أمراض الدم

نقص الصفائح الدموية أسبابه، أعراضه وطرق علاج نقص الصفائح الدموية

 نقص الصفائح الدموية

 تُصنَّع خلايا الدم في النخاع العظمي، وتشمل خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين اللازم لخلايا الجسم، وخلايا الدم البيضاء التي تشكل جزءًا هامًا في الدفاع عن الجسم ومحاربة العدوى والالتهابات، والصفائح الدموية التي تلتصق ببعضها البعض في مكان الجرح لتكوين حاجز دموي لوقف النزيف. لذلك قد يعاني الأشخاص من مشاكل نزفية إذا ما قل عدد الصفائح الدموية لديهم.

 أين تتكون الصفائح الدموية وما هو دورها؟

الصفائح الدموية (الصفيحات الدموية) تتكون هذه الصفائح من خلايا كبيرة نقية متواجدة في نخاع العظم ومن ثم تنتشر في الدم لتقوم بوظائفها، عندما تحدث إصابة في الأوعية الدموية أو الأنسجة ويبدأ النزيف، تساعد الصفائح الدموية على وقف النزيف بعدة طرق:

-أولاً: في موقع الإصابة تقوم بعض الصفائح الدموية بالالتصاق مع الصفائح الأخرى وتطلق مواد كيميائية تعمل على تجميع المزيد من الصفائح الدموية حولها مكونة سدادة من الصفائح في موقع الإصابة.

-ثانيًا: تقوم الصفائح الدموية بدعم سلسلة التجلط، وهي سلسلة من الخطوات تتم من خلال تنشيط مُتسلسِل لبروتينات معينة تعرف بعوامل التخثر، تؤدي هذه الخطوة إلى تكوين خيوط من الفايبرين تنسج على شكل شبكة خلال سدادة الصفيحات، تضغط هذه الشبكة لتشكل جلطة مستقرة في مكانها لحين التئام مكان الإصابة، حيث تقوم عوامل أخرى بتذويب وتكسير هذه الجلطة عندما يلتئم مكانها ولا تعود هناك حاجة لها. يجب أن يكون كل مكون من مكونات سلسلة التجلط موجودًا، ويتم تنشيطه في الوقت والمكان المناسب للقيام بعمله بالشكل الصحيح للقيام بالتخثر الكافي لإيقاف النزيف.

إذا لم يكن هناك عدد كافٍ من الصفائح الدموية، أو لم تكن تلك الصفائح تعمل بالشكل المناسب، فإن الشخص يصبح أكثر عرضةً لخطر النزيف الحاد لعدم تكون جلطة مستقرة مناسبة لإيقاف النزف في مكان الإصابة.

تبقى الصفائح الدموية في الدورة الدموية من 8 إلى 10 أيام، لذلك يجب أن يقوم النخاع العظمي بإنتاج مستمر لصفائح جديدة لتحل بدلًا عن الصفائح التي تتحلل أو تستهلك أو تفقد خلال النزيف.

نقص الصفائح الدموية

عندما يصبح عدد الصفائح الدموية بالدم أقل من العدد الطبيعي، تعرف هذه الحالة بنقص الصفائح الدموية والتي ممكن أن تحدث تبعًا لثلاث احتمالات:

  • أن الجسم لا يصنِّع عدد كافٍ من الصفائح.
  • يصنع الجسم عدد كافٍ من الصفائح ولكن يفقد عدد كبير منها كما في حالات النزيف.
  • الجسم نفسه يقوم بتكسير هذه الصفائح نتيجة لخللٍ ما.

تتراوح أعداد الصفائح الدموية عادةً لدى الأشخاص من ١٥٠ إلى ٤٥٠ ألف صفيحة لكل ميكرو لتر من الدم، إذا قل العدد عن ٥٠ ألف لكل ميكرو لتر يصبح الشخص أكثر عرضة لمشاكل النزيف الحاد، وإذا أصبح عدد الصفائح الدموية أقل من ٣٠ ألف فمن الممكن أن تسبب الإصابة الطفيفة النزيف الحاد، أما إذا ما كان العدد أقل من ١٠ آلاف فقد يكون ذلك ناتج عن نزيف داخلي خطير لا عن إصابة وفي حالات نادرة قد يكون ناتج عن نزيف مهدد للحياة في الدماغ.

