الأمراض التنفسية

وباء كورونا: هل يصيب الأطفال وكيف يمكن أن نحمي أطفالنا من هذا الوباء

وباء كورونا

في خضم وباء كورونا وانتشاره في العالم لا شك أنك أكثر قلقاً على أطفالك، ما نسبة تأثير المرض عليهم وهل هم الأكثر أم الأقل عرضة للإصابة بهذا المرض؟ إن كنت ترغب في معرفة الأجوبة ننصحك بمطالعة هذا المقال.

كيف يؤثر فيروس كورونا Covid19 على الأطفال

بحسب دراسة أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية على الأطفال المصابين في الصين -مكان ظهور المرض-ظهر أن ثلث الأطفال الذين جرت عليهم الدراسة بالفعل مصابين بعد القيام بالفحص المخبري الخاص بالفيروس بينما تم تشخيص البقية من خلال الأعراض واختبارات أخرى فقط.

نتائج دراسة تأثير وباء كورونا على الأطفال

  • 90% من الأطفال المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أي أعراض بالكلية أو قد تظهر عليهم أعراض خفيفة إلى معتدلة، وهذه نتيجة مبشرة أي أن الأطفال حتى وإن ارتفعت درجة حرارتهم أو بدأوا بالسعال إلا انهم لن يجدوا صعوبة في التنفس وبالتالي فإنهم لن يكونوا بحاجة إلى ما تحتاجه الحالات الحرجة أو الحادة من معدات كأجهزة التنفس ووحدات العناية المكثفة.
  • كذلك بينت الدراسة أن 4.4% من الأشخاص الذين صُنفوا كمصابين ولم تظهر عليهم الأعراض، خضع ثلثهم فقط للفحص المخبري الخاص بالفيروس وهذا يدل على احتمالية أن العدوى الفعلية الغير مصاحبة بأعراض أعلى من هذا الرقم.
  • أما بالنسبة لعدد الوفيات بين الأطفال فقد أظهرت الدراسة أن طفل واحد فقط توفي جراء وباء كورونا.
  • بالنسبة للبالغين، فقد أظهرت الدراسات أن الأعراض كانت خفيفة إلى معتدلة في 80% من الحالات.

ما أسباب أن الأطفال المصابين بفيروس كورونا أقل عرضة من غيرهم للإصابة بأعراض حادة؟

لا نعلم حتى الآن سبب إصابة الأطفال بالمرض بشكل أخف من الكبار، لكن ربما يعزى السبب إلى مجموعة من العوامل أهمها:

  • كمياء جسم الطفل وطبيعته.
  • الجهاز المناعي وتكوينه عند الأطفال.
  • بعض العوامل الاجتماعية مثل كيفية رعاية الأطفال وكيفية قضاء يومهم.

نسب تعرض الأطفال للإصابة في وباء كورونا

هناك جزء مهم من الدراسة أظهر أن الأطفال الأصغر سناً هم الأكثر عرضة للخطر، كذلك كان توزيع المصابين كالآتي:

  • عانى 10.6% من الأطفال دون عمر السنة من أعراض شديدة.
  • أما الأطفال من 1 إلى 5 سنوات فكانوا يعانون بنسبة 7.3% من أعراض شديدة.
  • أما أولئك دون العاشرة لكن أكبر من 6 سنوات فظهرت الأعراض عند 4.2% منهم فقط.
  • أما الأطفال دون سن المراهقة (من 11 إلى 15) فظهرت الأعراض عند 3%منهم.
  • أما عند المراهقين فكانت النسبة 4.1 %.

وليس غريباً أن نجد أن الأطفال الرضع هم الأكثر عرضة للخطر من هذا الفيروس حيث أنه في معظم الأوبئة يكون الرضع وكبار السن جداً هم الأكثر عرضة للخطر.

كيف نحمي أطفالنا من وباء كورونا

على الرغم من أهمية النصائح التي يسمعها الآباء عن ضرورة غسل اليدين والحجر الصحي والحفاظ على طرق الوقاية إلا أن لدينا هنا نصائح أخرى لأولياء الأمور لا تقل عن تلك النصائح للاهتمام أكثر بصغارهم منها:

  • كن حذرا مع من يختلط طفلك وذلك من خلال:
  1. اختيار الأشخاص الذين سيقومون برعاية طفلك بعناية، بحيث يكون هؤلاء الأشخاص أقل عرضة للاختلاط مع الأشخاص الآخرين، وأن يكونوا كذلك من الأشخاص الذين يراعون مسائل النظافة الشخصية.
  2. الحد من عدد الأشخاص الذين يختلطون مع أطفالك.
  3. حاول إبقاء طفلك في المنزل قد الإمكان.
  4. اهتم بنظافتهم الشخصية بشكل أكبر، وقم بغسل أيديهم بشكل متكرر خاصة عند لمس وجوههم والأشياء الأخرى المحيطة بهم.
  • الانتباه جيدا عند مرض طفلك وذلك من خلال الاتصال بالطبيب لطلب النصيحة بدلا من الذهاب به للمشفى خاصة إذا كانت أعراضه خفيفة أو متوسطة.

متى ألجأ لطلب الرعاية الصحية

اللجوء لطلب الرعاية الصحية بدلا من الاتصال بالطبيب خلال هذه الموجة من وباء كورونا يجب أن تكون فقط إذا كان طفلك يعاني من أعراض شديدة مثل:

  • مشاكل في التنفس وتشمل سرعة في النفس أو أن يصبح الطفل أزرق أو شاحب اللون.
  • مشاكل في تناول الطعام أو في الكلام ناتجة عن مشاكل في التنفس.
  • حرارة مرتفعة مع صعوبة في خفضها، تعرف على كيفية خفض الحرارة لدي الأطفال من هنا.
  • نوم الطفل أو إصابته بالنعاس بشكل غير معتاد.
  • ألم غير عادي لا تستطيع التعامل معه.
  • رفض الطفل الطعام والشراب بالكلية مع تبوله بشكل أقل من المعتاد، تعرف على علامات الجفاف من هنا.

أدام الله عليكم عافيته وزادكم صحةً وخيراً.

المصادر

السابق
في ظل تفشي فايروس كورونا:بعض الأسئلة الجديدة حول فيروس كوفيد-19 وإجاباتها
التالي
التباعد الاجتماعي.. المصطلح الجديد الذي ظهر مع كورونا ما فوائده وكيفية تطبيقه

اترك تعليقاً