جسم الإنسان

الغدة الدرقية، وظائف الغدة الدرقية، الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي إحدى غُدد الجسم والتي تنتمي إلى جهاز الغدد الصماء، وهذه الغدة مسؤولة عن إنتاج هرمون الثيروكسين بشكل أساسي، فما هي الغدة الدرقية وما هي النواحي التشريحية والفسيولوجية لها، وما هو تركيبها النسيجي؟ وما أثر الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية وما هي الأمراض التي تصيبها؟

المنشأ الجنيني

تعتبر الغدة الدرقية أولى الغدد التي تتكون في جسم الإنسان حيث تُنشأ الغدة الدرقية من خلايا من مصدرين في الجنين وهما البلعوم البدائي (primitive pharynx) والقمة العصبية (Neural crest).

موقع الغدة الدرقية وأهميتها

تتواجد الغدة الدرقية في الرقبة أسفل الحنجرة للأمام من القصبة الهوائية، وتزن الغدة الدرقية حوالي 15-20 غرام عند الأشخاص البالغين، وتماثل في شكلها الفراشة حيث تتكون من فَصين، وتنتمي هذه الغدة إلى عائلة الغدد الصماء والتي تفرز الهرمونات مباشرة إلى الدم دون الحاجة إلى قنوات.

تكمن أهمية هذه الغدة في إحتوائها على خلايا تدعى الخلايا الكيسية والتي مهمتها إفراز هرموني الثيروكسين وثلاثي يود الثيرونين المعروفين باسم (T4 & T3) بالإضافة إلى هرمون الكالسوتونين المهم في تنظيم مستوي الكالسيوم في الجسم.

التركيب النسيجي للغدة الدرقية

تتكون الغدة الدرقية في تركيبها النسيجي من جُرَيْبَاتْ يصل عددها إلى 30 مليون جُرَيْبْ، تحاط هذه الجُرَيْبات بنوعين من الخلايا وهي الخلايا الجُريبية والخلايا المجاورة للجُرَيب. وتختلف هذه الجُرَيْبَات فيما بينها في حجمها وفي شكل الخلايا التي تحيط بها، وتحتوي هذه الجُرَيْبَات في داخلها على مادة غَرَوية (سائل هُلامِي) مكونة من بروتين سكري يدعى الغلوبولين الدرقي، وتُحاط هذه الجُرَيْبات بشبكة من الأوعية الدموية المُنَفِذَة التي تسمح بتبادل المواد بين الجُرَيب والدم حيث يبلغ معدل التدفق الدموي للغدة خمس أضعاف حجم الغدة في الدقيقة الواحدة، وتحاط أيضاً بشبكة من الأوعية الليمفاوية.

وظائف الغدة الدرقية

تعتبر الغدة الدرقية المصنع الرئيس لإنتاج هرمون الثايرويد والذي ينقسم إلى قسمين:

  1. هرمون الثيروكسين (T4) والذي يعتبر الهرمون الرئيس من حيث الكمية.
  2. هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T3) والذي يعتبر الصيغة الفعّالة للهرمون في الأنسجة.

تنظيم إفراز الهرمونات من الغدة

يتم التحكم بإفراز هذه الهرمونات عن طريق المحور السريري التحت نخامي (Hypothalamic hypopituitary axis) حيث يتم إفراز هرمون يحفز إفراز الثيروكسين يدعى الهرمون المطلق للثيروتروبين (Thyrotropin releasing hormone TRH)، الذي يحفز الغدة النخامية لإفراز الهرمون المحفز للغدة الدرقية (Thyroid stimulating hormone TSH)، والذي يعمل على تحفيز الغدة الدرقية لإنتاج الثيروكسين.

