أمراض العدوى

فيروس كورونا: أشهر الأسئلة الشائعة عن فيروس كورونا الجديد.

فيروس كورونا

بين ليلة وضحاها أصبح فيروس كورونا حديث العالم بأسره، تصاعدت وتيرة الأخبار والأحداث المتعلقة به، ومعها تصاعدت وتيرة التساؤلات عن هذا الفيروس: ما هو؟ وما أعراضه؟ وكيف نقي أنفسنا منه؟ لماذا علينا غسل اليدين؟ وهل علينا القلق من كورونا؟ تعرف على إجابات هذه الأسئلة وغيرها في هذا المقال.

ما هو فيروس كورونا؟

كورونا هي عائلة كبيرة تضم العديد من الفيروسات التي قد تصيب الإنسان والحيوان، قد تكون أعراض الإصابة بأحد فيروسات هذه المجموعة عبارة عن مجرد برد عام أو حمى خفيفة تصيب الإنسان، أو قد تصل إلى مراحل شديدة الخطورة مثل متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (SARS) أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS).

فيروس كورونا nCoV-19 هو أحد أفراد هذه العائلة وهو المسبب لمرض CoViD-19 المكتشف حديثاً.

ما هو مرض فيروس كورونا CoViD-19؟

هو مرض يسببه فيروس nCoV-19، بدأ في ولاية وهان في الصين في ديسمبر 2019 وسرعان ما انتقل إلى أغلب أنحاء العالم للمعرفة بأكثر بماهية هذا المرض تابع القراءة من هنا.

ما هي أعراض فيروس كورونا CoViD-19؟

أبرز الأعراض تتمثل في الحُمّى والتعب الجسدي والسعال الجاف. قد يعاني بعض المصابين من آلام جسدية وقشعريرة واحتقان في الأنف وسيلانه، إضافة إلى التهاب الحلق أو الإسهال للاطلاع بشكل أوسع على أعراض كورونا تابع القراءة من هنا.

تبدأ أعراض الإصابة بهذا الفيروس خفيفةً وتبدأ بالتزايد تدريجياً، كما أن بعض الأشخاص قد يكونون مصابين بالعدوى لكن لا تظهر عليهم أي أعراض للمرض.

80% من المصابين بالفيروس الحديث يتعافون من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص، كما أن حالات الوفاة لا تتجاوز 2% من المصابين به. فقط ما يقارب 1 من مل 6 أشخاص مصابين قد يصبحون في خطر محدق بالفعل مع بدأ ظهور أعراض صعوبة التنفس.

كبار السن والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب هم الأكثر عرضةً لظهور مثل هذه الأعراض.

كما أنه لا يجوز الخوف المفرط من فيروس كورونا الجديد فإنه لا يجوز أيضاً الاستهتار به.

كيف ينتشر فيروس كورونا CoViD-19؟

ينتقل هذا الفيروس من الأشخاص المصابين بالفيروس عن طريق الرذاذ المليء بالفيروس الذي يخرج من أنفه أو فمه عند العطس أو السعال، قد تقع هذه الجزيئات على الأجسام ومن ثم قد يلمسها الشخص السليم، وقد يضطر لفرك عينيه أو لمس فمه أو أنفه مما يسبب انتقال المرض.

أيضاً، يعتبر الانتقال المباشر عن طريق الهواء والجهاز التنفسي أحد الوسائل التي ينتقل بها فيروس كورنا الجديد بشكل أساسي.

من المهم جداً البقاء بعيداً مسافة متر واحد على الأقل عن أي شخص قد يُظهر أعراض الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

هل يمكن التقاط العدوى من شخص لا تظهر عليه الأعراض؟

نعم، يمكن ذلك. ولكن تكون نسبة حدوث العدوى أقل من الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض.

هل تحصل العدوى عن طريق بُراز الأشخاص المصابين؟

بالرغم من كون الجهاز التنفسي هي الوسيلة الأبرز لانتقال الفيروس، إلا أن آخر الأبحاث تشير احتمالية حدوثها عن طريق البُراز، لذلك من المهم جداً غسل اليدين بعد استخدام الخلاء.

