صحة المرأة

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية ما هي ومتى يجب علي زيارة الطبيب

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

بعض النساء يعانين من عدم انتظام في دورتهم الشهرية مما قد يؤثر على نفسيتهم، لذا سنتعرف في هذا المقال على أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية.

ما هي الدورة الشهرية

هي إفرازات عادية من الدم والأغشية المخاطية التي تفرز من البطانة الداخلية للرحم عن طريق المهبل وتبدأ عادةً ما بين الثانية عشرة والخامسة عشرة من العمر ويمكن أن تظهر في عمر لا يتجاوز الثماني سنوات ولا تزال تعتبر طبيعية، والفترة الزمنية بين اليوم الأول للدورة الشهرية واليوم الأول للدورة التي تليها هي من 21 إلى 45 يوماً لدى الفتيات، و21 إلى 31 يوماً لدى البالغات بمعدل 28 يوماً، وتستمر الدورة عادةً لمدة 3 إلى 7 أيام.

لتتعرفي أكثر على الدورة لشهرية ومشاكلها تابعي قراءة من هنا.

ما هو تعريف عدم انتظام الدورة الشهرية

يطلق مصطلح عدم انتظام الدورة الشهرية يشمل عدد من التعريفات والتي تشمل:

  • أن تكون الفترة بين الدورة والتي تليها أقل من 21 يوماً أو أكثر من 35 يوماً.
  • غياب الدورة الشهرية لثلاث فترات أو أكثر على التوالي.
  • تدفق الحيض بشكل أثقل أو أقل بكثير من المعتاد.
  • أن تستمر فترة الحيض أكثر من سبعة أيام.
  • أن يصاحب فترة الحيض ألم أو تقلصات شديدة أو غثيان وقيء.
  • حدوث نزيف أو بقع بين الدورة الشهرية والدورة التي تليها.

كيفية التمييز بين عدم انتظام الدورة الشهرية وانقطاع الحيض

انقطاع الحيض الأولي هي عدم حدوث الدورة الشهرية عند الوصول لعمر 15 أو 16 عام أو في غضون ثلاث سنوات بعد حصول تطوَر في الثديين. أما انقطاع الحيض الثانوي هي حالة يتوقف فيها الحيض تماماً فترة 90 يوماً أو أكثر ما لم تكن المرأة حاملاً أو مرضعة أو تمر بسن اليأس والذي يحدث بشكل عام للنساء بين سن 45 و55.
بينما عدم انتظام الدورة الشهرية تحصل فيها الدورة الشهرية ولكن ليست بطريقة دورية متشابهة في المدة أو الكمية في كل مرة مثل الأمثلة السابقة التي تم ذكرها.

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

هناك عدد من أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية والتي قد يكون لها علاقة بالهرمونات أو الحمل أو عوامل خارجية ومن هذه الأسباب:

  • الحمل

يعتبر الحمل أحد أهم أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية بل ويعتبر عدم انتظام الدورة أحد أولى علامات الحمل والتي قد يصاحبها علامات أخرى مثل:

  1. غثيان صباحي.
  2. حساسية تجاه الروائح.
  3. وخز في الثدي.
  4. إعياء عام.

إذا تأخرت الدورة الشهرية ولاحظتِ أحد هذه الأعراض، يمكنك إجراء اختبار الحمل في المنزل أو زيارة الطبيب لمعرفة إذا كنتِ حاملاً أم لا.

  • استخدام وسائل الحمل الهرمونية

يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل الهرمونية والأجهزة التي تحتوي على هرمون كاللولب “IUD” نزيفاً غير منتظم حيث أن حبوب منع الحمل تسبب بقع دم ما بين الدورات الشهرية، بينما يسبب اللولب نزيف شديد.

  • الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعة أحد أشهر أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية المعروفة منذ القدم حيث يتم أن إفراز هرمون البرولاكتين، هرمون الحليب، يثبط الهرمونات التناسلية مما يؤدي إلى حصول دورة خفيفة جداً أو عدم حصول دورة على الإطلاق.

تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها بعد إيقاف الرضاعة الطبيعية لذا لا داعي للقلق.