وتتضمن هذه السلسلة على آلية تهدف للمحافظة على مستوى ثابت من الثيروكسين في الدم ضمن مستواه الطبيعي لأداء وظيفته، وتدعى هذه الآلية بـالتغذية الراجعة السلبية (Negative feedback mechanism)، بحيث إذا قل مستوى هرمون الثيروكسين في الدم فإنه يحفز زيادة إفراز هرموني TSH و TRH والذي بدوره يحفز الغدة الدرقية لإفراز هرمون الثيروكسين ليعود لمستواه الطبيعي في الدم، وإذا زاد مستوي الثيروكسين في الدم فإن هذه الهرمونات سيقل مستواها في الدم مما يؤدي لتقليل مستوى هرمون الثيروكسين.

تصنيع الهرمونات

يعتبر اليود عنصر مهم في عملية تصنيع هرمونات الغدة الدرقية، حيث يلزم 1 ميليغرام من اليوم أسبوعيًا لتصنيع الكميات الطبيعية من الهرمونات في الجسم، وللتغلب على مشكلة نقص اليود تم تدعيم ملح الطعام (Nacl) باليود بمقدار 1جزئ يود: 100000 جزئ ملح طعام.

تمر عملية تصنيع الهرمون بمراحل متعددة، وهي على النحو الآتي:

  • تصنيع الغلوبين الدرقي داخل الخلايا.
  • امتصاص اليود من الدم ونقله للغدة الدرقية.
  • أكسدة أيون اليود: حيث تعتبر الخطوة الأساسية والأولى في عملية التصنيع، حيث يتم أكسدته لصيغة سريعة التفاعل مع الحمض الأميني ثيروسين.
  • يَودَنة الثيروسين: حيث يتم إضافة اليود إلى الحمض الأميني الثيروسين في سلسلة الغلوبين الدرقي وهذا التفاعل ينتج عنه أحادي يودوتيروزين وثنائي يودوتيروسين والذي ينتج عن تفاعلهما معًا ثلاثي يودوالتيروسين والثيروكسين.

يبلغ نسبة الثيروكسين (T4) الذي يتم إفرازه 93%، و7% فقط لثلاثي يودوثيرونين (T3)، في حين أن الصيغة الفعّالة للهرمون والتي تعمل في الخلية هي ثلاثي يودوالثيرونين.

الوظائف الفسيولوجية لهرمونات الغدة الدرقية

  1. تحفز هذه الهرمونات عملية ترجمة عديد من الجينات وصولًا لتصنيع بروتينات مهمة داخل الخلايا المختلفة، ويتم هذا عن طريق تحفيز محفزات النسخ داخل النواة والتي تدعى Transcription factors Nuclear.
  2. يعمل على زيادة معدل عمليات الأيض المختلفة داخل الخلية، حيث يتم زيادة معدل استهلاك الغذاء داخل الخلايا وزيادة معدل تصنيع البروتين داخل الخلايا مما يؤدي لتسريع معدل النمو وتحفيز العمليات العقلية وزيادة نشاط الغدد الصماء الأخرى.
  3. يؤدي إلى زيادة عدد مصانع الطاقة في الخلايا المعروفة باسم (المايتوكوندريا Mitochondria).
  4. يعمل على زيادة معدل نقل الأيونات من خلال الغشاء الخلوي عن طريق تحفيز البروتين المهم لهذه العملية وهو Na/K ATPase pump، وذلك لإمداد الخلية بالطاقة اللازمة لها لهذا الكم المتسارع الكبير من العمليات الحيوية المختلفة.
  5. يعتبر هرمون الغدة الدرقية مهم لنمو وتطور الدماغ في الحياة الجنينية وخلال مراحل الحياة الأولى.
  6. يعمل على زيادة معدل ضربات القلب ومعدل التنفس كنتيجة لزيادة معدل استهلاك الأكسجين في الخلايا المختلفة وزيادة تكوين ثاني أكسيد الكربون.
  7. يؤدي إلى زيادة الشهية.
  8. يعد هذا الهرمون ضروري للحفاظ على الوظائف الجنسية للجسم، فمثلاً نقصان هذه الهرمونات عند الذكور يسبب فقدان الشهوة الجنسية وقد يسبب الضعف الجنسي.

