جسم الإنسان

آلية عمل النظام البصري؛ كيف نرى الأشياء من حولنا؟

لمعرفة كيف نرى الأشياء من حولنا يجب التعرف على عضو الإبصار في جسمنا وهو العين.

عصو البصر؛ العين

على مدار السنوات، وقبل ظهور الأدوات التشخيصية، لطالما وصفت العين بكونها “نافذة الروح”، ولطالما تم تشبيه عملها بالكاميرا.

في الواقع، تعد العين من أكثر الأعضاء تعقيدًا في التركيب والوظيفة بعد الدماغ، للاطلاع على مكونات العين طالعوا مقالنا من هنا.

آلية عمل النظام البصري؛ كيف نرى الأشياء من حولنا؟

لمعرفة كيف نرى الأشياء من حولنا يجب معرفة مسار الضوء في عيوننا. حيث تتلقى العين الضوء من عدة اتجاهات ومسافات مختلفة، ولكي تتم الرؤية يجب أن يتركّز الضوء على منطقة صغيرة نسبيًا من شبكية العين،ويتم ذلك عبر انكسار الضوء من زوايا واتجاهات مختلفة، ويحدث ذلك أولًا عبر مرور الضوء خلال القرنية الشفافة، ثم ينتقل الضوء عبر بؤبؤ العين، ليصل إلى العدسة والتي ينكسر عندها الضوء ليتم تركيزه على الخلايا المتخصصة في شبكية العين. تتكون الشبكية من ملايين الخلايا العصبية الحساسة للضوء، والتي تسمى بالمستقبلات الضوئية التي تحتوي على مواد كيميائية خاصة تتغير عندما يصلها الضوء، وهذا التغيّر يولّد إشارة كهربائية يتم إرسالها إلى الدماغ عن طريق العصب البصري.

يقوم المركز البصري لاحقًا بتحليل الصور وتفسيرها لنتمكنّ من فهمها، كما تدرك معاني الصور التي تراها خلال تصفحك للشاشة الآن.

كيف نرى الأشياء ثم نفسر ما نراه -تتمة عميلة الإبصار، داخل الدماغ

هناك نوعان من المستقبلات الضوئية؛

المستقبلات العصويّة:

وهي حسّاسة للضوء الخافت، ولكنّها غير حسّاسة للألوان لهذا السبب لا يمكننا رؤية اللون بشكل واضح عندما يكون الضوء خافتًا.

المستقبلات المخروطية:

وهي التي تمنحنا رؤية واضحة للألوان، وتعمل بشكل أفضل عندما يكون الضوء ساطعًا، وتتركز هذه المستقبلات في مجال الرؤية المركزية.

تتنقل الإشارات الكهربائية من المستقبلات الضوئية الى جزء من الدماغ يدعى المهاد عبر العصب البصري، حيث تعمل هذه المنطقة كمحطة توصيل، فتقوم بتجميع المعلومات المستلمة إلى المركز الدماغي البصري وهو جزء متخصص من الدماغ، بمعالجة المعلومات البصرية، ويقع هذا المركز في الجزء الخلفي من الرأس، وهو مكان تفسير الإشارات الكهربائية للحصول على معلومات حول لون وشكل الصورة، ومن ثم تضع أجزاء أخرى من الدماغ هذه المعلومات معٌا لإنشاء الصورة بأكملها.

العين تعمل ككاميرا

تعمل العين تمامًا مثل الكاميرا. يمكن أن يغلق مصراع الكاميرا أو يفتح حسب مقدار الضوء اللازم إمراره للفيلم في الجزء الخلفي من الكاميرا. وتعمل العين بنفس الطريقة، حيث تتحكم القزحية والقدحة “بؤبؤ العين” في مقدار الضوء المارّ للجزء الخلفي من العين.

عندما يكون الظلام شديدًا، يكون البؤبؤ متّسعًا جدًا، مما يسمح بمرور المزيد من الضوء. تستطيع عدسة الكاميرا التركيز على الأشياء البعيدة والمقربة بمساعدة المرايا والأجهزة الميكانيكية الأخرى. تساعدنا عدسة العين على تركيز الرؤية ولكنها -في حالات خاصة- تحتاج إلى بعض المساعدة الإضافية للتركيز بوضوح. تساعدنا النظارات والعدسات اللاصقة على رؤية أكثر وضوحًا.

في حالة قصر النظر تقوم العين بتركيز أشعة الضوء على نقطة ما أمام الشبكية، مما يؤثر على رؤية الأشياء البعيدة، أمّا في حالة طول النظر فإنّ العين تقوم بتركيزها على نقطة خلف الشبكية،مما يؤثر على الرؤية القريبة.

تطور الرؤية

قد يتمكنّ الأطفال حديثي الولادة من الرؤية، ولكن قدرتهم على التركيز على التفاصيل محدودة، وتستمر المسارات البصرية في التطور مع العمر، ويستمر هذا التطور حتى سن 7-8 سنوات، ليكتمل نمو جميع المسارات البصرية وأجزاء الدماغ المعنية بالرؤية.

المصادر

  • Dr Mary Lowth () Anatomy of the eye, Available at: https://patient.info/news-and-features/anatomy-of-the-eye (Accessed: 15th October 2019).
  • Regents of the University of Michigan (2019) Anatomy of the eye, Available at: https://www.umkelloggeye.org/conditions-treatments/anatomy-eye (Accessed: 15th October 2019).
السابق
التهاب الشعب الهوائية الحاد -أسبابه وأعراضه وطرق علاجه
التالي
سرطان الغدة الدرقية: تعريفه، أعراضه، وعلاج سرطان الغدة الدرقية

اترك تعليقاً