أمراض العدوى

أعراض تسمم الدم عند كبار السن، اطلب المساعدة الطبية فور شعورك بها!

أعراض تسمم الدم

يعد تسمم الدم حالة خطيرة تطلب رعاية طبية عاجلة، تعرف على أعراض تسمم الدم عند كبار السن في هذا المقال.

تسمم الدم عند كبار السن

  • تسمم الدم أو الإنتان أو تعفن الدم (Sepsis)، هو استجابة جهازية لعدوى معينة، وبشكل أساسي يكون الجسم بأكمله يعاني من استجابة التهابية.
  • يعد كبار السن والذين لديهم مشكلات صحية الفئة الأكثر عرضة للإصابة بتسمم الدم بسبب نقص المناعة والمضاعفات الضارة للإنتان.
  • إنّ وجود عرض واحد من أعراض تسمم الدم عند كبار السن كافٍ للقيام بالتشخيص.

تسمم الدم هو حالة خطيرة للغاية، وتتطلب عناية طبية عاجلة.

أعراض تسمم الدم

إن أول دليلٍ على إصابة شخص ما بتسمم الدم هو وجود عدوى معروفة أو متوقعة، إذا كانت العدوى موجودة (حتى لو تم علاجها)، ووجدت أي من الأعراض التالية، فهذا هو الوقت لاتخاذ إجراء فوري ورؤية الطبيب:

زيادة معدل ضربات القلب

هذا يعني أن القلب ينبض بمعدل أسرع من المعدل الطبيعي. إذا كان معدل نبض القلب أكثر من 90 نبضة في الدقيقة فهذا معدل سريع. ولقياس معدل نبض القلب، دع الشخص يجلس لبضع دقائق قبل البدء بالعد، واستخدم ساعة توقيت باليد الأخرى.

درجة الحرارة غير الطبيعية للجسم

هذا يعني أن الشخص إما مصاب بالحمى (أعلى من 38 درجة سيلسيوس)، أو لديه انخفاض في حرارة الجسم (أقل من 36 درجة سيلسيوس).

التنفس السريع

ويعرف بأنه أكثر من 20 نفساً في الدقيقة.

أعراض إضافية لحدوث تسمم الدم

توجه الأعراض المذكورة أعلاه الأطباء عند محاولة تحديد ما إذا كان الشخص مصاباً بتسمم الدم، ومع ذلك يمكن أن تظهر الأعراض التالية بناءً على سبب الإصابة ومدة تقدم المرض وهي:

  • الإرهاق والتعب.
  • القشعريرة.
  • الاضطراب والشعور بعدم الراحة.
  • ازرقاق أو لون غامق يظهر على الجلد.

وفقاً للمعايير التشخيصية، يجب أن يكون لدى الشخص على الأقل اثنين من الأعراض التي تم ذكرها، ولكن عند كبار السن، وجود أحد الأعراض يستدعي رؤية الطبيب.  

الصدمة الإنتانية

إذا أصبح التسمم أسوأ، فقد يصاب الشخص “بالصدمة الإنتانية”، والتي تُعرف بانخفاض ضغط الدم الذي لا يستجيب للعلاج بالمحاليل. هذه حالة خطيرة للغاية حيث يتراوح معدل الوفيات فيها بين 40 و60%.

كيفية التصرف عند ظهور أعراض تسمم الدم

يعتبر تسمم الدم حالة خطيرة جدًا. كبار السن، وخاصة من يعانون من مشاكل صحية أخرى، معرضون لخطر إضافي بسبب مضاعفاته الخطيرة.

إذا ظهرت أي من الأعراض المذكورة مصحوبة بعدوى، استشر الطبيب على الفور. فكلما كان العلاج أبكر، كانت فرص الشفاء أفضل.

المصادر

السابق
تسمم الدم: حين تنتشر العدوى في الجسم لتهدد حياة الإنسان!
التالي
علاج الحروق الكيميائية: تعامل مع الآثار السلبية للمواد الكيميائية والمنظفات بطريقة آمنة

اترك تعليقاً