الصحة العامة

Cabin Fever أو حمى المقصورة، أعراضها وطرق التغلب عليها خلال الحجر الصحي

Cabin Fever حمى المقصورة

نتيجةً لجائحة فيروس كورونا المستجد أجبر الكثيرون على البقاء معزولين في منازلهم، أو في أماكن خاصة، الأمر الذي يجعل البعض يشعرون بعدم الارتياح فيما يسمى بحمى المقصورة أو Cabin Fever.

حمى المقصورة Cabin Fever

  • يطلق مصطلح حمى المقصورة على ردة الفعل الناتجة عن عزل الشخص في مبنى أو مكان معين، والمتمثلة بشكل أساسي بالاضطراب وعدم الارتياح، بالإضافة للعديد من الأعراض الأخرى.
  • يشير بعض العلماء إلى أنّ حمى المقصورة هي جزء من متلازمة مرضية معينة، في حين يعتقد البعض الآخر أنها مرض منفرد بحد ذاته كغيره من الأمراض، مثل الاضطرابات العاطفية الموسمية أو الأمراض المتعلقة بالخوف من الأماكن المغلقة.

في سياق انتشار وباء كورونا:

إذا كنت تعاني من حمى المقصورة نتيجة الحجر الذاتي المنزلي أو نتيجة تجنب الأماكن المزدحمة للوقاية من فيروس كورونا فقد تشعر أيضًا بأمور إضافية مثل الضغط النفسي والشعور بالقلق.

الأعراض

ليس بالضرورة أن يعاني كل شخص مصاب بحمى المقصورة من جميع الأعراض، ولكن يشترك جميع المصابين بعرضي الاضطراب وعدم الارتياح، ومن الأعراض الأخرى:

  • الكسل والخمول.
  • الحزن والاكتئاب.
  • صعوبة التركيز.
  • نقص الدافعية.
  • العزلة الاجتماعية.
  • الإحباط والبؤس.
  • تغيرات في الوزن.
  • عدم القدرة على التأقلم مع الضغط.
  • فقدان الصبر.
  • الرغبة في الأكل.
  • كثرة الغفوة والنوم.
  • مشاكل في الاستيقاظ.

وتشترك هذه الأعراض بين حمى المقصورة والعديد من الأمراض الأخرى، والذي يحدد التشخيص هو الطبيب المختص فقط.

ليس كل شخص يعاني من الخوف، كمن يخشى الاحتجاز في المنزل خلال موسم الأمطار، يعاني من حمى المقصورة فهذا عرض لمرض آخر مختلف تمامًا.

كيفية التغلب على حمى المقصورة Cabin Fever

كباقي الأمراض المتعلقة بالصحة العقلية، فإن الاختصاصيين هم القادرون على علاج هذا المرض.

إذا ظهرت لديك الأعراض المذكورة أعلاه بشكل طفيف يمكنك اتباع التالي:

  •  الخروج من المنزل: فإذا أتيحت لك الفرصة بأن تخرج من المنزل فاغتنم هذه الفرصة، حيث أن التعرض لأشعة الشمس ينظم الدورات المختلفة في الجسم بشكل طبيعي، وإذا لم تستطع الخروج فعليك بفتح النوافذ والتحرك في البيت قدر المستطاع.
  • المحافظة على نمط أكل صحي: يتوجب علينا مراقبة المحتوى الغذائي للطعام بحيث يحتوي على نسب منخفضة من الدهون والسكريات.
  • وضع الأهداف: ضع خطط وأهداف يومية أو أسبوعية، وتابع خطواتك في إنهائها كاملة. تأكد بأنها منطقية وكافئ نفسك عند إنجازها.
  • التمارين: حتى لو كنت غير قادر على مغادرة المنزل، جد طريقة تجعلك نشيطًا بدنيًا داخل المنزل، حيث أن الأنشطة البدنية المنتظمة تساعدك في حرق الطاقة الزائدة والشعور بتحسّن.
  • استخدام العقل: قم بحل الألغاز، وقراءة الكتب، أو مارس ألعاب الطاولة، فجميعها تقلل من الشعور بالإحباط والعزلة.

الفرق بين حمى المقصورة والاضطرابات العاطفية الموسمية

  • تختلف حمى المقصورة اختلافًا كليًا عن الاضطرابات الموسمية، حيث أن حمى المقصورة متخصصة بالعزلة، لكن الثانية تحدث في موسم الشتاء حتى لو كان الشخص يقضي وقتًا قصيرًا داخل المنزل.
  • إن للاضطرابات العاطفية الموسمية أعراضًا مثل أعراض الاكتئاب، على عكس حمى المقصورة.
  • يتمثل علاج الأمراض الموسمية بالتعرض للضوء واستخدام الأدوية والفيتامينات، مثل فيتامين د، أما علاج حمى المقصورة فيكون عبر مغادرة المنزل لأن السبب الأساسي هو العزلة.

المصادر

السابق
كيف نتجنب التباعد العاطفي خلال فترة التباعد الاجتماعي، نصائح من واقع الطب النفسي
التالي
كل ما تود معرفته عن التهاب القولون التقرحي

اترك تعليقاً