أعراض وعلامات الإصابة بنقص الصفائح الدموية

نقص الصفائح الدموية قد يكون السبب في مجموعة كبيرة من الأعراض كالتالي:

  • كدمات غير متوقعة.
  • ظهور بقع حمراء أو أرجوانية تحت الجلد تعرف بالحبرات (petechiae).
  • النزف من الأنف أو اللثة.
  • النزيف بشكل أكثر من الطبيعي لدى السيدات أثناء فترة الحيض.
  • تغير لون البول للأحمر أو الوردي.
  • القيء الدموي.
  • الصداع الشديد.
  • دوخة.
  • ألم في المفاصل والعضلات.
  • صعوبة إيقاف النزيف الناتج عن الجروح.
  • إعياء.
  • يرقان واصفرار الجلد والعينان.
  • تضخم الطحال.
في كثير من الأحيان قد لا تظهر أعراض حتى تكون مستويات الصفائح الدموية منخفضة جدًا.

الأسباب الشائعة لنقص الصفائح الدموية

  1. وجود اضطراب في الدم يؤثر على نخاع العظم.
  2. الإصابة بأمراض تخفض عدد الصفائح الدموية: كمتلازمة فيسكوت ألدريتش(Wiskott-Aldrich Syndrome (WAS، واضطراب ماي هيغلين (May hegglin anomaly).
  3. الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي للسرطان: تتسبب بعض أنواع العلاجات الكيميائية والإشعاعية بإتلاف خلايا نخاع العظم الجذعية المسؤول عن تصنيع مكونات الدم ومنها الصفائح، لكن عادةً ما يكون هذا التلف مؤقت وغير دائم.
  4. مهاجمة الأجسام المضادة للصفائح الدموية: تفرز الخلايا المناعية أجسام مضادة لمحاربة الميكروبات والأشياء الغريبة والضارة بالجسم، لكن في بعض الأحيان يصنِّع الجسم أجسام مضادة لا تتعرف على الصفائح الدموية فتقوم بمهاجمتها وتدميرها معتبرة أنها جسم غريب.
  5. أنواع معينة من السرطانات: كسرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية.
  6. الاستمرار بشرب كميات كبيرة من الكحول لمدى طويل.
  7. الإصابة ببعض الفيروسات كفيروس جدري الماء، النكاف، الحصبة الألمانية، فيروس نقص المناعة المكتسبة، التهاب الكبد c، أو إبشتاين بار.
  8. التعرض لبعض المواد الكيميائية كالمبيدات الحشرية والزرنيخ: قد يبطئ هذا عملية صنع الصفائح الدموية بالجسم.
  9. استخدام بعض الأدوية: كالمضادات الحيوية التي تحتوي على السلفا، والهيبارين لمنع تجلط الدم، والأدوية المضادة للنوبات مثل الفينيتوين والفانكوميسين.
  10. بعض أمراض المناعة الذاتية: مثل الذئبة (lupus)، مرض قلة الصفيحات مجهولة السبب  (Idiopathic thrombocytopenic purpura)، وغيرها.
  11. تجرثم الدم: قد يؤدي وجود بكتيريا في الدم بصورة كبيرة فيما يعرف بال (bacteremia) لتدمير عدد كبير من الصفائح الدموية.
  12. الأمراض النادرة التي تشكل جلطات الدم: مثل فرفرية نقص الصفيحات الدموية التخثرية وتعرف بالإنجليزية ب (Thrombotic thrombocytopenic purpura) أو (TTP)، وكذلك اضطراب التخثر المنتشر داخل الأوعية فيما يعرف ب(disseminated intravascular coagulation) (DIC).
  13. متلازمة انحلال الدم اليوريمية (Hemolytic uremic syndrome)، وهو اضطراب نادر يدمر الصفائح الدموية وخلايا الدم الحمراء ويسبب مشاكل في الكلى.

  14. أسباب أخرى أقل شيوعًا:
  1. السرطانات التي تنتشر على العظام، كسرطان البروستات والثدي عندما ينتشرا على العظم، فيصعب على نخاع العظم تصنيع وتكوين الصفائح الدموية.
  2. سرطان الطحال: يتم تخزين الصفائح الدموية الزائدة في الطحال، وعند إصابته بالسرطان قد يتضخم مسببًا احتجاز عدد كبير من الصفائح الدموية داخله.
قد تصاب النساء بنقص الصفيحات أثناء الحمل لأن أجسادهن في هذا الوقت تتخلص من الصفائح الدموية بشكل أسرع من المعتاد.

