المسالك البولية

احتقان البروستاتا: أسبابه وأعراضه وتشخيصه وعلاجه ومضاعفاته

احتقان البروستاتا

يعرف احتقان البروستاتا بأنه حالة طبية تحدث بسبب التراكم الغير طبيعي والزائد للسوائل حول غدة البروستاتا والذي يؤدي إلى تورمها وقد تكون هذه السوائل بولا أو دما أو سائلا منويا غالبا كما ويجب التنويه بأن هذه الحالة لا تعتبر مرضا بل عرضا لعدة أسباب مختلفة.

نبذة عامة

البروستاتا هي غدة صغيرة بشكل وحجم حبة الجوز وأحد أهم أعضاء الجهاز التناسلي عند الذكور فهي تساعد في صنع بعض من السائل المنوي كما ويعبر من خلالها الحيوانات المنوية المكون في الخصيتين أثناء القذف. يقع موقعها التشريحي تحت المثانة وأمام المستقيم كما وتحيط بجزء من المجرى الأنبوبي البولي الملحق بالقضيب ومن الطبيعي لهذه الغدة أن تنمو وتصبح أكبر في الحجم مع التقدم في العمر أو الشيخوخة لدى معظم الرجال.

للمزيد حول تركيب غدة البروستاتا وأمراضها الشائعة طالع هنا.

أسباب حدوث احتقان البروستاتا

هناك عدة أسباب خلف الإصابة باحتقان البروستاتا منها:

  1. نقص تدفق الدم إلى البروستاتا.
  2. تضخم البروستاتا بمختلف أسبابه.
  3. الضغط المباشر على الأعضاء التناسلية مثل الجلوس لفترات طويلة وركوب الخيل وقيادة السيارة لفترات طويلة ويعتبر ركوب الدراجات هو السبب الأكثر شيوعا بينهم.
  4. اتباع نمط حياة غير صحي مثل شرب الكحول والتدخين وتناول الكثير من الطعام الحار والدهني.
  5. يمكن للطقس البارد أن يؤدي إلى زيادة الضغط الجوي داخل الجسم مما ينتج عنه انكماش لقناة الغدة وبالتالي يتم عرقلة تفريغ السوائل.
  6. التدليك الغير مناسب والمتكرر للأعضاء التناسلية.
  7. الحياة الجنسية الغير سليمة مثل:
  • ممارسة الجماع بصورة مفرطة.
  • الاستمناء المتكرر.
  • قلة الاستمناء أو تكرار وقف ومنع القذف.
  • الامتناع عن ممارسة الجنس لفترات طويلة.

أعراض احتقان البروستاتا

يشعر المريض المصاب بهذا المرض بعدد من الأعراض منها:

  1. الإلحاح البولي (بمعنى الشعور بالرغبة في قضاء الحاجة فوراً).
  2. التبول المتكرر على مدار اليوم (شرط أن يكون غير مفسر لكن إن كنت تشرب الكثير من المياه خلال اليوم فهذا يعتبر أمرا طبيعيا).
  3. الشعور بألم وحرقان شديدين عند التبول.
  4. الحاجة إلى التبول كثيرا في الليل.
  5. الشعور بعدم الراحة والألم أو الثقل في منطقة الحوض والأعضاء التناسلية.
  6. حدوث تقطيع في البول.
  7. مشاكل في القذف.

التشخيص

يتم تشخيص احتقان البروستاتا من خلال الاعتماد على وجود الأعراض المرهونة به بالإضافة إلى وجود سبب واضح لها من الأسباب التي تم ذكرها أعلاه. أيضا يتم عمل فحص جسدي للمنطقة التناسلية وغدة البروستاتا ويكون بواسطة طبيب مختص لفحص سلامة الجهاز التناسلي كما وقد يتم الاستعانة ببعض الفحوصات الإضافية مثل: إجراء تحاليل ومزارع للبول لنفي وجود أي التهاب بكتيري.

علاج احتقان البروستاتا

في المقام الأول يجب علاج السبب الرئيسي المسبب للاحتقان كما وينبغي منع الأسباب المذكورة أعلاه خلال الحياة اليومية.

من ثم ينصح بتغيير نمط الحياة اليومي إلى نمط صحي أكثر كشرب الكثير من الماء للحصول على تدفق بولي سلس في مسار البول بالإضافة إلى ممارسة الرياضة والذي يؤدي إلي زيادة تدفق الدم إلى الغدة مع الحفاظ على حياة جنسية آمنة وسليمة ومنتظمة ويحبذ كذلك اللجوء إلى التدليك والعلاج الطبيعي بواسطة المختصين.

وأخيرا، يجب الالتزام بالعلاج الدوائي والذي يتكون من:

  1. استخدام الأدوية المدرة للبول.
  2. الأدوية المضادة للالتهابات.
يمنع استخدام المضادات الحيوية عند عدم وجود أي علامة لالتهاب بكتيري فهي ليست خيارا علاجيا في هذه الحالة.

مضاعفات احتقان البروستاتا

  1. احتقان هذه الغدة على المدى الطويل يزيد من فرصة الإصابة بالتهابات البروستاتا الغير بكتيرية الحادة أو المزمنة.
  2. التأثير على الوظائف الطبيعية للغدة إذا تم تجاهل هذا العرض.
  3. تغيير البنية والتركيب الطبيعي للغدة على المدى الطويل والناتج عن تجاهل العلاج.

المصادر

السابق
أعراض القولون العصبي عند النساء: ما هي هذه الأعراض وكيفية علاجه
التالي
أعراض سرطان المخ: تعرف على أهم الأعراض المصاحبة للإصابة بسرطان المخ

اترك تعليقاً