أمراض العدوى

أعراض حمى التيفود وكيف تنتقل عدوى حمى التيفوئيد وما هو العلاج المناسب لها

هل أصيب أحد أقاربك يوم بحمى التيفود وهل سمعت بمصطلح حمى التيفود من قبل وهل تعرف ما هي أعراض حمى التيفود وما هو علاجها؟ دعنا نتعرف في هذا المقال عليها وكيفية العلاج.

حمى التيفود

حمى التيفود أو حمى التيفوئيد هي مرض قاتل جهازي -أي أنه يصيب عدداً من أجهزة الجسم المختلفة، ويحدث نتيجةً للإصابة بعدوى بكتيريا تدعى السالمونيلا التيفية (Salmonella typhi)، وتحدث نفس الأعراض أيضاً نتيجةً للإصابة بعدوى السالمونيلا شبيهة التيفية (Salmonella paratyphi).

طريقة انتقال العدوى

تنتقل حمى التيفويد عبر شرب المياه وتناول الأطعمة الملوثة ببكتيريا السالمونيلا التيفية، ويمكن للأشخاص المصابين بالحمى التيفية من تلويث إمدادات المياه المحيطة من خلال البراز، والذي يحتوي على تركيز عالي من البكتيريا، والذي يؤدي بدوره إلى تلويث الإمدادات الغذائية.

يمكن للبكتيريا البقاء على قيد الحياة لأسابيع في الماء أو المجاري الجافة، كما أن 3-5% من الأشخاص يصبحوا حاملين للبكتيريا بعض الإصابة بها.

ما مقدار شيوع حمى التيفويد

تصيب حمى التيفويد ما يقدر بنحو 11-21 مليون شخص سنوياً، كما وتؤثر حمى شبيهة التيفية على نحو 5 ملايين شخص سنوياً، وهي أكثر شيوعاً في أجزاء من العالم التي تفتقر للمرافق الصحية كجنوب آسيا، والهند، وباكستان وبنغلادش.

أعراض حمى التيفود

تظهر أعراض حمى التيفود عادة على الأشخاص المصابين على شكل حمى مستمرة (أي أنها لا تأتي وتذهب)، وتكون مرتفعة جداً (39-40 درجة مئوية)، وقد تكون هناك بعض الأعراض الأخرى المصابة للحمى مثل:

  • الشعور بالضعف والتعب.
  • آلام في المعدة.
  • صداع في الرأس.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • سعال.
  • فقدان الشهية.
  • كذلك يصاب بعض الأشخاص المصابين بحمى التيفوئيد بطفحٍ جلدي، يظهر على شكل بُقع وردية مسطحة.

تبدأ الأعراض بالظهور بعد أسبوع إلى أسبوعين من العدوى، ومع تلقي العلاج المناسب، تتحسن أعراض حمى التيفوئيد بسرعة خلال 3-5 أيام.

تشخيص حمى التيفويد

يعتمد تشخيص حمى التيفويد على التاريخ المرضي والفحص السريري، بوجود الأعراض السابق ذكرها، كذلك سيسألك الطبيب ما إذا سافرت إلى أحد الدول التي تشيع فيها العدوى، أو إذا ما كنت على اتصال وثيق مع شخص سافر إلى هذه المناطق ثم سيقوم بطلب عدة فحوصات منها:

  •  عينات من الدم والبراز والبول، ويتم فحصها تحت المجهر لبحث وجود بكتيريا السالمونيلا التيفية.
  • يعد اختبار عينة من نخاع العظم وتعتبر الطريقة الأكثر دقة لتشخيص حمى التيفويد ويتم اللجوء عليها في حال كانت باقي الفحوصات غير حاسمة.
إذا تم تأكيد حمى التيفويد، فقد يحتاج أفراد أسرتك الآخرون أيضاً إلى الاختبار في حال أنك نقلت العدوى إليهم.

العلاج

بعد ظهور أعرض حمى التيفود وتشخيصها يتم علاجها باستخدام المضادات الحيوية، ولكن مقاومة البكتيريا المسببة لحمى التيفويد للمضادات الحيوية في ازدياد.

عندما تقاوم البكتيريا المضادات الحيوية، فإن البكتيريا لا تموت ولا يتم إيقاف نموها حين أخد المضادات الحيوية، لذا سيقوم الطبيب عندها بعمل بعض الفحوصات لبحث ما إذا كانت البكتيريا التي لديك مقاومة للمضادات الحيوية. ونتائج هذه الفحوصات قد تغير من المضادات الحيوية التي تتلقاها.

