أمراض الأعصاب

أسباب الصداع النصفي: تعرف على أسباب الصداع النصفي ومحفزاته وتجنبها

أسباب الصداع النصفي

هل سبق وشعرت بالصداع بعد يومٍ شاق وطويل أو موقف عصيب وما يلبث إلا أن يزول بالراحة أو المسكنات؟ لكن ماذا لو استمر الألم لساعات طويلة وربما أيام وأصبح يتعارض مع أنشطتك اليومية، هذا ما يعانيه 16% من البشر ممن هم مصابون بالصداع النصفي الذي يعرف أيضًا بالشقيقة، ولتعرف أسباب الصداع النصفي وماهيته وإذا ما كان هناك علاج له تابع قراءة هذا المقال.

ما هو الصداع النصفي؟

الصداع النصفي هو اضطراب معقد يكون على شكل نوبات متكررة من الصداع تشمل غالبًا أحد جانبي الراس وقد يصحبه شعور بالغثيان أو تقيؤ أو حساسية مفرطة للصوت والضوء يستمر في العادة لساعات وقد يمتد لأيام، ويعد من أكثر الشكاوى انتشارًا حول العالم كما أنه أكثر شيوعًا لدى النساء ويلعب العامل الوراثي دورًا قويًا فيه.

كيف تكون نوبات الصداع النصفي؟

تختلف حدة نوبات الصداع النصفي من شخص لآخر وكذلك عدد مرات حدوثها فقد يصاب البعض بنوبة واحدة فقط خلال العام بينما يعاني آخرون منها بشكل أسبوعي وتستمر النوبة من 4 ساعات حتى 72 ساعة وقد يسبقها أعراض حسية أو بصرية تنذر بقربها كما يمكن أن تحدث هذه الأعراض خلالها أو بعدها وتستمر لدقائق أو لبعض الوقت أقل من ساعة وتعرف بالأورة حيث يدرك المريض قرب حدوث نوبة الشقيقة لديه في حال أصابته إحداها أو تتابع منها، والتي تكون كالآتي:

  1. الأعراض البصرية وهي الأكثر شيوعًا ومن أمثلتها فقدان الرؤية أو رؤية أضواء ساطعة أو أشكال وحروف على شكل ومضات.
  2. خدر أو ضعف في اليدين والوجه والقدمين.
  3. صعوبة في النطق والتحدث.
  4. من الجدير بالذكر أن نوبات الشقيقة الغير المصحوبة بالأورة أكثر انتشارًا من تلك المصحوبة حيث أنه ليس شرطًا أن تظهر هذه الأعراض قبل النوبات لدى الجميع.

ما هي أعراض الصداع النصفي؟

  • ألم يصفه المريض بأنه نابض أو مثل الخفقان يبدأ بأحد جانبي الرأس وأحيانًا يتطور ليشمل كلا الجانبين ويزداد سوءًا مع حركة الرأس.
  • التقيؤ أو الغثيان.
  • حساسية مفرطة للمحفزات كالضوء والصوت والروائح.
  • الشعور بالتعب والتشتت وعدم القدرة على التركيز.

ما هي أسباب الصداع النصفي؟

على الرغم من انتشاره الواسع، إلا أن السبب الدقيق للصداع النصفي لا زال غامضًا، حيث يفترض الباحثون أن وجود اختلالات في النواقل الكيميائية ومنها السيروتونين وشبكة الأعصاب والأوعية الدموية في الدماغ تشترك في ذلك، كما ويمكن القول أن سبب هذه الاختلالات غير معروف ولكن جيناتنا الوراثية تزيد من فرصة حدوثها فقد تعرف العلماء على جينات عديدة من المحتمل أنها تؤدي إلى أسباب الصداع النصفي، وعليه فإن للمرض ارتباط عائلي كبير، حيث أنه إذا كان أحد والديك مصابًا فأنت معرض للإصابة به باحتمالية 50% وإن كان كلاهما ترتفع النسبة ل70%، خلاصة القول أن أسباب الصداع النصفي متعددة منها الجينية والبيئية.

ما هي محفزات الصداع النصفي؟

هناك العديد من العوامل التي تحفز نوبة الصداع النصفي ونوضحها كما يلي:

أولًا/ المحفزات العاطفية

  • الاكتئاب والقلق: يرتبط المرض ارتباطًا وثيقًا بالاكتئاب والقلق فقد أثبتت دراسة أمريكية أن 25% من مرضى الصداع النصفي مصابون بالاكتئاب بينما 50% منهم يعانون القلق وثبت أيضًا أن معدل حدوث نوبات الصداع يعتمد على حدة الاكتئاب أو القلق.
  • الضغط النفسي والتعب: يمكن للإرهاق في البيت أو العمل أن يثير نوبات الشقيقة.

ثانيًا/ التغيرات الهرمونية

خاصةً لدى النساء، حيث تعاني بعض النساء قبل أو خلال أو بعد فترة الحيض من الصداع ويرجع ذلك إلى التقلبات في مستوى الاستروجين في هذه الأوقات وهذا العامل هو ما جعل عدد المصابين من النساء ثلاثة أضعاف المصابين من الرجال.

