صحة الطفل

مرض كاواساكي: ماهيته وأعراضه، وطريقة تشخيصه وكيفية علاجه

حقائق سريعة حول مرض كاواساكي

  • مرض كاواساكي هو مرضٌ يصيب الأطفال، ويسببُ ارتفاعًا في درجة الحرارة، طفح جلدي، والتي تحدث نتيجةً لحدوث التهاب في الأوعية الدموية.
  • 80-90% من حالات مرض كاواساكي تصيب الأطفال من عمر 6 أشهر إلى 5 سنوات.
  • مرض كاواساكي هو مرض غير معدي، بمعنى أنه لا ينتقلُ إلى أفراد العائلة أو إلى المحيطين بالمصاب.
  • مرض كاواساكي هو أكثر حدوثًا لدى الآسيويين.
  • السبب في مرض كاواساكي غير معروف، والمتهم في حدوثه هو طريقة استجابة الجهاز المناعي لمؤثرٍ خارجي.

مرض كاواساكي

يعتبر كاواساكي أحد الأمراض التي يحدث فيها التهابٌ في الأوعية الدموية لدى الأطفال، ويُعزى إليها أعراض المرض، يُشفى معظم الاطفال المصابين بمرض كاواساكي بشكلٍ تام، ولكن قد يكون مصحوبًا بمضاعفاتٍ خطيرةٍ في بعض الحالات، فهو يعتبر من أهم الأسباب المؤدية إلى أمراض القلب المكتسبة لدى الأطفال.

تم وصف مرض كاواساكي أول مرة عام 1960 من قِبَل طبيب ياباني يُدعى (توميساكو كاواساكي). ويطلق عليه متلازمة العقد اللمفاوية المخاطية الجلدية.

لماذا يحدث مرض كاواساكي

السبب الأساسي لحدوث المرض غير معروف، وهناك عدد من النظريات التي تُرجح سبب الحدوث، وتشرح وجود عددٍ من العوامل البيئية، والجينية، والمناعية والجغرافية. إحدى النظريات المُرجحة هو حدوث عدوى بكائن دقيق مسببة ً -عند معظم الأطفال-حدوث التهابٍ بسيطٍ دونَ التهاب الأوعية الدموية أو التهابٍ بدون أعراض (asymptomatic infection)، لكنه يسبب مرض كاواساكي لدى الأطفال المعرضين جينيًا.

الأعراض

تحدثُ أعراض مرض كاواساكي نتيجةً لحدوثِ التهابٍ في جدران الأوعية الدموية، وقد تكون الأعراض شديدة الحدة. يُعاني الأطفال من ارتفاعٍ في درجة الحرارة لمدةِ 5 أيامٍ على الأقل مع وجودِ أربعة أعراضٍ من الخمسة أعراض التالية:

  1. طفح جلدي في كل الجسم وتحديداً في منطقة الحفاظ.
  2. تضخم في الغدد اللمفاوية في الرقبة، وتكون عادةً على جهة واحدة من الرقبة.
  3. تورم في اليدين والقدمين.
  4. احمرار في العينين، دون وجود إفرازات.
  5. احمرار، تورم وتشقق في الشفاه، وتورم اللسان بوجود نقاط حمراء بما يشبه الفراولة (strawberry like tongue).
  •  يحدث تقشر في الجلد في أصابع اليدين والقدمين (تحدث من أسبوعين إلى ثلاثة) من بدء ارتفاع الحرارة.
  •  يُصاحب المرض أحيانًا أعراض عامة كالقيء، الإسهال، ألم في البطن، كحة، رشح، صداع أو ألم وتورم في المفاصل.

يؤثر مرض كاواساكي على عمل عضلة القلب، وقد تظهر الأعراض في البداية على شكل زيادة في سرعة ضربات القلب وحدوث ضيق في التنفس أو على شكل فشل في عضلة القلب.

قد لا تظهر جميع الأعراض في نفس الوقت، وقد لا يظهر إلا جزء من الأعراض، خاصةً لدى الأطفال الأصغر عمرًا.
إذا ما تم التشخيص والعلاج مبكرًا، يبدأ الطفل بالشعور بالتحسن خلالَ أيام مع احتمالٍ ضئيلٍ من تأثُر القلب.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض كاواساكي

  • مرض كاواساكي هو مرض غير شائع الحدوث ويصيبُ عادةً الأطفالَ دون عمر الخامسة. وتحديدًا ما بين عمر 18-24 شهرًا.
  • يحدث في بعض الدول أكثرَ من غيرِها فهو أكثرُ انتشارًا في اليابان وموجودٌ بدرجةٍ أقل في الولايات المتحدة وأوروبا.
  • يصيب الأطفال الذكور أكثر من الإناث.
  • يزداد احتمال الإصابة لدى العائلات التي أصيب أحد أفرادها مسبقًا، فيزداد احتمال الإصابة لدى أخوة وأبناء من أصيب بمرض كاواساكي.