كيف يتم تشخيص وفحص نقص الصفائح الدموية؟

يقوم الطبيب بسؤالك عن التاريخ الطبي والأعراض المصاحبة لانخفاض الصفائح الدموية، وقد يتطرق الطبيب لفحص البدن والبحث عن علامات كالكدمات والنزف وغيرها، كما ويقوم بفحص البطن لمعرفة اذا ما كان الطحال والكبد متضخمين وأحيانًا يستخدم الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية لفحص الطحال والغدد الليمفاوية والبحث عن تليفات الكبد، كذلك يقوم بالتحقق من علامات العدوى مثل الحمى والطفح الجلدي.

يطلب الطبيب لتشخيص نقص الصفائح بعض اختبارات الدم كتعداد الدم الروتيني الكامل (CBC)، وبعض الفحوصات لمعرفة إذا ما كانت عملية التخثر تتم بشكلها السليم، وتتم هذه العملية بأخذ عينة من دم الشخص، ومن ثم إرسالها إلى المختبر حيث يقوم بحساب عدد الصفائح الدموية في عينة الدم. وقد يحتاج الطبيب لأخذ خزعة من نخاع العظم خزعة نخاع العظم: ما هي، ولماذا يتم إجرائها، وكيف يتم ذلك لفحص ذلك.

علاج نقص الصفيحات الدموية

إن كان الانخفاض في عدد الصفائح بسيطًا فقد لا تحتاج للعلاج، وفي أغلب الأحيان يكون تجنب سبب المشكلة كافٍ للعلاج ورفع عدد الصفائح الدموية من جديد، فعلى سبيل المثال: ان كان سبب المشكلة مثلًا تناول دواء معين قد يطلب منك الطبيب التوقف عن تناوله، وبذلك يتم حل المشكلة.

أما بالنسبة لنقص الصفائح الدموية الحاد، فقد يصف لك الطبيب أدوية الستيرويد لمنع جسمك من تدمير الصفائح الدموية إذا كانت المشكلة تتعلق بجهازك المناعي، ومن الممكن أن يصف لك طبيبك الجلوبين المناعي بالوريد (IVIG) إذا لم تتمكن من تناول أدوية الستيرويد أو كنت بحاجة سريعة لزيادة عدد الصفائح الدموية، وفي حالات معينة قد يكون العلاج بنقل دم أو صفائح دموية من شخص سليم، ومن الممكن أحيانًا أن يتطلب الأمر التدخل الجراحي لاستئصال الطحال.

الرعاية الذاتية للذين يعانون من نقص الصفائح الدموية

إذا كنتَ تعاني من نقص الصفائح الدموية، إليك هذه النصائح التي ستساعدك على تجنب حدوث النزيف:

  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة جدًا، وعدم التنظيف بخيط الأسنان إذا نزفت لثتك.
  • تجنب تناول الأدوية التي يمكن أن تؤثر على مدى جودة عمل الصفائح الدموية، مثل الأسبرين والإيبوبروفين.
  • الحذر عند استخدام الأدوات الحادة كالمقصات والسكاكين والإبر وغيرها.
  • معرفة الطبيب عند تناول أدوية جديدة أو شرب الكحول.
  • استخدام مبرد الأظافر بدلًا من المقص عند العناية بالأظافر.
  • تجنب المشاركة في الرياضات والأنشطة التي من الممكن أن تتسبب بإصابة، كالمصارعة وكرة القدم.
  • اتخاذ تدابير الأمان والسلامة للحماية من الحروق أثناء الطهي أو العمل بالكهرباء.

المصادر

  • ASCO (06/2018) Low Platelet Count or Thrombocytopenia, Available at: https://www.cancer.net/coping-with-cancer/physical-emotional-and-social-effects-cancer/managing-physical-side-effects/low-platelet-count-or-thrombocytopenia (Accessed: 15-8-2020).
  • Cleveland Clinic (2017.) Thrombocytopenia, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/14430-thrombocytopenia (Accessed: 15-8-2020).
  • AACC (2020.) Platelet Count, Available at: https://labtestsonline.org/tests/platelet-count (Accessed: 15-8-2020).
السابق
أنواع البشرة والعناية بها
التالي
علاج السخونة عند الأطفال

اترك تعليقاً