أمراض الجلدية

الجمرة الخبيثة: أسباب الجمرة الخبيثة وعلاجها وطرق الوقاية منها

حقائق عن مرض الجمرة الخبيثة

  • مرض الجمرة الخبيثة نادر الحدوث حديثًا.
  • هو مرض خطير تسببه بكتيريا الجمرة الخبيثة، ويصيب كلا من البشر والحيوانات.
  • يمكن أن تدخل الجمرة الخبيثة إلى جسم الإنسان عن طريق المريء (الابتلاع)، أو الرئتين(الاستنشاق)، أو الجلد (اللمس).
  • هناك ثلاثة أنواع لمرض الجمرة الخبيثة ويعتمد تصنيفها على طريقة العدوى وهو الجمرة الخبيثة الهضمية والجمرة الخبيثة الرئوية والجمرة الخبيثة الجلدية.
  • تعتبر جراثيم الجمرة الخبيثة من الأسلحة بيولوجية المعتمدة.
  • ليس هناك دليل على أن الجمرة الخبيثة يمكن أن تنتقل من شخص لآخر لكن من الممكن أن تكون الآفات الجلدية للجمرة الخبيثة معدية عن طريق الملامسة المباشرة.
  • يتم تشخيص مرض الجمرة الخبيثة من خلال المظهر المميز للآفات الجلدية.
  • يجب أن يستمر علاجها لمدة 60 يومًا.
  • ينقسم علاج الجمرة الخبيثة الطبي إلى: علاج وقائي وعلاج أعراض المرض عند الإصابة بها.

نبذه تاريخية عن الجمرة الخبيثة

اختبرت الجمرة الخبيثة لأول مرة كسلاح بيولوجي من الجيش الياباني ولاحقًا استخدمت الجمرة الخبيثة كسلاح للحرب البيولوجية عندما قام الإسكندنافية باستخدام الجمرة الخبيثة ضد الجيش الإمبراطوري الروسي في فنلندا في عام 1916. وله تاريخ طويل في مجال الأسلحة البيولوجية.

ما هو مرض الجمرة الخبيثة؟

مرض الجمرة الخبيثة عبارة عن عدوى بكتيرية نادرة ولكنها خطيرة تسببها بكتيريا الجمرة الخبيثة Bacillus anthracis وتصيب كلا من البشر والحيوانات وتُكوِن الأبواغ خاصتها، وهي مقاومة جدًا لأن تتدمر او تموت ويمكن أن تظل كامنة في التربة لعدة عقود. وهي في المقام الأول موجودة بصفة طبيعية في الحيوانات آكلة النباتات مثل الخراف والماعز والأبقار، وبدرجة أقل عند الخنازيريحدث المرض في معظم الأحيان في الحيوانات البرية والمنزلية في آسيا وأفريقيا وأجزاء من أوروبا. وبشكل عام يكتسب البشر المرض من خلال الاتصال بالحيوانات المصابة أو المنتجات الحيوانية الملوثة، وعادة ما تتطور الأعراض في غضون يومين من التعرض لاستنشاق بكتيريا الجمرة الخبيثة و1-7 أيام مع الجمرة الخبيثة الجلدية (Cutaneous anthrax).

طريقة العدوى

  • الجمرة الخبيثة الجلدية(Cutaneous anthrax): تنتقل عن طريق الاتصال المباشر مع جلود أو أنسجة الحيوانات المصابة.
  • الجمرة الخبيثة الرئوية(Pulmonary anthrax): تنتقل عن طريق استنشاق أبواغ جراثيم الجمرة الخبيثة، وعادة تنتشر في مصانع دباغة الجلود الحيوانية ومصانع تجهيز الصوف أو العظام.
  • الجمرة الخبيثة المِعَوية(Intestinal anthrax): ويعتبر هذا النوع نادر جدًا وإذا حدث فإنه ينجم عن ابتلاع الجراثيم الموجودة في اللحوم الملوثة.
  • حقن الجمرة الخبيثة: مؤخرًا في كانون الأول/ديسمبر2009، تم التعرف على الإصابة بفيروس الجمرة الخبيثة في عدد من متعاطي المخدرات في اسكتلندا، كونهم يستخدمون الهيروين الملوث بالجراثيم الخبيثة.
انتقال العدوى شخص إلى شخص نادر جدًا. لا يحدث انتقال عن طريق الجو  من شخص إلى آخر، كما أن العدوى الجلدية الناجمة عن التلامس المباشر مع آفات الجمرة الخبيثة غير شائعة أيضًا .

