المسالك البولية

أعراض سلسل البول وعوامل خطر الإصابة بسلس البول

سلس البول

هو تسرب البول الذي لا يمكن السيطرة عليه، ويعتبر مشكلة شائعة تصيب الكثير من الناس، و أكثر شيوعًا في الإناث منه في الذكور. يمكن أن يكون السبب عوامل الإجهاد مثل السعال، ويمكن أن يحدث أثناء الحمل وبعده، وهو أكثر شيوعًا في حالات مثل السمنة. فرص حدوثه تزداد مع تقدم العمر لكن يمكن أن تساعد تمارين التحكم في المثانة وتمارين تقوية عضلات الحوض كيجل Kegel في الوقاية منه أو تقليله.

أعراض سلس البول بشكل عام

الأعراض الرئيسية هي التسرب غير المقصود للبول، متى وكيف يحدث هذا سيعتمد على نوع سلس البول، فهو ليس مرضًا بحد ذاته لكن هو أحد أعراض مشكلة صحية أخرى، وعادةً ما تكون عضلات قاع الحوض ضعيفة.

  • الضغط أو التشنجات في منطقة الحوض التي تسبب الرغبة الشديدة في التبول.
  • الذهاب إلى الحمام أكثر من المعتاد (أكثر من ثماني مرات في اليوم أو أكثر من مرتين في الليل).
  • التبول اللاإرادي أثناء النوم.

1. أعراض السلس الإجهادي

هذا هو أكثر أنواع سلس البول شيوعًا، خاصةً بين النساء اللائي وصلن سنّ انقطاع الطمث. في هذه الحالة، يشير مصطلح “التوتر” إلى الضغط البدني، وليس الضغط النفسي. عندما يتم وضع المثانة والعضلات المشاركة في السيطرة البولية تحت ضغط إضافي مفاجئ، يتعرض الشخص للتبول اللاإرادي.

ما يلي قد يؤدي إلى سلس البول الإجهادي:

  • السعال أو العطس أو الضحك.
  • رفع أحمال ثقيلة.
  • ممارسه الرياضة.

2. أعراض السلس الاضطراري

يُعرف أيضًا باسم سلس البول المنعكس أو “المثانة مفرطة النشاط” وهو ثاني أكثر أنواع سلس البول شيوعًا. يحدث انكماش مفاجئ لاإرادي في جدار عضلات المثانة يؤدي إلى الرغبة في التبول ولا يمكن إيقافه.

عندما تأتي الرغبة في التبول، يكون لدى الشخص وقت قصير جدًا قبل إطلاق البول، بغض النظر عما يحاول القيام به.

قد تكون الرغبة في التبول ناتجة عن:

  •   تغيير مفاجئ في الوضعية.
  •   صوت المياه الجارية.
  •   الجنس، وخاصة أثناء النشوة الجنسية.

يمكن لعضلات المثانة أن تنشط بشكل لاإرادي بسبب تلف الأعصاب في المثانة أو الجهاز العصبي أو العضلات نفسها.

3. أعراض السلس الزائد

أكثر الانواع شيوعًا لدى الرجال الذين يعانون من مشاكل في غدة البروستات، المثانة التالفة، أو المثانة المسدودة. يمكن أن تؤدي غدة البروستات المتضخمة إلى انسداد المثانة.

لا تستطيع أن تحافظ المثانة على كمية البول الموجود، أو لا تستطيع المثانة إفراغها تمامًا، مما يتسبب في تسرب كميات صغيرة من البول.

في كثير من الأحيان، يحتاج المرضى إلى التبول بشكل متكرر، وقد يتعرضون لتسرب قطرات البول باستمرار.

4. أعراض السلس المختلط

يصاحبه أعراض كل من السلس التوتري والسلس المفاجئ.

5. أعراض السلس الوظيفي

لدى الشخص إحساس أن هناك حاجة للتبول، لكنه لا يستطيع الوصول إلى الحمام في الوقت المناسب بسبب مشكلة في الحركة. السلس الوظيفي أكثر انتشارًا بين كبار السن وهو شائع في دور رعاية المسنين.

الأسباب الشائعة للسلس الوظيفي تشمل:

  •   الارتباك.
  •  الخرف.
  •  ضعف البصر وصعوبة في التنقل.
  •  يمكن أن يؤدي الاكتئاب أو القلق أو الغضب إلى عدم الرغبة في استخدام الحمام.

6. أعراض السلس الكامل

هذا يعني إما أن الشخص يسرب البول بشكل مستمر، أو لديه تسريب دوري لا يمكن السيطرة عليه لكميات كبيرة من البول. قد يعاني المريض من عيب خلقي، وقد يكون هناك إصابة في النخاع الشوكي أو الجهاز البولي، أو قد يكون هناك ثقب (ناسور) بين المثانة والمهبل.

عوامل خطر السلس البولي

فيما يلي عوامل الخطر المرتبطة بالسلس البولي:

  •  السمنة: تضع ضغطًا إضافيًا على المثانة والعضلات المحيطة. إضافة لأنها تضعف العضلات، مما يجعل التسرب أكثر احتمالاً عندما يعطس الشخص أو يسعل.
  • التدخين: هذا يمكن أن يؤدي إلى السعال المزمن، والذي قد يؤدي إلى نوبات من سلس البول.
  • الجنس: النساء لديهم فرصة أكبر للتعرض لسلس الإجهاد مقارنة بالرجال، خاصة إذا كان لديهم أطفال.
  • الشيخوخة: تضعف العضلات في المثانة والإحليل مع تقدم العمر.
  • بعض الأمراض والظروف: مرض السكري وأمراض الكلى وإصابات الحبل الشوكي وأمراض الأعصاب، على سبيل المثال، السكتة الدماغية تزيد من خطر الإصابة.
  • مرض البروستات: قد يحدث السلس بعد جراحة البروستاتا أو العلاج الإشعاعي.

مضاعفات سلس البول

عدم القدرة على الاحتفاظ بالبول يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى عدم الراحة، الإحراج، وأحيانًا مشاكل جسدية أخرى.

وتشمل هذه:

  • مشاكل الجلد: عادة يعاني الشخص المصاب بسلس البول من قروح جلدية وطفح جلدي وعدوى لأن الجلد رطب معظم الوقت. هذا أمر سيء لشفاء الجروح ويعزز أيضًا الالتهابات الفطرية.
  • التهابات المسالك البولية: الاستخدام طويل الأمد للقسطرة البولية يزيد بشكل كبير من خطر العدوى.
  • هبوط جزء من المهبل أو المثانة: وأحياناً يمكن أن يقع مجرى البول في مدخل المهبل، يحدث هذا عادة بسبب ضعف عضلات قاع الحوض.
  • الإحراج: يمكن أن يسبب انسحاب الناس اجتماعيًا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب. يجب على أي شخص مصاب بالسلس البولي مراجعة الطبيب للحصول على المساعدة.

المصادر

  • University of Illinois-Chicago, School of Medicine (2017) Urinary Incontinence: What you need to know, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/165408.php (Accessed: 12 December 2019).
  • Urology Care Foundation (2019) What is Urinary Incontinence?, Available at: https://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/urinary-incontinence (Accessed: 12 December 2019).
  • Tamara G. Bavendam,Douglas M. Van Drie (2017) Urinary incontinence, Available at: https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/urinary-incontinence (Accessed: 12 December 2019).

السابق
أعراض الجلطة القلبية، وكيف يمكن التعرف عليها واكتشافها مبكرا؟
التالي
لحمية الأنف (nasal polyp): الأعراض، الأسباب، وعلاج لحميات الأنف

اترك تعليقاً