ثالثًا/ العوامل الفيزيائية

  • نقصان سكر الدم: حيث يرافق نقصان السكر مجموعة من الأعراض كالشحوب والتعرق وتغيرات المزاج وتهيجه وضرورة تناول الأطعمة الغنية بالسكر وكل هذه الأعراض تعد من محفزات الصداع النصفي كما أن الصداع الناتج من هذا العامل لا يكون مصحوبًا بغثيان وتقيؤ أو حساسية للمحفزات.
  • بذل مجهود بدني مكثف كالتمارين الرياضية، فقد وجد أن 38% ممن أجريت عليهم دراسة يعانون الصداع النصفي نتيجة للرياضة المجهدة.
  • الضغط على عضلات الرأس والرقبة أو الجلوس لفترات طويلة أمام الحاسوب.
  • اضطرابات النوم: يحفز كلًا من قلة النوم واضطرابه نوبات الشقيقة لدى بعض الأشخاص في حين أن زيادته أيضًا لها نفس الأثر لدى آخرين.

رابعًا/ المحفزات الغذائية

  • تفويت وجبات الطعام أو الصيام، فرغم الفوائد الصحية المثبتة للصيام إلا أن الجفاف وقلة السكر يزيد الصداع سوءًا عند هؤلاء المرضى.
  • الإفراط في المشروبات الكحولية والكافيين الموجود في القهوة والشاي أو الانسحاب عنها فجأة.
  • تناول بعض أنواع الأطعمة مثل الشوكولاتة والأطعمة المالحة والموز والأفوكادو والفاكهة المجففة.
  • الإضافات الغذائية التي تحتوي على مركبات كيميائية مثل الأسبارتام أو التيرامين والتي تتواجد في اللحوم المقددة والأجبان والمخللات والخل والفاصولياء والمواد الحافظة.

خامسًا/ المحفزات البيئية

كالأصوات العالية والأضواء الساطعة والروائح القوية وكذلك تغيرات الطقس والضغط الجوي والتي تسبب اضطرابات في كيميائيات في الدماغ وعليه قد تحفز حدوث الصداع.

سادسًا/ الأدوية

يؤدي استخدام بعض الادوية إلى تفاقم الصداع مثل أقراص منع الحمل عن طريق الفم والحبوب المنومة.

كيف يعالج الصداع النصفي؟

يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض ومنع حدوث النوبات مستقبلًا ويكون العلاج أما دوائي أو سلوكي:

العلاج الدوائي

لابد من مراجعة الطبيب لمعرفة الدواء الأنسب لك حيث تصنف أدوية الصداع النصفي إلى فئتين:

  • الأدوية المجهضة للنوبات الحادة

تؤخذ عند ظهور أول علامة للنوبة وتعمل على إيقاف الأعراض أو تخفيفها على الأقل مثل مسكنات الألم ومنها  الأسبرين وإيبوبروفين وكذلك ادوية التريبتان.

  • الأدوية الوقائية

هذه الأدوية غير مخصصة لعلاج الصداع النصفي إلا أن فعاليتها ثبتت في تقليل شدة ومرات حدوث النوبة ومنها مضادات الاكتئاب ومضادات الصرع وأدوية تقليل ضغط الدم.

العلاج السلوكي

يمكن للممارسات الآتية تقليل الصداع أثناء النوبة:

  1. الاستلقاء في غرفة معتمة هادئة.
  2. وضع كمادات باردة على مقدمة الرأس.
  3. ممارسة تمارين الاسترخاء أو اليوغا.

كيف يمكن الوقاية من حدوث نوبات الصداع النصفي؟

إن أفضل سبل الوقاية من الصداع النصفي هي تجنب محفزاته، حافظ قدر الإمكان على نوم منتظم ووجبات غذائية منتظمة ونشاط بدني مناسب وتناول الكثير من السوائل، تجنب الكافيين وابتعد عن الضوضاء.

المصادر

  1. Dr Sarah Jarvis (6th Feb 2018) Migraine Medication, Treatment and Prevention, Available at: https://patient.info/brain-nerves/migraine-leaflet/migraine-treatment-medication-and-prevention (Accessed: 25th August 2020).
  2. Kellie M. Walsh (August 23, 2018) Exercise-Induced Migraines: Symptoms, Prevention, and More, Available at: https://www.healthline.com/health/migraine/exercise-induced-migraines#exercise-and-migraines (Accessed: 25th August 2020).
  3. NHS Inform (13 February 2020) Migraine, Available at: https://www.nhsinform.scot/illnesses-and-conditions/brain-nerves-and-spinal-cord/migraine?fbclid=IwAR3NiBDTY_Z28JpJW6NqK_3jDfB1i1CqGHJkIVpN4ef57vhd92_hSuGmKyo#causes-of-a-migraine (Accessed: 25th August 2020).
  4. Mark Khorsandi (Jan 16, 2019) IS HYPOGLYCEMIA CAUSING YOUR MIGRAINES?, Available at: https://blog.themigrainereliefcenter.com/is-hypoglycemia-causing-your-migraines (Accessed: 25th August 2020).
السابق
الناسور الشرجي: أسبابه، تشخيصه، وعلاج الناسور الشرجي
التالي
إدمان الإنترنت، ماهيته وما هي أعراضه، وما هو تأثير إدمان الإنترنت ووسائل علاجه

اترك تعليقاً