نسبة انتشار مرض الجمرة الخبيثة

الجمرة الخبيثة هي نادرة الحدوث حديثًا ففي المملكة المتحدة تم إخطار 30 حالة إصابة بالجمرة الخبيثة بين عامي 1981 و2015. تاريخيًا، كانت جرثومة الجمرة الخبيثة في المملكة المتحدة مرضاً مهنياً يؤثر على الأشخاص الذين يعالجون منتجات حيوانية المستوردة أو يعملون مع الحيوانات المصابة، ولكن في اسكتلندا بين ديسمبر/كانون الأول 2009 وديسمبر/كانون الأول 2010 كان هناك 119 مريضاً يستخدمون المخدرات مصابين بمرض الجمرة الخبيثة حيث توفي 14 من هذه الحالات.

طريقة ظهور أعراض مرض الجمرة الخبيثة

عادةً ما تكون فترة حضانة جرثومة الجمرة الخبيثة 48 ساعة ولكن قد تصل إلى سبعة أيام، ويعتمد ظهور أعراض المرض وآليتها على طريقة دخول البكتيريا (الاتصال المباشر، أو الابتلاع، أو الحقن، أو الهواء الجوي) وهناك ثلاثة أشكال من هذا المرض، وهذا يعتمد على طريقة العدوى، ومع ذلك يمكن اعتبار “حقن الجمرة الخبيثة” شكل رابع من أشكال المرض والذين يصيب الأنسجة الرخوة يتسم بعدوى الأنسجة الرخوة.

الجمرة الخبيثة الجلدية(Cutaneous anthrax):
  • تشكل 95 ٪ من حالات الجمرة الخبيثة.
  • تكون المناطق المتأثرة فيها هي اليدين والساعدين والوجه والرقبة.
  • عادةً يستغرق من يومين إلى ثلاثة أيام من التعرض للجرثومة لظهور بثرة ملتهبة مصحوبة بحكة، والتي تتضخم وتصبح حويصلية ثم تتقرح، وبعد ليومين إلى ستة أيام تتطور لتصبح ندبة سوداء اللون تسمى “بثرة خبيثة” (malignant pustule).
  • يكون هناك احمرار وتصلب موضعي حول البثرة بالإضافة إلى تضخم في العقد الليمفاوية.
  • تَكوُن الوذمة لافته للنظر وقد يكون هناك تضخم في الكبد والطحال.
  • قد يتزامن معها ظهور اضطرابات في أجهزة الجسم المختلفة وتظهر معها أعراض مختلفة مثل: الصداع والتهاب الحلق والحمى في كثير من الأحيان.
الاتصال والاحتكاك بالآفات الجلدية الناتجة عن جرثومة الجمرة الخبيثة يمكن أن تنقل العدوى إليك.
الجمرة الخبيثة الرئوية(Pulmonary anthrax):

تتطور الأعراض عادةً خلال 48 ساعة من التعرض لأبواغ الجمرة الخبيثة. وتشمل أعراضها ما يلي:

  • في البداية تشبه أعراضها أعراض مرض الإنفلونزا فيصاب المريض بالتهاب بالحلق وسعال وألم في العضلات.
  • تعرق وحمى.
  • ارتباك وصداع.
  • غثيان وتقيؤ.
  • شحوب وازرقاق في البشرة بالإضافة لضيق في التنفس.
  • عدم انتظام في دقات القلب.
  • آلام في البطن وآلام في الصدر.
  •  فشل في الجهاز التنفسي ويحدث بشكل مفاجئ ويحدث في الغالب بعد يومين إلى أربعة أيام من ظهور الأعراض.
  • التهاب السحايا والتهاب بالدماغ.
لذلك تتم المعالجة بالمضادات الحيوية مباشرة بعد التعرض، لأنها قد تمنع حدوث نتيجة مميتة.
الجمرة الخبيثة المِعَوية(Intestinal anthrax):

يعتبر هذا النوع من أكثر أنواع مرض الجمرة الخبيثة ندرةً، حيث يتميز بألم شديد في البطن وغثيان وقيء بالإضافة لإسهال مائي أو دموي، وإذا تطورت الجمرة الخبيثة المعوية فستصبح مميتة لا محال حيث يتزامن معها نزيف هائل في الجهاز الهضمي وأحيانًا التهاب السحايا والتهاب بالدماغ (meningoencephalitis).

الجمرة الخبيثة المنتقلة عن طريق الحقن:

وتظهر في الأنسجة الرخوة المحيطة بموضع الحقن، وتكون على شكل تورم واحمرار وألم أو خراج أو قرح في موقع الحقن، وأحيانا وذمة واضحة. ولاحقًا ربما يظهر معها أعراض أخرى مثل عفن الدم “sepsis” والتهاب السحايا “meningitis”. أما علاجها فقد يستلزم تدخل جراحي فوري بالإضافة لمضادات الميكروبات.

