جسم الإنسان

هرمون الكورتيزول: ماهيته، وظائفه، وأهم الأمراض المرتبطة به

حقائق عن هرمون الكورتيزول

  • يعتبر الكورتيزول هرمون ستيرويدي يتم إفرازه من الغدة الكظرية.
  • يُفرَز الهرمون في الدم ويُحمَّل على بروتينات في الدورة الدموية وصولًا لمستقبلاته في جسم الانسان.
  • يلعب الكورتيزول دورًا مهمًا في السّاعة البيولوجيّة والمناعة وتنظيم سكر الجسم.
  • قد تزداد نسبة هرمون الكورتيزول كما في متلازمة كوشينج أو تقل كما في داء أديسون، ويتم التعامل مع الحالات حسب المسبب سواءً كان ورمًا أو غيره.
  • يتأثّر معدل إفراز الكورتيزول بشرب القهوة والرياضة ومعدل النوم.

ماهية هرمون الكورتيزول

يعتبر هرمون الكورتيزول أحد أهم الهرمونات الستيرويدية التي يتم إفرازها من جهاز الغدد الصمّاء، حيث يتم إفرازه على وجه الخصوص من الطبقة الوسطى (Zona fasciculata) من قشرة الغدة الفوق كلويّة أو ما تسمى بالغدّة الكظريّة (Adrenal gland)، وهو ضمن مجموعة من الهرمونات التي يتم إفرازها من نفس المكان والتي تعرف باسم (Glucocorticoids).

يحتل هرمون الكورتيزول ما نسبته 95% من الهرمونات المفروزة من نفس المنطقة، حيث يتم إفراز 15-20 ميلي جم يوميًّا، وذلك للمحافظة على النسبة الطبيعية لهذا الهرمون في جسم الإنسان، والتي هي 12 ميكرو جرام/ ديسي لتر.

يتحكم في عمليّة إفراز هرمون الكورتيزول عدة هرمونات تفرزها الغدّة النخاميّة (pituitary gland) أو من تحت المهاد (hypothalamus).

طبيعة الهرمون، إفرازه وحركته

تعتبر جميع الهرمونات التي يتم إفرازها من قشرة الغدة الكظريّة من الهرمونات الستيرويدية، وهي مركّبات مشتقّة من الكوليستيرول.

يتم إفراز هذه الهرمونات مباشرةً إلى مجرى الدم، حيث تستمر بالدوران في الدورة الدموية وصولًا لمستقبلاتها الخاصة الموجودة على أجزاء مختلفة من الجسم.

حوالي 90% من إجمالي كمية الهرمون المفرزة تكون محمولة على البروتينات، والباقي يجري حرًا في الدم ويشكل الجزء ذو التأثير المباشر.

يتم تكسير هرمون الكورتيزول في الكبد بعدة عمليّات أيضية، ومن ثم تُفرز معظم نواتج العملية في البول وجزء منها في البراز مع العصارة الصفراوية.

وظائف هرمون الكورتيزول

  • يلعب هرمون الكورتيزول دورًا في تنظيم سكر الدم، حيث يقوم بتحفيز عملية تصنيع الجلوكوز في الكبد، وذلك باستخدام الأحماض الأمينية والدهنية.
  • يقوم الكورتيزول بتقليل مخزون الجسم من البروتينات باستثناء الكبد، وذلك باستهلاك الأحماض الأمينية المستخدمة في تصنيعها، بالإضافة إلى تكسير بروتينات العضلات الموجودة.
  • يُضعِف الكورتيزول المناعة بشكل كبير، حيث يعمل على:
    • تثبيط عمل الأجسام الحالَّة.
    • تقليل نسبة البروتينات الهاضمة.
    • تقليل إنتاج خلايا الدم البيضاء ونسبتها، ومعدّل استقطابها لأماكن الالتهابات.
    • إحداث ضمور في الأنسجة الليمفاوية.
  • تقليلُ نفاذيّة الأوعية الدمويّة وبالتالي تقليل كمية السائل البيني.
  • تنظيم الساعة البيولوجيّة من خلال إكساب الجسم النشاط والحيوية صباحًا؛ وذلك عند وصوله لذروته الصباحيّة.
  • يلعب دورًا في المزاج والانفعالات والخوف والقلق والألم.

الأمراض المرتبطة بهرمون الكورتيزول

يتأثر إفراز هرمون الكورتيزول على عدّة مستويات، إما على مستوى الغدّة الكظريّة، أو على مستوى الدماغ والهرمونات المنظمة له، كما ويتم تقسيم الخلل إلى زيادة أو نقصان في عملية إفراز الهرمون أو في الاستجابة له، ونذكر هنا:

  • متلازمة كوشينغ (Cushing’s Syndrome): هي زيادة في إفراز الهرمون، وتتمثل أعراضها في: زيادة الوزن في الأجزاء العلوية من الجسم كالوجه والرقبة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى سكر الدم، واضطرابات الدورة الشهريّة.
  • داء أديسون (Addison’s disease): ويعرف أيضًا بداء قصور الغدة الكظرية الأولي، ويتميز بنقص إنتاج كل من هرموني الألدوستيرون والكورتيزول، وتتمثّل أعراضه في: انخفاض ضغط الدم، والغثيان والتقيؤ، وفقدان الوزن، وظهور بقع داكنة على الجلد، وضعف العضلات.

بالإضافة إلى عدة أمراض أخرى، مثل: ورم الغدة الكظريّة وما ينتج عنه من زيادة في إنتاج الهرمونات، والقلق، وورم القواتم (Pheochromocytoma)، وتضخّم الغدة الكظريّة الخلقي (Congenital adrenal hyperplasia)، وغيرهم.

علاج أمراض هرمون الكورتيزول

زيادة الإفراز

قد يتم استئصال الورم المسبب في زيادة الإفراز، أو التعامل معه باستخدام الأدوية المثبطة لتصنيع الهرمون أو مضادات المستقبلات المحفّزة لتصنيعه.

نقص الإفراز

يتم استخدام أدوية تشبه عمل الكورتيزول كالكورتيزونات المصنّعة ومثيلاتها، كما تستخدم هذه الأدوية في الأزمة، والتهابات الجلد.

العوامل المؤثرة على معدل إفراز الهرمون

  • قلة النوم.
  • شرب القهوة.
  • نمط الحياة، النشاطات، والرياضة.
  • حبوب منع الحمل.
  • فقدان الشهيّة.
  • قلة الهرمونات الجنسيّة.

المصادر

  • Kay, S. M. (2018) Pediatric Adrenal Gland Disorders , Available at: https://emedicine.medscape.com/article/940347-overview#a1 (Accessed: 10th August 2019).
  • Healthdirect (2018) The role of cortisol in the body, Available at: https://www.healthdirect.gov.au/the-role-of-cortisol-in-the-body (Accessed: 10th August 2019).
  • Vitasouth (2019) Factors Affecting Cortisol Levels, Available at: http://www.vitasouth.com/pages/Factors-Affecting-Cortisol-Levels.html (Accessed: 10th August 2019).
السابق
التواء الأمعاء: ما هي أسباب الإصابة به وكيفية علاج التواء الأمعاء
التالي
أورام الدماغ: أنواعها وأعراضها وطرق علاج أورام الدماغ

اترك تعليقاً