هل يجب علينا القلق من فيروس كورونا

إذا كنت في منطقة بعيدة عن مناطق الإصابة، ولم تسافر من أو إلى مناطق الخطر فأنت في مأمن ٍ نسبياً.

هذا لا يعني أن تتجاهل الأمر تماماً، البقاء على درايةٍ بكافّة المعلومات والإجراءات الطبية السليمة يساعد على السيطرة على العدوى والحد منها، لذلك يجب عليك البقاء حذراً لا قلقاً!

هل يوجد علاج أو تطعيم ضد فيروس كورونا الجديد؟

لحتى الآن لا يوجد تطعيم ضده، لكن العمل جارٍ على ذلك، كما أنه حتى الآن لم يتوفر علاج خاص به، ويقتصر العلاج على إعطاء المصابين عادةً خوافض للحرارة وبعض المهدئات لتقليل الأعراض أو محاولة السيطرة عليها.

لا تعالج الأمراض الفيروسية بالمضادات الحيوية أبداً، لكن قد تُعطى وفق الإرشادات الطبية خوفاً من حدوث التهاب بكتيري مع المرض الفيروسي.

ما الفرق بين هذا الفيروس وبين الفيروسات الأخرى من نفس المجموعة مثل سارس SARS؟

كلا المرضين يسببهم فيروسان مختلفان من نفس العائلة، لكن فيروس سارس “SARS” لديه قدرة على إحداث الوفاة أكثر من كورونا الجديد، لكن قدرته على الانتشار أقل.

ماذا أفعل لحماية نفسي من فيروس كورونا؟

  • التأكد من غسل اليدين جيداً باستمرار باستخدام الماء والكحول والمطهرات.
  • البقاء بعيداً مسافة لا تقل عن متر واحد على الأقل عن أي شخص قد يُظهر أعراض الإصابة بالفيروس.
  • العطس والسعال بالطريقة الصحيحة: تغطية الأنف والفم باستخدام مرفق اليد أو المحارم المعقمة والتخلص منها بالطريقة السليمة.
  • البقاء في المنزل وعدم الخروج منه إلا للضرورة.
  • لو شعرت بظهور الأعراض مثل الحمى وضيق التنفس والسعال الجاف فالزم المنزل وحاول البقاء بعيداً عن باقي أفراد العائلة.
  • القاء مطلعاً على إرشادات وزارة الصحة والمؤسسات العالمية والمصادر الموثوقة.

هل يجب عليّ ارتداء قناع (ماسك) لحماية نفسي؟

فقط الأشخاص المصابين بالفيروس أو الأشخاص المُخوَّلين بالعناية بهم عليهم أن يرتدوا أقنعة للوجه.

ما عدا ذلك فإن الطرق المذكورة أعلاه أكثر نجاعةً في حماية الفرد من العدوى.

صنفت منظمة الصحة العالمية لبسَ الأقنعة من قبل أشخاص سليمين بأنه إهدار وسوء استخدام للموارد.

هل يمكن الحصول على العدوى من الحيوانات؟

بالرغم من كون أفراد أخرى من هذه العائلة شائعةً في الحيوانات مثل فيروس ميرس MERS الذي كان شائعاً في الجمال، إلا أن هذا الفيروس لم يحدد علاقته بالحيوان بعد، لكن من باب الاحتياط تجنب اللمس المباشر للحيوان، وتأكد من نظافة الأكل دائماً، كما يحبذ طبخ الطعام وغلي الحليب جيداً قبل تناولهما.

ليس هناك أي إثبات علمي أن فيروس كورونا الجديد ينتقل بواسطة عضات الحيوانات مثل القطط والكلاب.

هل هناك خطر في استقبال الهدايا أو الطرود من دول مصابة بفيروس كورونا؟

لا تقلق من هذه الناحية كثيراً، حتى في حال كان المرسل أو ساعي البريد مصاباً بالفيروس، فإن الطرد قد تعرض لظروف بيئية وتغيرات جوية صعبة كافية لقتل الفيروس.

المصادر

السابق
حبة البركة وأهم الخيارات العلاجية لبذور حبة البركة
التالي
علاج فيروس كورونا والتطعيمات المتاحة للوقاية منه

اترك تعليقاً