تشخيص مرض كاواساكي

يتم تشخيص هذا المرض من خلال أخذ التاريخ المرضي للمريض مع القيام بالفحص الطبي، وبعد ذلك قد يقوم الطبيب بعد ذلك بطلب عدة فحوصات، مثل:

  • فحوصات الدم: والتي قد تشمل وظائف الكلى والكبد.
  • صورة فوق الصوتية للقلب (الإيكو).

علاج مرض كاواساكي

تشخيص الطفل بمرض كاواساكي يتطلب دخوله إلى المشفى لتلقي العلاج وهو:

  • الأجسام المناعية الوريدية (IVIG): ويعطى عبر الوريد خلال 8 -12 ساعة، قد يحتاج بعض الأطفال إلى جرعة أخرى.
  • الأسبيرين (Aspirin): من 6-8 أسابيع.

تلقي العلاج المناسب يقلل من احتمال إصابة طفلك بمشاكل قلبية.

المضاعفات

في حال عدم تلقي العلاج المناسب، فإن مرض كاواساكي قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. فإن حدوث الالتهاب في الأوعية الدموية يؤدي إلى حدوث تمدد وتوسع في الأوعية الدموية بما يطلق عليها “أم الدم”، والتي تصيب شرايين القلب التاجية مما قد يؤدي إلى حدوث جلطة قلبية ويؤثر على عمل عضلة القلب.

من حسن الحظ، فإن تَلقي العلاج المناسب خلال أول 10 أيام من المرض، يقلل كثيرًا من احتمال حدوث (أم الدم)، وتكمن هنا أهمية التشخيص والعلاج المبكر للمرض.

ماذا أفعل بعد الخروج من المشفى ومتى أعود بطفلي للطبيب

  • يخرج الطفل من المشفى بعد التحسن واختفاء الحرارة على جرعة من الأسبيرين تؤخذ عبر الفم يوميًا لمدة 6-8 أشهر.
  • من المتوقع حدوث تقشر في الجلد في الأطراف، وهذا غير مقلق ومتوقع حدوثه لدى مرضى كاواساكي.
  • اتصل بطبيبك مباشرة إذا ما ارتفعت حرارة طفلك أو ظهرت أعراض مرض كاواساكي مرةً أخرى.
  • بعد الشفاء، قد يبقى طفلك متعبًا، وفي غير نشاطه المعتاد لعدة أسابيع، من المهم أن يرتاح الطفل جيدًا.

المتابعة

من المهم أن يتابع الطبيب الطفل المصاب بكاواساكي بعد الشفاء للتأكد من عدم حدوث تمدد في الشرايين التاجية، فيقوم بعمل تصوير الالتراساوند للقلب (echocardiogram)، يحدث التمدد غالبًا في أول أسبوعين ويقوم الطبيب بفحص القلب على أسبوعين من بدء الحرارة ومرة أخرى على 6-8 أسابيع.

هناك بعض التطعيمات التي لن يأخذها طفلك حتى 11 شهر على الأقل من أخذ العلاج (IVIG)، وهي: تطعيم الحصبة MMR vaccine وتطعيم الجدري Varicella vaccine.  وينصح بإعطاء الأطفال فوق عمر 6 أشهر تطعيم الإنفلونزا.

مآل المرض

  • الأطفال الذين تلقوا العلاج المناسب لمرض كاواساكي ولم يحدث معهم تمدد في الأوعية الدموية، فإنه من المتوقع أن يحظوا بمستقبلٍ جيدٍ دونَ مضاعفات، مع الحفاظ على تناول غذاء صحي ونمطِ حياةٍ صحي للحفاظ على القلب، مع فحص مستوى الكوليسترول كل 5 سنوات.
  • أما الأطفال الذين حصل لديهم تمدد في الأوعية الدموية، فيجب أن يتابعوا مع أخصائي قلب الأطفال، مع الحاجة إلى المتابعة المستمرة والالتزام بما يطلبه الطبيب.

المصادر

  • Dr Mary Harding (2018 ) Kawasaki Disease, Available at: https://patient.info/childrens-health/kawasaki-disease-leaflet (Accessed: 7 July 2019).
  • American Academy of Pediatrics () Kawasaki Disease in Infants & Young Children, Available at: https://www.healthychildren.org/English/health-issues/conditions/heart/Pages/Kawasaki-Disease.aspx (Accessed: 7 July 2019).
  • Robert Sundel, () Kawasaki disease: Clinical features and diagnosis, Available at: https://www.uptodate.com/contents/kawasaki-disease-clinical-features-and-diagnosis?search=kawasaki%20disease%20children&source=search_result&selectedTitle=1~149&usage_type=default&display_rank=1#H3460119 (Accessed: 7 July 2019).
  • Robert Kliegman Joseph St. Geme (19th April 2019) Nelson Textbook of Pediatrics,, 21 edn., : Elsevier.

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
الجفاف عند الرضع والأطفال: أسبابه، وأعراضه وعلاجه
التالي
التسنين عند الرضع: موعد وعلامات التسنين وكيفية التعامل معه

اترك تعليقاً