الولادة

هرمون الاستروجين أهميته، والآثار المترتبة على تغير مستوياته

هرمون الاستروجين هو واحد من أهم الهرمونات الجنسية التي تمتلكها الأنثى، فهو مسؤول بشكل عام عن تكوين الصفات الأنثوية، بما فيها المظهر الخارجي، والأعضاء التناسلية لدى الأنثى. يمتلك الذكور أيضًا هذا الهرمون، لكن بنسب قليلة، وبدون أي وظيفة محددة.

أهمية هرمون الاستروجين

كما أسلفنا، يساعد الإستروجين على تكوين الصفات الأنثوية الخارجية والأجهزة التناسلية عند الأنثى، أي أنه يعمل على تحويل الفتاة إلى امرأة، وتسمى هذه المرحلة بمرحلة البلوغ. تشمل التغيرات المصاحبة لمرحلة البلوغ، والتي تحدث تحت تأثيره، على الآتي:

  1. نمو الثديين.
  2. نمو الشعر في منطقة العانة وتحت الإبط.
  3. بدء الدورة الشهرية.

أيضًا، يعمل هرمون الاستروجين على التحكم بالدورة الشهرية، ويساعد في حدوث الحمل. علاوةً على ذلك، يمتلك الاستروجين وظائف متعددة أخرى، منها:

  • يتحكم بمستوى الكولسترول بالدم.
  • يحافظ على صحة العظم، عند الإناث والذكور.

أين يتم تصنيع هرمون الاستروجين؟ وكيف يعمل؟

المصدر الرئيسي لتصنيعه هو المبيض (ذلك العضو من الجهاز التناسلي الأنثوي المسؤول عن إنتاج البويضات)، أيضًا تقوم الغدة الكظرية (فوق الكلوية) بإنتاج كميات قليلة من هرمون الاستروجين. بعدها يُطلق الاستروجين في الدم، ويصل إلى جميع أعضاء الجسم.

ماذا لو تغيّرت مستويات هذا الهرمون في الجسم؟ ما هي الآثار المترتبة على ذلك؟

لعدة أسباب، قد تتغير مستوياته في الجسم، فمن الممكن لسبب ما أن يختل معدل تصنيع الجسم لهرمون الاستروجين، أو حتى من الممكن أن يكون مصدر تغير مستواه خارجيًا، مثل حبوب منع الحمل، أو العلاج بالاستروجين الذي يؤخذ بعد انقطاع الدورة الشهرية.

نقصان مستوى هرمون الاستروجين

1. عند الإناث:

من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى نقصان مستويات هرمون الاستروجين عند الإناث هي انقطاع الطمث، أو الاستئصال الجراحي للمبيضين. تتمثل الأعراض المصاحبة لانخفاض مستواه عند الإناث بالآتي:

  • انقطاع الدورة الشهرية، أو نقصان معدل حدوثها.
  • نوبات من الحمّى الشديدة (الشعور فجأة بارتفاع في درجة الحرارة)، والتعرق الليلي.
  • اضطرابات في النوم.
  • جفاف المهبل.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تقلب المزاج.
  • جفاف الجلد.

تصاب بعض النساء بصداع شديد يسمّى بالصداع النصفي الحيضي، وذلك يحدث قبل بدء الدورة الشهرية، بسبب انخفاض مستوى هرمون الاستروجين.

2. عند الذكور:

انخفاض مستوى هرمون الاستروجين لدى الذكور يمكن أن يتسبب بتكوّن الدهون الزائدة في منطقة البطن، وانخفاض الرغبة الجنسية.

ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين

1.عند الإناث

ينتج عن زيادة مستوى الاستروجين عند الإناث عدة مشاكل، منها:

  • زيادة الوزن، غالبًا في منطقة الخصر، والفخذين.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • زيادة حدة أعراض ما قبل الحيض.
  • سرطان الثدي الليفي.
  • تليفات في الرحم.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الاكتئاب.

2.عند الذكور:

ينتج عن زيادة مستوى الاستروجين عند الذكور عدة مشاكل، منها:

  • تضخم الثديين (التثدي).
  • ضعف الانتصاب.
  • العقم.

المصادر

  • doctors and editors at UpToDate (2019) Patient education: Menopause (The Basics), Available at: https://www.uptodate.com/contents/menopause-the-basics?search=estrogen%20hormon&usage_type=default&source=search_result&selectedTitle=3~150&display_rank=3 (Accessed: 1 Dec 2019).
  • Endocrine Society (2018) What is Estrogen?, Available at: https://www.hormone.org/your-health-and-hormones/glands-and-hormones-a-to-z/hormones/estrogen (Accessed: 1 Dec 2019).
السابق
حمى غرب النيل آلية انتقاله، أعراضه، تشخيصه والوقاية منه
التالي
بيتاهيستين آلية عمله، ودواعي الاستخدام، والأعراض الجانبية

اترك تعليقاً