  • فترة ما قبل انقطاع الطمث

انقطاع الطمث هي مرحلة انتقالية قبل أن تدخل سن اليأس، وتبدأ هذه المرحلة عادةً في الأربعينيات من العمر ولكن يمكن أن تحدث مبكراً، قد تعاني من علامات وأعراض تستمر من 4 إلى 8 سنوات، بدءً من التغييرات الدورة الشهرية، ويمكن أن يتسبب تقلب مستويات هرمون الأستروجين خلال هذا الوقت في جعل فترة الدورة الشهرية أطول أو أقصر بشكل غير منتظم.

للتعرف أكثر على فترة ما قبل انقطاع الطمث تابع قراءة من هنا.

  • متلازمة المبيض متعدد التكيسات

من أهم الأعراض والأكثر شيوعاً لمتلازمة تكيس المبايض هي عدم انتظام الدورة الشهرية وقد تسبب عدد من الأعراض الأخرى كالعقم، وزيادة شعر الوجه والجسم بالإضافة للصلع كما أنهم عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

  • ألياف الرحم

هي أورام عضلية تتطور في جدار الرحم، معظم هذه الألياف ليست سرطانية ويمكن أن تتراوح في حجمها من حجم حبة التفاح إلى حجم الجريب فروت، ويمكن أن تجعل دورتك الشهرية مؤلمة جداً وغزيرة بما يكفي لتسبب فقر الدم، بالإضافة إلى ألم في الحوض، والساقيين.

معظم الأورام الليفية لا تتطلب علاجاً ويمكن تخفيف الأعراض باستخدام المسكنات، ومكملات الحديد إذا كنت تعاني من فقر الدم.

  • انتباذ بطانة الرحم

هي الحالة تصيب 1 من كل 10 نساء في سن الإنجاب، هذه حالة تنمو فيها الأنسجة التي تبطن الرحم عادةً خارج الرحم، مما تؤدي إلى حدوث تقلصات مؤلمة للغاية وموهنة، بالإضافة إلى حدوث نزيف حاد وإطالة مدة الدورة الشهرية وأحياناً نزيف بين الدورات الشهرية، وقد تظهر بعض الأعراض الأخرى مثل آلام الجهاز الهضمي، ألم أثناء وبعد الجماع، والعقم وغالباً ما يتم تشخيص هذه الحالة عن طريق الجراحة الاستكشافية.

  • بعض الأدوية

يمكن أن تتداخل بعض الأدوية مع الدورة الشهرية مسببة عدم انتظامها ومن هذه الأدوية:

  1. الهرمونات البديلة.
  2. مميعات الدم.
  3. أدوية الغدة الدرقية.
  4. أدوية الصرع.
  5. مضادات الاكتئاب.
  6. أدوية العلاج الكيميائي.
  7. الأسبرين والأيبوبروفين.

أسباب أخرى خلف حدوث عدم انتظام الدورة الشهرية

  • مشاكل الغدة الدرقية: حسب دراسات أجريت عام 2015 أنه 44 % من النساء المصابات باضطراب في الدورة الشهرية يعانين من اضطرابات الغدة الدرقية، كما يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية تأخير في حصول الدورة الشهرية، وأيضاً تسبب زيادة نسبة هذه الهرمونات إلى دورات خفيفة وليست غزيرة بالإضافة إلى عدد من الأعراض الأخرى، للتعرف على مشاكل الغدة الدرقية تابع قراءة من هنا.
  • زيادة الوزن: من المعروف أن السمنة أحد أهم أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، حيث تظهر الأبحاث أن زيادة الوزن تؤثر على مستويات الهرمون والأنسولين، وبالتالي حدوث تداخل في الدورة الشهرية، كما يمكن أن يؤدي اكتساب الوزن السريع أيضاً إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية. ويعتبر زيادة الوزن وعدم انتظام الدورات الشهرية علامة من العلامات الشائعة لمتلازمة تكيس المبايض ولقصور الغدة الدرقية.
  • فقدان الوزن الشديد واضطرابات الأكل: يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الزائد أو السريع إلى توقف الدورة الشهرية. حيث يتعارض عدم استهلاك ما يكفي من السعرات الحرارية مع إنتاج الهرمونات اللازمة للتبويض.
  • الإفراط في التمارين الرياضية: تؤدي ممارسة التمارين الرياضية بشكل مكثف إلى حدوث خلل في الهرمونات المسؤولة عن الحيض، ويعتبر هذا الأمر سبب رئيسي من أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء اللاتي تشاركن في التدريبات المكثف والأنشطة البدنية، مثل راقصات الباليه والجري، لذا قد يساعد تقليص التدريب وزيادة عدد السعرات الحرارية على استعادة الدورة الشهرية.
  • الإجهاد والتوتر: تظهر الأبحاث أن الإجهاد يمكن أن يتداخل مع الدورة الشهرية عن طريق التدخل المؤقت في جزء الدماغ الذي يتحكم في الهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية، يجب أن تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها بعد أن ينخفض التوتر.
  • سرطان عنق الرحم وسرطان بطانة الرحم: يمكن أن يسبب تغييرات على الدورة الشهرية، حيث يمكن أن يحدث نزيف ما بين الدورات الشهرية، ونزيف أثناء الجماع وبعده.

