الصحة الجنسية

هرمون الاستروجين: كل ما تريد معرفته عن هرمون الاستروجين

Estrogen hormone

هرمون الاستروجين هو أحد الهرمونات الجنسية المهمة والمرتبطة بالدورة الشهرية والجهاز التناسلي لدى المرأة.

يتصف جسم الإنسان بالترابط والنظام المحكم في تنظيم العمليات الحيوية، والذي يعمل تحت قيادة كل من هرمونات الغدد الصماء وإفرازات الجهاز العصبي.
تنقسم الهرمونات داخل الجسم إلى نوعين رئيسين: الهرمونات الجسدية مثل هرمون النمو، والهرمونات الجنسية مثل هرمون الاستروجين. لكل نوع منهما وظيفته الخاصة والمهمة.

ما هو هرمون الاستروجين؟ ومن أين ينتج وما أهميته؟ وما أعراض اضطرابه؟ كل هذا وأكثر سيتم تناوله في هذا المقال.

هرمون الاستروجين

يشكل هرمون الاستروجين واحد من اثنين من الهرمونات الجنسية الرئيسية عند النساء، الهرمون الآخر يسمى البروجستيرون.
يساهم هذا الهرمون في تحديد الصفات العامة للجسم وظهور علامات البلوغ الثانوية، كما أنه يلعب دورًا مهمًا في تنظيم الجهاز التناسلي والدورة الشهرية عند النساء. تعرف أكثر عن الدورة الشهرية هنا.

علامات البلوغ عند النساء:

  • نمو وتضخم الثديين.
  • نمو شعر العانة وما تحت الإبط.
  • الدورة الشهرية.

أهم وظائف الاستروجين داخل الجسم

يؤثر الهرمون على الأعضاء التالية:

المبيضان: يساعد في تنشيط ونمو بويصلات البويضات ونموها لاحقاً إلى أن تصبح بويضة ناضجة.

المهبل: يحافظ على سمك جدار المهبل، كما يساعد في عملية التشحيم (Libtication).

الرحم: يساعد في حماية الغشاء المبطن للرحم، كما ينظم تدفق وسمك إفرازات الرحم.

الثديين: يساهم الاستروجين في تكوين أنسجة الثدي ونموها، أيضاً يساعد على وقف تدفق الحليب بعد الفطام.

عملية التشحيم هي عبارة عن سوائل تفرز طبيعياً داخل المهبل وظيفتها تليين مهبل المرأة، وهي عملية تحدث باستمرار ولكنها تزداد عند اقتراب التبويض والإثارة الجنسية.

هل له وظائف أخرى؟

للهرمون أيضاً وظائف أخرى غير المتعلقة بالدورة الشهرية والبلوغ، مثل:

  • تنظيم مستوى الكوليسترول في الدم.
  • المحافظة على صحة العظام لدى كل من الرجال والنساء.
  • لديه تأثير على الحالة النفسية والمزاج، كما لديه تأثير بسيط على القلب والشعر والأنسجة الأخرى.

أين ينتج هرمون الاستروجين؟

يشكل المبيضان المنتجان للبويضات عند النساء المصدر الأساسي للاستروجين داخل الجسم.

أيضاً، فإن الغدة الكظرية والأنسجة الدهنية تنتج كميات قليلة من الهرمون، وهذا ما يفسر وجود الهرمون عند الرجال بشكل عام.

أنواع هرمون الاستروجين داخل الجسم

يقوم جسم الإنسان خلال دورة الحياة بصنع ثلاثة أنواع من الهرمون:

  • استرادايول (Estradiol(E2: وهو النوع الأكثر شيوعاً عند النساء في سن الإنجاب، كما أنه موجود عند كل من الرجال والنساء.
  • استريول (Estriol(E3: وهو النوع الأكثر شيوعاً خلال فترة الحمل لدى النساء، يساعد في نمو الرحم وتجهيز الجسم للولادة، ويصل إلى ذروته قبل الولادة.
  • استرون (Estrone(E1: وهو النوع الوحيد الذي يقوم الجسم بصناعته بعد انقطاع الطمث.

مستويات الاستروجين في الدم

تختلف مستويات الهرمون من شخص إلى آخر، عادةً ما تتذبذب هذه المستويات خلال الدورة الشهرية، أو في حياة النساء بشكل عام.

بسبب هذا التذبذب، تصاب النساء بتغييرات نفسية ومزاج سيء قبل الحيض وبعد سن اليأس وانقطاع الطمث.

تعتبر كل من الولادة والبلوغ والحيض والوزن الزائد والأدوية مثل الأمبسلين أو الفينوثيازينز أو الأدوية التي تحتوي على الاستروجين في تركيبها، من العوامل المؤثرة على مستوى الاستروجين في الدم.

أيضاً فإن ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري والعيوب الخَلقية من العوامل المهمة المؤثرة على مستويات الهرمون في الدم.

اضطراب مستويات الاستروجين في الجسم

بسبب تأثير الهرمون الواسع في الجسم، فإن أي خلل في مستويات الهرمون تؤدي إلى حدوث تغييرات داخل الجسم، مثل:

  • اضطراب الدورة الشهرية أو انقطاعها.
  • النزيف الحاد خلال الدورة الشهرية.
  • أعراض حادة بعد انقطاع الطمث.
  • تغييرات في المزاج وسوء الحالة النفسية.
  • زيادة في الوزن خصوصاً في منطقة الفخذ.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • جفاف المهبل وتقلصه في الحجم.
  • التعب والإرهاق إضافة إلى الاكتئاب.

في العادة، تكون مستويات الهرمون عند الرجال قليلة، أما في حالة ارتفاعها عند الرجال فإنها تؤدي إلى:

  • العقم
  • الضعف الجنسي.
  • تضخم الثديين.

مصادر هرمون الاستروجين من الطعام

تحتوي بعض الأطعمة على مواد تسمى فيتويستروجنز phytoestrogens، وهي مواد نباتية تشبه الاستروجين.

تشير بعض الدراسات أن مستويات الهرمون في الدم تتأثر ببعض أنواع الطعام المحتوية على هذه المواد، إلا أن هذا لم يثبت تماماً إلى الآن.

الأطعمة التي تحتوي على فيتويستروجنز:

  • الخضار الصليبية مثل القرنبيط والملفوف والكرنب.
  • فول الصويا والأطعمة التي تحتوي على بروتين الصويا.
  • التوت.
  • البذور والحبوب.
  • المكسرات والفاكهة.

المصادر

  • Estrogen: Functions, uses, and imbalances. (n.d.). Retrieved August 01, 2020, from https://www.medicalnewstoday.com/articles/277177
  • Hall, J. E., & Guyton, A. C. (2020). Guyton and Hall Textbook of Medical Physiology. Philadelphia: Elsevier.
  • Estrogen. (n.d.). Retrieved August 01, 2020, from https://www.hormone.org/your-health-and-hormones/glands-and-hormones-a-to-z/hormones/estrogen
السابق
الجنف أو انحناء العمود الفقري الجانبي: أعراضه وأنواعه
التالي
فطريات الفم ما هي أعراض الإصابة بها وعلاجها

اترك تعليقاً