أمراض الدم

نقص الصفائح الدموية المناعي: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

حقائق سريعة عن نقص الصفائح الدموية المناعي

  • هو مرض مناعي ذاتي يؤدي إلى انخفاض عدد الصفائح الدموية إلى أقل من مئة ألف في ملليتر.
  • نقص الصفائح الدموية المناعي قد يصيب الأطفال أو الكبار.
  • بعض المرضى لا تظهر عليهم أي أعراض، بينما قد يعاني بعضهم في حالات نادرة من نزيف شديد.
  • بعض المرضى لا يحتاجون علاجًا، بينما قد يحتاج بعضهم لاستئصال الطحال.

ما هي الصفائح الدموية

الصفائح الدموية هي إحدى مكونات الدم الأساسية، ويتم تكوينها في نخاع العظام كسائر خلايا الدم الأخرى، تكمن أهميتها في دورها في تكوين خثرة أو جلطة دموية سريعة توقف النزيف من الأوعية الدموية المصابة من خلال الالتصاق بمكان الإصابة والتجمع مع بعضها. يتراوح العدد الطبيعي للصفائح الدموية ما بين (400-150)×10 9 في اللتر.

سنتعرف في هذا المقال على نقص الصفائح الدموية المناعي وما هي أسبابه؟ وكيفية علاج نقص الصفائح الدموية المناعي؟

ما هو نقص الصفائح الدموية المناعي

هو مرض مناعي ذاتي يؤدي إلى انخفاض عدد الصفائح الدموية إلى أقل من100×10 9 في اللتر وذلك بسبب زيادة تكسير الصفائح الدموية داخل الطحال بشكل أساسي، بالإضافة إلى تثبيط إنتاجها من نخاع العظام أحيانًا.
نقص الصفائح الدموية المناعي قد يصيب الأطفال أو الكبار، وتختلف الأعراض حسب نسبة انخفاض عدد الصفائح الدموية، والفترة التي حدث فيها هذا النقص، أي بشكل حاد أو مزمن.
كان يسمى سابقًا بنقص الصفائح الدموية مجهول السبب، ولكن تغيرت التسمية بعد أن اكتشف أن السبب في نقص الصفائح الدموية هو خلل في جهاز المناعة.

كيف يحدث نقص الصفائح الدموية المناعي

يقوم جهاز المناعة، خطأً، بالتعرف على الصفائح الدموية على أنها أجسام غريبة، فيقوم بتكوين أجسام مضادة لها، ترتبط هذه الأجسام المضادة بالبروتينات على سطح الصفائح الدموية. عند وصول الصفائح الدموية المغلفة بالأجسام المضادة إلى الطحال، تقوم الخلايا الأكولة في الطحال بالتقاط الصفائح الدموية من مجرى الدم ومن ثم تقوم بتكسيرها، وبهذا ينخفض عدد الصفائح الدموية.

 لماذا يتعرف جهاز المناعة عند بعض الأشخاص على الصفائح الدموية على أنها أجسام غريبة؟
في كثير من الحالات لا يعرف سبب حدوث ذلك، لكن بعض الحالات تحدث بعد الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، خاصة في الأطفال، حيث تتشابه البروتينات الخاصة بالفيروس مع البروتينات على سطح الصفائح الدموية، وعندما يقوم جهاز المناعة بتكوين الأجسام المضادة لمحاربة تلك الميكروبات، تقوم أيضًا بمهاجمة الصفائح الدموية.

أسباب نقص الصفائح الدموية المناعي

في كثير من الأحيان لا يوجد سبب واضح لمهاجمة جهاز المناعة للصفائح الدموية، لكن هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث نقص في الصفائح الدموية:

  • وجود أمراض مناعية ذاتية أخرى، مثل: مرض الذئبة، انحلال الدم بالمناعة الذاتية، وغيرها.
  • عدوى فيروسية: مثل فيروس الحصبة، فيروس جدري الماء، فيروس التهاب الكبد الوبائي سي.
  • جرثومة المعدة (البكتيريا الملوية البوابية H.Pylori).
  • بعض الأورام مثل: سرطان الدم اللمفاوي المزمن.
  • بعض الأدوية، مثل: الهيبارين، بعض المضادات الحيوية والمسكنات.

نقص الصفائح الدموية المناعي عند الأطفال

يصيب نقص الصفائح المناعي 5-2 أطفال من كل 100.000 طفل سنويًا، غالبًا بعمر 6-2 سنوات، ويحدث غالبًا بعد الإصابة بعدوى فيروسية.
تختفي الأعراض عند معظم الأطفال بعد 8-6 أسابيع، وأقل من 20% يمكن أن تستمر الأعراض عندهم أكثر من 12 شهرًا، فيما يُعرف بنقص الصفائح الدموية المناعي المزمن.