متى يجب زيارة الطبيب

هناك العديد من الأسباب المحتملة لعدم انتظام الدورة الشهرية، والعديد منها يتطلب علاجاً طبياً، لذا حددي موعدا مع طبيبك إذا كنتِ تعاني من أحد المشاكل التالية:

  • توقفت دورتك الشهرية لأكثر من 3 شهور في عدم وجود حمل.
  • حدوث عدم انتظام في دورتك الشهرية بشكل فجائي.
  • فترة الحيض لديك أصبحت أطول من 7 أيام.
  • تحتاجين إلى تغير فوطة أو أكثر كل ساعة أو ساعتين.
  • تعاني من ألم شديد خلال الدورة الشهرية.
  • الدورة الشهرية تأتي في فترة أقل من 21 يوماً أو أكثر من 35 يوماً.
  • ظهور أعراض أخرى مثل الإفرازات غير المعتادة او الحمى.

كيف سيتعامل الطبيب معي

سيقوم الطيب بأخذ تاريخ مرضي منكِ وسيسألك إذا كنت تعانين من:

  • أي ضغوط أو مشاكل عاطفية تواجهه.
  • أي تغييرات في الوزن.
  • كما سيسألك عن تاريخك الجنسي.

كما يمكن أيضاً أن يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات الطبية لمعرفة سبب عدم انتظام الدورة الشهرية لديكِ مثل:

  • فحص الحوض.
  • تحاليل الدم.
  • الموجات فوق الصوتية للبطن.
  • الموجات فوق الصوتية للحوض والمهبل.
  • أشعة مقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

كيفية علاج أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

يعتمد العلاج على سبب عدم انتظام الدورة الشهرية وقد يتطلب علاج الحالة الطبية المسببة بواحد أو أكثر من العلاجات التالية:

  • موانع الحمل الفموية.
  • اللولب الهرموني.
  • دواء الغدة الدرقية.
  • الميتفورمين.
  • فقدان الوزن أو زيادة الوزن.
  • ممارسة الرياضة بشكل معتدل.
  • المكملات فيتامين د.

قد تساعد تقنيات تقليل الإجهاد والتوتر بما في ذلك:

  • اليوجا.
  • التأمل.
  • التنفس العميق.
  • تقليص العمل.

كيف أتتبع دورتي الشهرية

ابدئي في تتبع الدورة الشهرية عن طريق تحديد اليوم الأول من الدورة الشهرية على التقويم في غضون بضعة أشهر، ستبدئين في معرفة ما إذا كانت دورتك منتظمة أو مختلفة كل شهر، فيجب تتبع ما يلي:

  • الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية مثل الصداع والانتفاخ وألم الثدي والحالة المزاجية.
  • متى يبدأ النزيف وما إذا كان سابقاً أم متأخراً عما كان متوقعاً.
  • مدى ثقل النزيف، بما في ذلك عدد الفوط الصحية التي استخدمتها.
  • الأعراض خلال الدورة الشهرية، مثل التقلصات وآلام الظهر والأعراض الأخرى ومدى سوئها.
  • كم استمرت الدورة الشهرية وما إذا كانت أطول أم أقصر من الفترة السابقة.

المصادر

السابق
ألم التبويض: متى يحدث وما هي أسبابه وكيف التخفيف منه
التالي
حشوات الأسنان: أنواعها وميزاتها وأهم المشاكل المتعلقة بها

اترك تعليقاً