صحة الأسنان

أسباب رائحة الفم الكريهة

تعد رائحة الفم الكريهة من المشاكل الشائعة وقد يعاني منها أي شخص، وغالبًا ما تتسبب في ضائقة نفسية كبيرة، وتعتبر ثالث أكثر الأسباب شيوعًا للجوء الناس إلى طبيب الأسنان بعد تسوس الأسنان وأمراض اللثة، وقد تكون حالة مؤقتة أو مزمنة، ولتتعرف أكثر حول أسباب رائحة الفم الكريهة، وعلاجها تابع معنا في هذا المقال.

هناك عدة أسباب لرائحة الفم؛ قد يكون سببها الأطعمة التي يتناولها الشخص، أو سوء نظافة الفم، أو الأمراض، أو عوامل أخرى. يمكن علاج أسباب رائحة الفم في كثير من الأحيان باستخدام بعض العلاجات المنزلية البسيطة، وتغيير نمط الحياة، مثل تحسين صحة الأسنان، والإقلاع عن التدخين للتخلص من الرائحة، لكن في حال استمرارها، فمن المستحسن زيارة الطبيب للتحقق من الأسباب الكامنة وراء ذلك.

بعض الحقائق حول رائحة الفم الكريهة

  • تشير التقديرات إلى أن رائحة الفم تؤثر على 1 من كل 4 أشخاص على مستوى العالم.
  •  السبب الأكثر شيوعًا لرائحة الفم هو سوء نظافة الفم.
  •  إذا تركت بقايا الطعام في الفم، فإن البكتيريا تقوم بتحليلها منتجةً بذلك مركبات الكبريت.
  • الحفاظ على رطوبة الفم يمكن أن يقلّل من رائحة الفم.
  •  أفضل علاج لرائحة الفم هو التنظيف بالفرشاة العادية، والخيط الطبي، والإكثار من السوائل لإبقاء رطوبة الفم.

أسباب رائحة الفم الكريهة الشائعة

  • الغذاء

الغذاء هو المصدر الرئيسي للروائح الكريهة التي تأتي من الفم. بعض الأطعمة، مثل الثوم، والبصل، والأطعمة الحارة، والتوابل مثل الكاري وبعض الأجبان، والأسماك، والمشروبات الحمضية مثل القهوة يمكن أن تترك رائحة تدوم معظم الوقت لفترة قصيرة، في حين أنّ بعض الأطعمة الأخرى قد تلتصق بالأسنان، معززةً نمو البكتيريا وتجمع الترسبات منتجةً بذلك رائحةً كريهة للفم. كما وقد تسبب الحميات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات ما يُسمّى بالنَّفَس الكيتوني، حيث يقوم الجسم بحرق الدهون كمصدر للطاقة، ويكون المنتج النهائي لصنع هذه الطاقة هو الكيتونات، والتي تسبب رائحة مثل الأسيتون عند الزفير.

النفس الكيتوني عند مريض السكري قد يشير إلى عدم انضباط السكر في الدم.
  • منتجات التبغ

يترك التدخين ومضغ التبغ موادًا كيميائية تبقى في الفم، كما ويمكن أن يعجّل التدخين أسبابًا أخرى لرائحة الفم الكريهة مثل أمراض اللثة أو سرطان الفم.

  • سوء صحة الفم

عندما لا يقوم الشخص بالعناية بصحة فمه؛ يمكن أن تتعفن بقايا الطعام المتبقية في الفم وتسبب الروائح الكريهة.

يؤدي إهمال نظافة الأسنان إلى تراكم الترسبات على الأسنان؛ مما يسبب رائحة خاصة به، كما يؤدي إلى التهاب اللثة؛ حيث أنّ تصلّب هذه الترسبات يؤدي إلى تكوّن الجير الذي يحمل بكتيريا بإمكانها تهييج اللثة والتسبب في أمراض اللثة.

إذا لم يتم علاج التهاب اللثة، فإنه يمكن أن يتقدم إلى التهاب أنسجة دواعم السن.

  • المشاكل الصحية

تتضمن المشاكل الصحيّة التي قد تسبب رائحة الفم ما يلي:

جفاف الفم يمكن أيضًا أن يسبب رائحة الفم الكريهة، حيث يساعد اللعاب على ترطيب وتطهير الفم، وعندما لا ينتج الجسم ما يكفي من اللعاب، قد ينتج رائحةً كريهةً للفم. قد يكون سبب جفاف الفم مشاكل في الغدد اللعابية، أو اضطرابات النسيج الضّام (متلازمة جوغرن)، أو بعض الأدوية، أو التنفس عن طريق الفم.

  • الحساسية

يمكن أن تسبب العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج الحساسية جفاف الفم، وهو سبب آخر للداء. بالإضافة إلى ذلك، فإن نزول المخاط من فتحة الأنف الخلفية الى الحلق (postnasal drip) هو أحد أعراض الحساسية الشائعة التي يمكن أن تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة، كما ويمكن أن يدفع احتقان الجيوب الأنفية بسبب الحساسية الأشخاص للتنفس عبر أفواههم؛ مما يسبب جفاف الفم.

