أمراض المفاصل

داء الملوك، النقرس، تعريفه وأعراضه، وطرق علاجه؛ وهل من الممكن أن يصيب الفقراء؟

حقائق عن مرض النقرس

  • النقرس هو أحد الأمراض الالتهابية التي تصيب المفاصل بشكل أحادي، وينتج عن تراكم زائد لبلورات حمض اليوريك أحادي الصوديوم (Monosodium Urate) داخل المفصل.
  • يعتبر أصبع القدم الكبير هو المفصل الأكثر إصابة بداء النقرس.
  • المرضى الذين لا تظهر عليهم أي أعراض لا يحتاجون للعلاج الدوائي حيث أن 59% منهم يهبط مستوى حمض اليوريك بشكل تلقائي.
  • نسبة الإصابة بالنقرس عند الرجال تساوي 4 إلى كل 1000 رجل، أما عند النساء فقد بلغت 1.4 إلى كل 1000 امرأة.

تعريف مرض النقرس

النقرس أو ما يعرف بداء الملوك يعتبر واحداً من الأمراض الالتهابية التي تصيب المفاصل بشكل أحادي، وهو ناتج عن تراكم زائد لبلورات حمض اليوريك أحادي الصوديوم في أنسجة الجسم وخصوصاً داخل المفاصل، ما يتسبب في حدوث استجابة مناعية تؤدي إلى الالتهاب.
يصيب هذا المرض الرجال بشكل أكثر من النساء، وتجدر الإشارة لكونه لا يصيب الفتيات خلال سن الإنجاب نظراً لارتفاع مستوى الإستروجين لديهن والذي يعتبر أحد العوامل الوقائية من هذا المرض.

أسباب حدوث مرض النقرس

يمكن تقسيم أسباب هذا المرض إلى قسمين رئيسين هما:

أولاً: أسباب تؤدي إلى زيادة في إنتاج حمض اليوريك

ويحتوي مجموعة من الاعتلالات مثل متلازمة لِش نيهان (Lesch–Nyhan syndrome) وزيادة في نشاط بعض الإنزيمات. بالإضافة إلى ارتفاع في معدل موت وتجديد الخلايا والمصحوب بعدة مسببات منها أورام الدم وعلاجها الكيميائي وانحلال خلايا الدم.

ثانياً: أسباب تؤدي إلى نقص في التخلص من حمض اليوريك من الجسم

تعتبر هذه المجموعة هي السبب الأساسي وتشكل 54% من نسبة حدوث المرض، حيث تقل قدرة الجسم على التخلص من حمض اليوريك نتيجة لأمراض عدة أشهرها ما يتعلق بانخفاض وظائف الكلى وارتفاع حامضية الدم بالإضافة إلى استعمال بعض مدرات البول.

بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالمرض

– الجفاف.
– انخفاض درجات الحرارة.
– التوتر.
– شرب الكحوليات.
– حالات الصيام الطويل والمجاعات.

أعراض الإصابة بالنقرس

في البداية قد تكون الأعراض بسيطة ولا يشعر بها المريض، لكن قد تتفاقم لتشكل نوبة مفاجئة من الألم الشديد مصحوباً باحمرار وانتفاخ في المفصل المصاب مع عدم القدرة على تحريكه بشكل كامل، وممكن أن تتكرر هذه النوبة خلال عام من النوبة الأولى.

 المفاصل الأكثر عرضة للإصابة بالنقرس

تتركز الأعراض لدى معظم المرضى في أصبع القدم الكبير، وممكن أن تصاب باقي مفاصل القدم أو اليد بشكل أحادي.

تشخيص مرض النقرس

  • التاريخ المرضي: والذي يشير إلى تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والبقوليات أو التعرض سابقا لنوبات مشابهة.
  • الفحص السريري: والذي يظهر علامات الالتهاب السابق ذكرها (احمرار، انتفاخ، ارتفاع حرارة المنطقة المحيطة بالمفصل وغيرها).
  • التحاليل المخبرية:
    – سحب عينة من المفصل وتحليلها تحت المجهر.
    – ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم والبول، وهو مؤشر غير دقيق ولا يعتمد عليه لوحده في التشخيص وبدء العلاج (قد تكون مرتفعة عند بعض الناس بشكل طبيعي دون الشعور بالأعراض).
  • التصوير الإشعاعي:
    مثل الأشعة السينية والتي تظهر تهتك في أنسجة العظم والغضروف، وأيضا تورم الأنسجة اللينة في حال تكون الرواسب.

من المهم جداً عمل مزرعة للسائل الزلالي وصباغتها بصبغة غرام لاستثناء التهاب المفاصل الجرثومي (Bacterial arthritis) والذي يعد أخطر على حياة المريض ويحتاج إلى تدخل عاجل.

علاج مرض النقرس

يجب على المصابين بهذا المرض اتباع حمية غذائية وتجنب جميع الأسباب المؤدية إلى ارتفاع معدل حمض اليوريك في الدم من خلال:

  • الإكثار من شرب السوائل.
  • التقليل من تناول اللحوم ومشتقاتها والأسماك وكذلك البقوليات وينصح المرضى بالإكثار من تناول الفواكه والخضار والنشويات.
  • تخفيف الوزن.
  • التقليل من المشروبات المحلاة بالفركتوز.
  • استعمال الأدوية بوصفة طبيب مثل مدرات البول.

 علاج النوبات الحادة

  • الراحة التامة في السرير.
  • استعمال بعض مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID) مثل الاندوميثاسين مع تجنب الأسبرين.
  • دواء الكوليشسين في حال وجود موانع لاستعمال مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، لكن له أعراضاً جانبية منها الغثيان والقيء وآلام البطن ويمنع استعماله عند مرضى الكلى.
  • مركبات الكورتيكوستيرويد (corticosteroids) مثل الكورتيزون عن طريق الفم أو بواسطة الحقن المباشر في المفصل.

الجرعات الوقائية للنوبات المزمنة

إذا عانى المريض من نوبتين حادتين أو اكثر خلال عام فإنه يتم البدء في استعمال أدوية وقائية.

 الجراحة

يتم اللجوء للجراحة في الحالات المتقدمة لإزالة الترسبات في المفصل.

أخيراً، يتبين مما سبق أن من أسباب مرض النقرس هو زيادة إنتاج بلورات حمض اليوريك التي قد يكون مصدرها تكسر بروتينات الطعام بغض النظر عن مصدرها سواء كانت اللحوم أم البقوليات ذات الثمن المنخفض بالتالي فإن المرض يصيب الأغنياء والفقراء.

المصادر

 

مراجعة علمية، وتدقيق لغوي: د. خالد هاني الخضري.

السابق
تضيق الصمام الأبهري: أسباب وأعراض وكيفية علاج تضيق الصمام الأبهري
التالي
القلب والحمل، التغيرات المصاحبة، وأمراض القلب أثناء الحمل

اترك تعليقاً