طرق تشخيص مرض الجمرة الخبيثة

  • عادة ما يتم تشخيص مرض الجمرة الخبيثة الجلدية من خلال المظهر المميز للآفات الجلدية. ويمكن كشف عن وجود بكتيريا الجمرة الخبيثة من خلال عينة الدم أو عينة من السوائل الاستسقائية أو السائل الدماغي الشوكي أو خزعة من الأفة نفسها.
  • أشعة سينية وأشعة مقطعية للصدر: تستعمل لتشخيص الجمرة الخبيثة الرئوية.
  • اختبارات الدم المختلفة: كفحص “ELISA, PCR”.
 يجب تحذير موظفي المختبر من احتمالية وجود بكتيريا الجمرة الخبيثة في العينات حتى يتم اتباع الاحتياطات المناسبة في المختبرات البيولوجية ومنع انتشارها.

علاج مرض الجمرة الخبيثة

تعالج الجمرة الخبيثة المعوية والجمرة الخبيثة الرئوية من خلال استخدام المضادات الحيوية لمدة 60 يوماً، وفي العادة يعطى المريض سيبروفلوكساسين “ciprofloxacin” أو دوكسيسيلين” doxycycline” مع واحد أو اثنين من مضادات الجراثيم الأخرى على سبيل المثال amoxicillin, benzylpenicillin , chloramphenicol, clarithromycin, clindamycin, vancomycin وعندما تتحسن الحالة وتعرف مدى استجابة سلالة الجمرة الخبيثة للمضاد الحيوي المعين عندها يمكن تحويل العلاج إلى مضاد واحد للبكتيريا. وتتم معالجة الجمرة الخبيثة الجلدية إما سيبروفلوكساسين ciprofloxacin أو دوكسيسلين doxycycline لمدة سبعة أيام. ويمكن تحويل العلاج إلى amoxicillin إذا كانت سلالة البكتيريا مقاومة لنوع من الادوية المذكورة أعلاه وقد يوصي الأطباء بمزيج من مضادات الجراثيم لمدة 14 يوماً من أجل الجمرة الخبيثة الجلدية إذا كان مصاحبا لها استسقاء أو آفات في الرأس أو الرقبة أو إصابة لأجهزة أخرى في جسم الإنسان.

كيف يتم الوقاية من الجمرة الخبيثة؟

تم تطوير لقاح خاص ضد البكتيريا المسببة لمرض الجمرة الخبيثة والذي يعطى للأفراد المعرضين لخطر التعرض لها ومن بينهم:

  • الذين يتعاملون مع الحيوانات المصابة (مثل عمال المزارع والأطباء البيطريون وحراس حديقة الحيوانات).
  • الذين يتعرضون للمنتجات الحيوانية المصابة والمستوردة.
  • الأفراد المختبرات.

ويستخدم نظام الجرعات الأربعة للتحصين الأولي حيث يجب إعطاء جرعات معززة سنوياً للعمال المعرضين لخطر التعرض المستمر للإصابة بالجمرة الخبيثة. ويحبذ المختصون الى أخذ اللقاح بعد الاصابة بالإضافة إلى المضادات الحيوية حيث يمكن أن يستمر أخذ مضادات حيوية للوقاية مثلciprofloxacin أو doxycycline لمدة 60 يومًا. وقد يساعد التطعيم ضد المرض بتقصير مدة العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية لذلك يجب تطعيم الحيوانات المعرضة لخطر نقل البكتيريا المسببة، وتطبيق سياسات سليمة للتعامل مع الأغذية والنظافة.

مآل المصابين بمرض الجمرة الخبيثة

تُعالج الجمرة الخبيثة بشكل جيد إذا تم إعطاء المضادات الحيوية على الفور لمدة 60 يومًا لكن إذا تأخر العلاج أو تم اتباع طريقه غير متقنة في العلاج فإن فرص بقاء المريض حيًا تنخفض بشكل كبير، وأيضًا يمكن علاج الجمرة الخبيثة الجلدية بسهولة باستخدام المضادات الحيوية إذا تم تشخيصها مبكرًا. أما بالنسبة للجَمرَة الخبيثة المعوية والجَمرَة الخبيثة في حالة الاستنشاق غالباً ما يكون معدل الوفيات فيهم مرتفعاً بسبب التأخر في التشخيص، وكذلك الافتقار إلى العلاج المتاح في البلدان النامية.

 

المصادر

  • Dr Colin Tidy (2017) Anthrax, Available at: https://patient.info/doctor/anthrax-pro (Accessed: 22/1/2019).

 

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: د. بكر أبو جراد

السابق
انقطاع الدورة الشهرية: أعراض انقطاع الدورة الشهرية ومضاعفاتها وعلاجها
التالي
حساسية الحليب: ما هي حساسية الحليب؟ وما أعراضها؟ وما هو العلاج؟

اترك تعليقاً