أمراض تؤثر على الغدة الدرقية

من تأثيرات الأمراض التي تصيب هذه الغدة: إما إفراط في إفراز الهرمونات من خلايا الغدة نفسها أو بسبب ورم يحتوي خلايا تفرز هذه الهرمونات مما يؤدي لمضاعفة العمليات الحيوية التي تقوم بها هذه الهرمونات بشكل كبير جدًا والذي يكون مُضِّر للجسم، أو نقصان في إفراز هذه الهرمونات أو انعدام إفرازها مما يُفقِد الجسم أثرها:

إفراط في إفراز الهرمونات (Hyperthyroidism):

حيث يكون مستوى هرمون الثيروكسين مرتفع في الدم بشكل أكبر من الطبيعي، مما يؤدي لزيادة معدل عمليات الأيض بشكل كبير جدًا، وتتلخص أعراضه كالأتي: الشعور بالدفء، وفقدان الوزن، وتساقط الشعر، وتسارع في ضربات القلب، يصاحبه الشعور بحالة من التعب والإعياء.

يتم تشخيص المرض بالاعتماد على فحص الدم لمعرفة مستوى هرمون الثايرويد، ولكن قد يستلزم أحياناً فحص الغدة بذاتها لتحديد السبب.

من أشهر الأسباب التي تؤدي لزيادة إفراز هرمونات الثايرويد ما يلي:

  • مرض جريفيز (Graves disease): والذي يعتبر مرض مناعي، تقوم فيه الأجسام المضادة بتحفيز خلايا الغدة لزيادة إفراز الهرمونات، يتم علاج مثل هذه الحالات بهدف تقليل نسبة هذه الهرمونات عن طريق الأيودين المشع.
  • التهاب الغدة الدرقية (thyroiditis): كنتيجة لوجود التهاب في الغدة سيكون هناك زيادة في الإفرازات التي تفرزها الغدة في بداية الأمر، ولكن بسبب الالتهاب وتأثيره حيث يؤدي إلى تدمير الخلايا، لا يلبث هذا الارتفاع في مستوى الهرمونات حتى يتحول لانخفاض مسبباً حالة تعرف باسم ( نقصان هرمون الثايرويد: Hypothyrodism)، ومن الأمثلة على أشهر حالات التهاب الغدة الدرقية هو (مرض هاشوموتو : Hashimoto’s thyroiditis)، والذي يعتبر مرض مناعي ينتج عنه تدمير خلايا الغدة الدرقية بشكل تدريجي، ويتم تشخيص هذا المرض عبر فحص وجود أجسام مضادة لإنزيم بيروكسيد الثايرويد (thyroid peroxidase) في الدم، ويتم علاجه عبر إعطاء المريض الهرمونات بشكل دوري.

نقصان هرمونات الغدة الدرقية (Hypothyroidism):

وهي حالة يكون فيها نسبة هرمونات الثايرويد قليلة، وينشأ عنها نقصان في معدل العمليات الأيضية في الجسم ويعتبر من أشهر أسبابها مرض هاشوموتو، وعمليات استئصال الغدة الدرقية، والعلاج الإشعاعي لمناطق الرقبة والرأس لمرضى السرطان.

تتلخص الأعراض المصاحبة لهذا النقصان فيما يلي: الشعور بالبرودة في أغلب الأوقات، واكتساب الوزن، والإمساك، وجفاف الجلد، ويتم تشخيص هذه الحالة عن طريق فحص الدم لمعرفة مستوي TSH وأيضاً تحديد مستوى الثيروكسين وثلاثي يودوثيرونين (T4 & T3)، ويتم علاجها عن طريق إعطاء المريض الهرمونات بشكل دوري.

المصادر

  • Guyton and Hall: textbook for medical Physiology, 12th edition
  • The university of British Columbia: faculty of medicine (2018) Thyroid disorders, Available at: https://endocrinology.medicine.ubc.ca/endocrine-conditions/thyroid-disorders/ (Accessed: 14 Feb, 2019).
السابق
أكبر أعضاء جسم الإنسان: الجلد؛ مكوناته ووظائفه وكل ما يلزم عن الجلد
التالي
التهاب الكبد الوبائي أ: الأعراض والعلاج، وكيفية الوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ

اترك تعليقاً