الأشخاص الذين لا يحصلون على المضاد الحيوي المناسب، قد يعانون من ارتفاع في درجات الحرارة لمدة تمتد من أسابيع لعدة أشهر، وقد تحصل لديهم مضاعفات والتي قد تؤدي للوفاة.

لا ينتهي خطر حمى التيفويد باختفاء الأعراض

حتى لو بدأت أعراض حمى التيفويد بالزوال، فقد تكون لا تزال تحمل بكتيريا السالمونيلا التيفية، وعندها ستبقى معرض لعودة المرض مرة أخرى وقد تقوم بنقل العدوى للآخرين.

في الواقع، إذا كنت أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية أو تعمل في وظيفة تتعامل فيها مع الطعام أو تعمل في رعاية الأطفال الصغار فقد لا تتمكن من العودة إلى العمل حتى يقرر الطبيب أنك لم تعد تحمل البكتيريا.

إذا كنت تعالج من حمى التيفويد، من المهم أن تراعي الأمور التالية، بحيث تقلل من خطر نقل العدوى للآخرين:

  • استمر في تناول المضادات الحيوية حسب توصية الطبيب.
  • اغسل يديك بعناية بالماء والصابون بعد استخدام الحمام.
  • لا تحضر أو تقدم الطعام لأشخاص آخرين.

مضاعفات حمى التيفويد

تحدث المضاعفات عادةً لدى الأشخاص الذين لم يتم علاجهم بالمضادات الحيوية المناسبة أو الذين لم يتم علاجهم على الفور، وتبدأ المضاعفات بالظهور عادة خلال الأسبوع الثالث من الإصابة.

من أشهر مضاعفات حمى التيفوئيد:

  • نزيف داخلي في الجهاز الهضمي

معظم النزيف الداخلي الذي يحدث في حمى التيفويد لا يهدد الحياة، لكنه يجعلك تشعر بالتوعك الشديد، وتشمل أعراضه:

  • الشعور بالتعب في كل الوقت.
  • شحوب الجلد.
  • ضيق النفس.
  • نبضات قلب غير منتظمة.
  • القيء الدموي.
  • تغير لون البراز إلى الأسود كلون القطران.

قد يتطلب الأمر نقل الدم، لتعويض الدم المفقود، ويمكن اللجوء للجراحة لإصلاح مكان النزيف.

  • حدوث ثقب في جزء من الجهاز الهضمي

ويعتبر إحدى المضاعفات الخطيرة والتي تهدد الحياة، وذلك لأن البكتيريا التي تعيش في الأمعاء تنتقل إلى جوف البطن وتسبب ما يعرف بالتهاب الصفاق.

يعتبر التهاب الصفاق حالة طبية جراحية طارئة، لأن أنسجة الصفاق تكون عادة معقمة (خالية من الجراثيم).
  1. يؤدي التهاب الصفاق إلى الإصابة بتسمم الدم مما قد يؤدي لاحقا إلى الإصابة بفشل الأعضاء.
  2. أكثر أعراض التهاب الصفاق شيوعاً هو ألم البطن المفاجئ والذي يزداد سوءاً تدريجياً ويتم علاجه بالمضادات الحيوية ثم يتم إغلاق الثقب الموجود جراحيا.

المصادر

  • CDC (2019) Typhoid Fever and Paratyphoid Fever, Available at: https://www.cdc.gov/typhoid-fever/symptoms.html (Accessed: 28 Nov. 2019).
  • NHS (2019) Typhoid fever, Available at: https://www.nhs.uk/conditions/typhoid-fever/symptoms/ (Accessed: 28 Nov. 2019).
  • Edward T Ryan & Jason Andrews, (2019) Epidemiology, microbiology, clinical manifestations, and diagnosis of enteric (typhoid and paratyphoid) fever, Available at: https://www.uptodate.com/contents/epidemiology-microbiology-clinical-manifestations-and-diagnosis-of-enteric-typhoid-and-paratyphoid-fever?search=typhoid&source=search_result&selectedTitle=1~93&usage_type=default&display_rank=1 (Accessed: 28 Nov. 2019).
السابق
مرض الجذام: ما هو الجذام أعراضه وعلاج مرض الجذام
التالي
الشيشة الإلكترونية مبدأ عملها وما هي أضرار الشيشة الإلكترونية

اترك تعليقاً