نقص الصفائح الدموية المناعي عند الكبار

يصيب نقص الصفائح المناعي 2 من بين كل 100.000 شخص سنويًا، وغالبًا ما يحدث في الإناث أكثر من الذكور، في عمر 40-30 عامًا.
غالبًا ما تظهر الأعراض بشكل أبطأ منها في الأطفال وتستمر لفترة أطول أيضًا.

أعراض نقص الصفائح الدموية المناعي

تختلف الأعراض حسب نسبة انخفاض تعداد الصفائح الدموية، فبعض الحالات تُكتشف صدفةً دون وجود أي أعراض، وذلك أثناء إجراء فحص تعداد الدم بشكل روتيني، وأحيانًا قد يحدث نزيف حاد قد يهدد الحياة.
بشكل عام قد يشكو المريض من:

  • نزف من اللثة أو الأنف.
  • سهولة حدوث كدمات حتى مع ضربة بسيطة.
  • نزيف تحت الجلد على شكل بقع حمراء أو بنفسجية.
  • غزارة الدورة الشهرية بشكل غير طبيعي.
  • دم في البول أو في البراز.
  • في حالات نادرة جدًا قد يحدث نزيف في الدماغ.

تشخيص نقص الصفائح الدموية المناعي

يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي وإجراء فحص سريري للمريض للتأكد من وجود أعراض نقص الصفائح الدموية.
يتم تشخيص نقص الصفائح الدموية المناعي بعد أن يستثني الطبيب الأسباب الأخرى الأخطر التي قد تؤدي لحدوث نقص الصفائح الدموية، مثل: اللوكيميا، متلازمة انحلال الدم اليوريمية، التخثر المنتشر داخل الأوعية الدموية، وغيرها.

الفحوصات المخبرية:

  • فحص تعداد الدم: الذي يبين نقص تعداد الصفائح الدموية فقط، بينما يكون تعداد باقي خلايا الدم طبيعيًا.
  • فِلم الدم: الذي يُظهر أن شكل خلايا الدم الحمراء والبيضاء طبيعي، وذلك لاستثناء الأسباب الأخرى.
  • الفحوصات الأخرى مثل عينة نخاع العظام، فحص وجود الأجسام المضادة للصفائح الدموية، وغيرها لا تُجرى بشكل روتيني من أجل تأكيد التشخيص، ولكن قد يلجأ الطبيب إليها لينفي أسبابًا أخرى لنقص الصفائح الدموية.

علاج نقص الصفائح الدموية المناعي

  • في حالة عدم وجود أعراض مثل النزيف تحت الجلد أو من الأنف، فإنه لا يُعطى أي علاج ويُكتفى بمتابعة المريض وتقديم النصائح بتجنب التعرض للإصابة أو الوقوع، وعدم استخدام أدوية دون استشارة طبية، واللجوء للطبيب في حال ظهور أعراض.
  • في حال ظهور أعراض، يمكن استخدام: بريدنيزون، IV IGg، أدوية أخرى مثبطة للمناعة.
  • يمكن استخدام أدوية تحفز نخاع العظام لزيادة إنتاج الصفائح الدموية.
  • استئصال الطحال: نادرًا ما يُجرى خاصةً في الأطفال وذلك بسبب المضاعفات الخطيرة الناتجة من استئصال الطحال، مثل زيادة فرصة الإصابة بعدوى بكتيرية خطيرة. قد يلجأ الأطباء إليه في حالات وجود أعراض نزيف خطير لا يستجيب للأدوية المستخدمة.

المصادر

  • Dr Mary Harding (23 Feb 2015) Immune Thrombocytopenia, Available at: http://patient.info/doctor/immune-thrombocytopenia-pro (Accessed: 6 March 2019).
  • Craig M Kessler, ( Apr 22, 2018) Immune Thrombocytopenia Purpura, Available at: http://emedicine.medscape.com/article/202158-overview#a5 (Accessed: 6 March 2019).
  • Kumar, Parveen, Clark, Michael L Review (July 16, 2009) Kumar & Clark’s Clinical Medicine 7th edition, 7th edition edn., : Saunders Ltd

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
الانتباذ البطاني الرحمي: التعريف، الأسباب، الأعراض، المضاعفات، التشخيص، والعلاج
التالي
التهاب الحوض: التعريف، الأسباب، الأعراض، المضاعفات، التشخيص، والعلاج

اترك تعليقاً