صحة عامة

أضرار مشروبات الطاقة وهل لمشروبات الطاقة فوائد؟

مشروبات الطاقة

يتم الترويج لمشروبات الطاقة على نطاق واسع باعتبارها منتجات تزيد من الطاقة وتعزز اليقظة العقلية والأداء الجسدي، وتعتبر هذه المشروبات من أكثر المكملات الغذائية الشائعة التي يستهلكها المراهقون والبالغون. وهناك نوعان من منتجات مشروبات الطاقة، واحد يباع في حاويات مماثلة في الحجم لتلك المشروبات الغازية العادية، مثل 16 أوقية في زجاجة. أما النوع الآخر، المسمى “طلقات الطاقة” فيتم بيعه في حاويات صغيرة تحتوي على 2 إلى 2.5 أوقية من السائل المركز.

والسؤال الذي يطرح نفسه هل صحيح أن مشروبات الطاقة تعطي الطاقة والتركيز وتنشط الجسد أم أنها علامة تجارية فقط!

ما هي مشروبات الطاقة

عبارة عن مشروبات تحتوي على مكونات ترفع مستوى النشاط واليقظة ومن أهم مكوناتها:

  • عنصر الكافيين: لا يكاد يخلو مشروب طاقة من الكافيين الذي يعمل على اليقظة وتنشيط الذهن.
  • السكر: هو مصدر السعرات الحرارية.
  • فيتامين ب: له دور مهم في تحويل الطعام الذي تتناوله إلى طاقة يستطيع الجسم الاستفادة منها.
  • مشتقات الأحماض الأمينية: تتواجد بصورة طبيعية في الجسم وهي مهمة لكثير من العمليات الحيوية في الجسم.
  • مستخلصات عشبية: تزيد من نشاط ويقظة الدماغ.

أضرار مشروبات الطاقة

لمشروبات الطاقة خاصة عند الإكثار منها عدد من الأضرار الجانبية والتي قد تمس أكثر من جهاز ومن هذه الأضرار:

  • أضرار مشروبات الطاقة على القلب

تؤدي هذه المشروبات إلى زيادة في معدل ضربات القلب وزيادة في ضغط الدم، كذلك تم ربط بينها وبين عدم انتظام ضربات القلب البطيني والإصابة باحتشاء عضلة القلب.

  • أضرار مشروبات الطاقة على الأوعية الدموية

يؤدي الإكثار من تناول هذه المشروبات إلى تحفيز نشاط الصفائح الدموية مما يؤدي إلى تراكمها داخل الأوعية وبالتالي زيادة نسبة انسدادها.

كذلك تم الربط بين تناول هذه المشروبات وزيادة نسبة حدوث تسلخ وتمزق في الشرايين الكبيرة وتوسعها.

  • تأثيرها على الكلية

بسبب احتوائها على الكافيين، تؤدي هذه المشروبات إلى إدرار البول بكثرة وبالتالي قد تؤدي إلى حدوث جفاف خاصة عند استخدامها من قبل الرياضيين أثناء إجراء التمارين لفترة طويلة أو في البيئة الحارة.

  • أضرار مشروبات الطاقة على الجهاز الهضمي

بسبب احتوائها على كمية كبيرة من الكافيين مما يؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بتقرحات المعدة، كما قد تؤدي إلى تفاقم أعراض ارتجاع المريء عن الأشخاص المصابين به.

  • زيادة نسبة الإصابة بالسمنة ومرض السكري

تحتوي مشروبات الطاقة عادة على كميات كبيرة من السكر تتراوح من 21 جم إلى 34 جم لكل أوقية. وبالتالي فإن تناول مشروبات الطاقة بكميات كبيرة قد يزيد من خطر الإصابة بالسمنة والسكري من النوع الثاني. بالإضافة إلى ذلك، قد يقلل محتوى السكر العالي في مشروبات الطاقة من النشاط والتنوع الجيني للبكتيريا المعوية النافعة مما يؤدي إلى زيادة خطر السمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي. بالإضافة إلى أن تناول الكافيين بشكل مستمر يقلل من استجابة الخلايا للأنسولين، والتي يمكن أن تفسر الارتفاع في مستويات الجلوكوز في الدم بعد استهلاك مشروب الطاقة.

  • تأثيرها على الأسنان والعظام

بسبب احتوائها على كميات كبيرة من السكر والأحماض فقد تسبب هذه المشروبات تسوس في الأسنان، كما أنها تزيد من فرص الإصابة بهشاشة العظام.

  • الإدمان

من أضرار مشروبات الطاقة أنها تزيد من فرص الإدمان عليها وعلى الكافيين خاصة عند الأطفال والمراهقين.

  • تناول كميات كبيرة من تلك المشروبات قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأعراض المؤقتة مثل:
  1. صداع.
  2. قلق.
  3. رعشة في اليدين.
  4. عدم القدرة على النوم.

فوائد مشروبات الطاقة

  • تعمل مشروبات الطاقة على تحسين اليقظة ووظائف الدماغ مثل التركيز والذاكرة، حيث أن استهلاك 500ملم من مشروب الطاقة له القدرة على رفع معدل التركيز واليقظة بنسبة 24%
  • القدرة على أداء العمل بدون تعب خاصة في الأعمال الليلية مع تقليل الشعور بالنعاس

ما كمية مشروب الطاقة التي تعتبر عامل خطر على الصحة؟

بشكل عام ينصح البالغ ألا يزيد استهلاكه عن 400 ملغم من الكافيين خلال اليوم، والمشروب الواحد يحتوي 80ملغم من الكافيين أي ما يعادل فنجان واحد من القهوة، لكن تكمن المشكلة في أن مشروبات الطاقة تُباع في قوارير كبيرة تحتوي على أكثر من 8ملغم كافيين، إضافة إلى ذلك فإنّ بعضها يحتوي على كمية إضافية من الكافيين وقد تصل إلى 200ملغم في القارورة الواحدة!

مشروبات الطاقة لا تنصح للمرأة الحامل او الأطفال أو مرضى الأمراض المزمنة.

ختاماً

قد تظهر مشروبات الطاقة آثار مفيدة إيجابية على أداء ممارسة الرياضة في مختلف الأنشطة الرياضية، وعلى الرغم من أن مشروبات الطاقة قد تفيد الأداء وتحسن الذهن، فقد تم توثيق مشاكل صحية محتملة، خاصة بين الأطفال والمراهقين. وتتأثر أجزاء مختلفة من الجسم سلبًا من استهلاك مشروب الطاقة. وبالنظر إلى هذه الحقيقة وزيادة شعبية هذه المشروبات، ينبغي توخي الحذر أثناء تناول مشروبات الطاقة وعدم جعلها ضمن الروتين اليومي..

المصادر

  • Keith Pearson (2017) Are Energy Drinks Good or Bad for You?, Available at: https://www.healthline.com/nutrition/energy-drinks#section9 (Accessed: 25 Oct. 2019).
  • National Center for Complementary and Integrative Health (2018) Energy Drinks, Available at: https://nccih.nih.gov/health/energy-drinks (Accessed: 25 Oct. 2019).
  • Alsunni AA. Energy Drink Consumption: Beneficial and Adverse Health Effects. Int J Health Sci (Qassim). 2015;9(4):468–474.
السابق
تطعيم الروتا وكيفية الوقاية من عدوى فايروس الروتا
التالي
من فحوصات وظائف الكلى: فحص يوريا الدم.

اترك تعليقاً