الآتية في الأطفال:

  • اليرقان (الاصفرار).
  • تعب عام.
  • شحوب.
  • فقدان الشهية.
  • ألم في البطن.

التشخيص

تتشابه الأعراض إلى حد كبير مع أعراض التهاب الكبد الفيروس، لذا لإجراء تشخيص مناسب، يلزم إجراء اختبار الدم من أجل:

  1. استبعاد التهاب الكبد الفيروسي.
  2. التحقق من وظائف الكبد.
  3. كما تستخدم اختبارات الدم لقياس مستويات الأجسام المضادة المحددة في الدم، وتشمل الأجسام المضادة المرتبطة بالتهاب الكبد المناعي:
  • الأجسام المضادة مكافحة العضلات الملساء anti-smooth muscle Antibody.
  • الأجسام المضادة للكبد والميكروبات نوع1 anti-liver kidney microsome type I Antibody.
  • الجسم المضاد النوويanti-nuclear Antibody.

وأيضا اختبار لقياس كمية الأجسام المضادة المناعية (IgG) في الدم حيث تساعد الأجسام المضادة لـ IgG الجسم على مقاومة العدوى والالتهاب.
فحص بروتينات الدم واختبارات تجلط الدم حيث أن قلة البروتينات في الدم وزيادة وقت تجلط الدم هي علامات على وجود اختلال وظيفي حاد في الكبد، والتي يمكن ملاحظتها في المرض النشط أو تليف الكبد غير المعالج.
بالإضافة الى وجود ما يلي:

  • نقص كرات الدم البيضاء.
  • فقر الدم Normochromic.
  • فقر الدم الانحلالي.
  • قلة الصفائح الدموية.
  • ارتفاع معدل ترسيب كرات الدم الحمراء.

وقد يكون ضروريا في بعض الأحيان القيام باختبار خزعة الكبد حيث أنه يمكن أن تكشف عن نوع وشدة تلف الكبد والالتهاب.

علاج التهاب الكبد المناعي

يمكن للعلاج أن يبطئ، وأحيانًا يمنع تلف الكبد.

ما يقرب من 65 إلى 80 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد المناعي خلال ثلاث سنوات يمكن أن يعود لحالته الصحية المستقرة بدون مضاعفات على الكبد.

  • الأدوية المثبطة للمناعة: يمكن استخدام الأدوية المثبطة للمناعة لوقف هجوم الجهاز المناعي. وتشمل هذه الأدوية 6-mercaptopurine والآزوثيوبرين.
إن تناول الأدوية المثبطة للمناعة قد يؤثر على قدرة الجسم على محاربة الالتهابات الأخرى.
  • الستيرويدات: مثل البريدنيزون prednisone، يمكن أن تعالج التهاب الكبد مباشرة، ويمكن أيضا أن تكون كمثبطات مناعة. سيحتاج المريض على الأرجح إلى أخذ بريدنيزون لمدة لا تقل عن 18-24 شهرًا، ويجب أن يستمر بعض الأشخاص على هذه الأدوية مدى الحياة لمنع تكرار المرض.
للستيرويد بعض الآثار الجانبية الخطيرة بما في ذلك:

  1. داء السكري.
  2. هشاشة العظام.
  3. رفع ضغط الدم.

لكن تأثير ترك هذه الأدوية مع وجود المرض ذاته يشكل خطرا على المريض أقوى من الآثار الجانبية لهذه الأدوية.

  • زراعة الكبد: في بعض الحالات حين لا يستجيب المريض للعلاج ويحدث تليف للكبد وتفشل وظائفه يتم اللجوء إلى نقل كبد سليم من متبرع وزراعتها للمريض.

المضاعفات المحتملة من التهاب الكبد المناعي

  • تليف الكبد.
  • تندب الكبد (تشمع الكبد).
  • سرطان الكبد.
  • زيادة ضغط الدم في الوريد البابي.
  • تضخم الأوردة في المعدة والمريء (دوالي المريء).
  • تراكم السوائل في البطن (الاستسقاء).

المصادر

  • David C Wolf, BS Anand (Sep 25, 2017) Autoimmune Hepatitis, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/172356-overview (Accessed: 4th March 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
اضطراب الشراهة: ماهيته وأعراض وعلاج اضطراب الشراهة
التالي
المشيمة المُلتصقة: التعريف، الأسباب، الأعراض، المضاعفات، التشخيص، وعلاج المشيمة المُلتصقة

اترك تعليقاً