أمراض الأعصاب

متلازمة الإهمال النصفي: ماهيتها وأعراضها وطرق علاجها

حقائق سريعة عن متلازمة الإهمال النصفي

  • تعتبر الجلطات الدماغية مسبباً رئيسياً للإصابة بمتلازمة الإهمال النصفي، وتظهر أعراضُ هذه المتلازمة بعد فترة من الإصابة بالجلطة.
  •  قد يكون الإهمال حسياً أو حركياً، ناتجاً عن عدم نقل الإشارة للدماغ أو عدم إدراكها.
  •  يُعرّض مريض الإهمال النصفي نفسَه للأذى بشكل مستمر نتيجة الحروق والإصابات المختلفة.
  •  تختلف حدّة الأعراض وطبيعتها بين المرضى أنفسهم، وتتشارك جميعها في إهمال بعض المستقبلات الحسية.
  •  يُظهر بعض المرضى تحسنًا تدريجيًا فيما يتعلق بملاحظتهم للجزء المهمل، وذلك من خلال الاستمرار والمتابعة في الجلسات العلاجية.

 تعرف متلازمة الإهمال النصفي بأنها متلازمة عصبية سلوكية تنتج عادةً لدى المرضى المصابين بالسكتات الدماغية، وخصوصاً تلك التي تصيب الفص الجداري Parietal lobe، حيث يصبح المريض غير منتبهٍ لنصف جسمه المعاكس لمكان الإصابة في الدماغ، بحيث يتجاهل دماغ المريض أي إشارات عصبية (مثل الألم والإحساس وغيرهما) القادمة من هذا النصف ولا يتم تفسيرها والتعامل معها.

في أغلب الحالات تكون الإصابة ناتجةً عن جلطة دماغية في المنطقة السفلية في الفص الجداري الأيمن للدماغ، لذلك يتجاهل المريض الجزء الأيسر من جسمه والمحيط.

يتصرف المريض بشكل غريبٍ عن العادة، وغالباً لا يكون على وعيٍ بهذا المرض بل وينكرُ على المحيطين به استغرابَهم من تصرفاته!

بعض التصرفات التي يقوم بها المريض بمتلازمة الإهمال النصفي

  •  يقوم المريض مثلاً بحلاقة الجزء الأيمن فقط من ذقنه.
  • يأكل المريض مثلاً من الجزء الأيمن من طبق الطعام.
  • يتجاهل المريض الأصوات المسموعة أو الهمس في إحدى الأذنين.
  • يكتب المريض على ناحية واحدة من دفتر الكتابة.
  • يرسم المريض رسومات غير مكتملة (نصف وجه، نصف منزل، نصف ساعة حائط الخ).
أحياناً لا يقتصر الأمر على إنكار وجود نصف الجسم، بل يتعدى ذلك إلى اعتقاد المريض بعدم تبعيّه هذا النصف له، فيحاول التخلص منه بأي طريقة ما يؤدي إلى إيذاء نفسه.

يختلف المرضى عن بعضهم البعض في الأعراض، حيث أن بعض المرضى تكون استجابته البصرية سليمة خصوصاً للضوء الباهر، وبعضهم يستجيب بشكل أقل أو حتى لا يستجيب مطلقاً للتحفيز البصري حتى لو بقيت استجابته للألم والإحساس سليمة، لذلك يخضع المريض لعدة فحوصات نفسية عصبية لتحديد مستوى الإصابة بهذه المتلازمة ومن هذه الفحوصات:

  •  الطلب من المريض تحديد نقطة المنتصف لخط مستقيم مرسوم.
  •  الطلب من المريض وضع دائرة أو حذف أشكال محددة من بين مجموعة أشكال مرسومة على ورقة أمامه.
  •  الطلب من المريض إعادة نسخ وتكرار بعض الرسومات على الورقة.
  •  الطلب من المريض القيام بتمشيط شعره أو الاهتمام بجسمه بشكل عام وملاحظة أي اختلاف على مظهره.

علاج متلازمة الإهمال النصفي

تختلف قابلية علاج المرضى المصابين بهذه المتلازمة فيما بينهم، فقد لا يستجيب البعض للعلاج في حين يستجب البعض الآخر بشكل جيد علماً أن الأعراض لا تختفي بشكل كامل.

تستند محاولات علاج هذه المتلازمة على ثلاثة محاور:

  • العلاج السلوكي الإدراكي: حيث تستمر محاولات إقناع المريض بأن إصابته بالجلطة الدماغية هي المسبب لمتلازمة الإهمال لديه، ويتم إقناعه بتبعيه هذا الجزء من جسمه، ومحاولة تعزيز ذلك بوسائل مختلفة منها الألعاب التركيبية والأصوات والأنوار المفاجئة.
  • العلاج الدوائي: تم استعمال بعض المركبات الدوائية مثل تلك المحتوية على مادة الدوبامين وتلك المعززة لمستقبلات ألفا وكانت النتائج إيجابية، لكن رغم ذلك تبقى هذه الدراسات في هذا الجانب قليلة وتحتاج إلى مزيد من الإثبات العلمي والملاحظة على المستوى طويل الأمد.
  • العلاج بواسطة الأجهزة الكهربائية: حيث يتم زيادة الانتباه للجانب المهمل من الجسم بواسطة تحفيزه كهربائياً ومن ذلك بعض الأجهزة التي تقوم بعمل اهتزازات خصوصاً في منطقة الرقبة.

المصادر

  • Masud Husain (2017) Hemineglect, Available at: http://www.scholarpedia.org/article/Hemineglect (Accessed: 11 Aug. 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
نزيف الأنف (الرعاف) عند الأطفال،الأسباب، والعلاج وطرق الوقاية
التالي
فيتامين ج: مصادره، وعلامات نقص قيتامين ج

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Alaa Attaya قال:

    مثير للغرابة الموضوع، يعطيك العافية.

اترك تعليقاً