  • التهابات الفم

قد يسبب التسوس أو أمراض اللثة أو الأسنان المطمورة رائحة الفم الكريهة.

  • أطقم الأسنان أو تقويم الأسنان

بقايا الطعام التي لا يتم تنظيفها بشكل صحيح من الأجهزة كتقويم الأسنان يمكن أن تتعفن أو تسبب البكتيريا والرائحة، كما وتسبب أطقم الأسنان غير الملائمة القروح أو التهابات في الفم، والتي يمكن أن تكون من أسباب رائحة الفم الكريهة.

  • الأدوية

يمكن أن تسبب العديد من الأدوية، بما في ذلك مضادات الهيستامين لعلاج الحساسية ومدرّات البول، جفاف الفم مما قد يسبب رائحة الفم الكريهة. قد تشمل الأدوية الأخرى التي قد تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة تريامتيرين (Triamterene) وبارالدهايد (Paraldehyde).

  • الحمل

الحمل في حد ذاته لا يسبب رائحة الفم الكريهة، ولكن الغثيان وغثيان الصباح الشائع خلال فترة الحمل قد يسبب رائحة الفم الكريهة. بالإضافة إلى ذلك، قد تساهم التغيرات الهرمونية، والجفاف، وتناول أطعمة مختلفة بسبب الوِحام في رائحة الفم الكريهة أثناء الحمل.

  • أسباب أخرى لرائحة الفم
  •  رائحة الفم الكريهة في الصباح شائعة جدًا، حيث يتوقف إنتاج اللعاب تقريبًا أثناء النوم، مما يسمح للبكتيريا المسببة للروائح بالنمو.
  • أجسام غريبة عالقة في الأنف (عادة في الأطفال).
  • إدمان الكحول.
  • جرعات كبيرة من الفيتامينات قد تسبب أيضًا رائحة الفم الكريهة.

أسباب رائحة الفم الكريهة الأقل شيوعًا

  • الحماض الكيتوني

الحماض الكيتوني هو حالة خطيرة ويحتمل أن تهدّد الحياة، تحدث عندما تكون مستويات الأنسولين لدى الأشخاص المصابين بالسكري منخفضة جدًا، فإنّ أجسامهم لا تعود قادرة على استخدام السكر وتبدأ في استخدام مخازن الدهون بدلاً من ذلك. عندما يتم تكسير الدهون، يتم إنتاج الكيتونات، وتراكم الكيتونات بأعداد كبيرة قد يكون سامًا وينتج رائحة كريهة يمكن تمييزها.

انسداد الأمعاء مع وجود فترة طويلة من التقيُّؤ قد يسبب رائحة تنفس تشبه البراز.

هو اتّساع غير طبيعي لواحد أو أكثر من الممرات الهوائية، مما يسمح بتراكم المخاط الذي يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة.

  • ذات الرئة الاستنشاقية

وهو تورم أو التهاب في الرئتين أو الشعب الهوائية ناجم عن استنشاق القيء أو اللعاب أو الطعام أو السوائل.

 أعراض رائحة الفم الكريهة

  • رائحة كريهة في الفم.
  • طعم كريه أو حامض في الفم.
  • اختلاف في الطعم والتذوق.
  • وجود طلاء أبيض على اللسان.
  • جفاف الفم.

خيارات العلاج لرائحة الفم الكريهة

إذا كانت رائحة الفم ناتجة عن تراكم الترسبات على الأسنان، فإنّ جلسة تنظيف للأسنان هي الحل الأمثل، وقد يلزم جلسة تنظيف عميقة إذا كنت تعاني من أمراض اللثة. يمكن أن يساعد علاج المشكلات الصحيّة المسببة لرائحة الفم مثل التهاب الجيوب الأنفية أو أمراض الكلى في التخلص منها. قد يوصي طبيب أسنانك باستخدام منتجات اللعاب الاصطناعي وشرب الكثير من الماء إذا كان جفاف الفم هو السبب.

المصادر

  • Holly McGurgan (2014) Bad Breath (Halitosis), Available at: https://www.healthline.com/health/bad-breath?fbclid=IwAR0APP_sMfeALW47M9ByFl0g-OevLOFn_yhhCmsSLqzue7IakmGxI6_dtRA (Accessed: 23/8/2020).
  • Tim Newman (2018) Everything you need to know about bad breath, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/166636?fbclid=IwAR2ZwVkzedU1QxPEMQJbFQ-oK3XtjVWxUY8jjEWfCnho3tVrgTtxNxXGMqk (Accessed: 23/8/2020).
  • John P. Cunha () Bad Breath (Halitosis), Available at: https://www.medicinenet.com/bad_breath/article.htm?fbclid=IwAR2EXCbGHBuMu0xRTKzxRCada0D_O32NcKriTSYrrgpHgkW2r0O-1BeaXN4 (Accessed: 23/8/2020)
السابق
علاج حساسية الاسنان وأسبابها، وكيفية الوقاية من حساسية الأسنان
التالي
أسباب الجلطة الدماغية، أعراضها، وكيفية علاجها

اترك تعليقاً