أمراض العدوى

كيف تتأقلم مع الحجر الصحي؟

How to Cope With Quarantine

الحجر الصحي المنزلي يساعد على منع انتشار الأمراض المعدية، ولكن ليس من السهل التعامل مع هذا التغير في الروتين اليومي؛ لذلك لابد أن تأخذ صحتك العقلية بعين الاعتبار أثناء تواجدك في الحجر الصحي.

إن انتشار فيروس كورونا جعل من مفهوم المسافة الاجتماعية أمر لابد من المحافظة عليه أثناء التعامل مع الآخرين، حيث أن ذلك يقلل معدل انتشار عدوى الكورونا في المجتمع، كما وظهر مفهوم الحجر الصحي المنزلي الذي يتم اللجوء إليه في حالة التعامل مع أشخاص مصابين بالمرض.

كيف يؤثر الحجر الصحي على الصحة العقلية

تعرف مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الحجر الصحي بأنه فصل وتقييد حركة الأشخاص الذين تعرضوا لأمراض معدية لمعرفة ما إذا كانوا مرضى بعد ذلك، حيث أن بعض الأمراض قد تكون معدية قبل أن تظهر الأعراض عند الأشخاص المصابين.

بالإضافة إلى القلق والتوتر من تفشي المرض العالمي، فإن المكوث في الحجر الصحي يمكن أن يكون له أثر خطير على الصحة العقلية، جزء من السبب في ذلك هو تأثير الحجر الصحي على ثلاثة عناصر رئيسية للصحة العقلية:

  • الاستقلالية.
  • الكفاءة.
  • الترابط.

تترك العزلة التي يفرضها الحجر الصحي في كثير من الأحيان شعور لدى الناس بأنهم لا يسيطرون على الموقف، كما أنهم يشعرون بأنهم معزولون عن بقية العالم وغير قادرين على أداء واجباتهم المعتادة.

مع إغلاق المدارس، يختار العاملون العمل عن بعد، ويتم إلغاء النشاطات الاجتماعية الأخرى، وقد يكون احتمال البقاء في منزلك بسبب الحجر الصحي أمرًا شاقًا، حيث أن التواجد في المنزل لفترة طويلة أثناء الحجر الصحي يولد شعور بأن الوقت يمر ببطء، فحتى لو كنت في المنزل مع أفراد الأسرة الآخرين، يمكن أن يكون الشعور بالعزلة قويًا.

تشير جمعية علم النفس الأمريكية إلى أن العزلة الاجتماعية تنطوي على عدد من المخاطر الصحية، ومنها:

  • يمكن أن يؤدي الشعور بالعزلة إلى قلة النوم.
  • ضعف صحة القلب والأوعية الدموية.
  • انخفاض المناعة.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • ضعف الوظيفة التنفيذية، والذي من الممكن أن يؤدي إلى صعوبة في التركيز، وإدارة العواطف، وتذكر المعلومات، واتباع التوجيهات.
في حين أن الحجر الصحي قد يكون مؤقتًا فقط، إلا أن فترات قصيرة من العزلة والوحدة يمكن أن يكون لها نتائج سلبية على الصحة البدنية والعقلية.

التأثير المحتمل على الصحة النفسية الناتج عن الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا

نشرت مجلة اللانست الطبية مراجعة علمية تم فيها تحليل نتائج الدراسات السابقة للحصول على فكرة أفضل عن كيفية تأثير وباء الكورونا على أولئك الذين تم عزلهم، حيث وجدت المراجعة أن الضغوط النفسية شائعة أثناء فترات الحجر الصحي وبعدها، وغالبًا ما يشتكي الناس المحجورين من:

  • الخوف
  • الحزن
  • الشعور بالخدر.
  • الأرق.
  • الغضب.
  • أعراض الإجهاد اللاحقة للصدمة.
  • أعراض الاكتئاب.
  • مزاج سيء.
  • ضغط عصبي.
  • الاضطراب العاطفي.
  • التهيج.

العوامل التي تؤثر على التأقلم مع الحجر الصحي

من المهم أن تتذكر أن كل شخص يتعامل مع الضغط بشكل مختلف، فقد يكون بعض الناس أكثر قدرة على تحمل الحجر الصحي لمجموعة متنوعة من الأسباب بما في ذلك عوامل مثل المرونة والشخصية العامة، بعض العوامل التي قد تلعب دورًا:

صحتك النفسية الحالية

يمكن أن تؤثر حالات الصحة العقلية الموجودة سابقًا، بما في ذلك الاكتئاب واضطرابات القلق، على قدرة الفرد على التأقلم مع الحجر الصحي.

تعاملك مع الضغط النفسي

إذا كنت تميل إلى أن تكون مرنًا إلى حد ما في مواجهة الضغوط، فقد تكون لديك مهارات التكيف التي تسمح لك بالتأقلم مع الحجر الصحي دون العديد من الآثار السلبية.

شخصيتك

قد يكون للاختلافات في الشخصية تأثير على كيفية مواجهتك للعزلة، فالذين يتميزون بالروح المرحة قد يعانون أكثر مع مشاعر الوحدة التي تجلبها العزلة، وهذا لا يعني بالضرورة أن الانبساطيين بحاجة إلى الانغماس باستمرار في المواقف الاجتماعية، وهناك طرق لتلبية الحاجة إلى التفاعل مع الآخرين، يمكن أن تكون المجتمعات عبر الإنترنت طريقة رائعة للحفاظ على الاتصالات ويمكن أن يوفر التحدث على الهاتف التواصل الاجتماعي التي تشتد الحاجة إليها.

يميل الأشخاص الذين لديهم شخصيات أكثر انطواءً إلى الاستمتاع بالعزلة، لذلك قد يكون لديهم وقت أسهل في التعامل مع التفاعلات الاجتماعية المنخفضة أو المحدودة، ويميل الانطوائيون إلى الشعور بالإرهاق بعد الاختلاط بالآخرين، لذلك قد يتعاملون بشكل جيد جدًا أثناء الحجر الصحي – على الأقل لفترة من الوقت، حتى يحتاجوا إلى اتصال اجتماعي، لذلك لا يزال من الضروري العثور على طرق للتواصل مع الآخرين بطريقة ما.

مدة المكوث في الحجر الصحي

تعد مدة المكوث الحجر الصحي عاملاً رئيسيًا في تحديد مدى تعامل الناس مع الحجر الصحي، تشير الأبحاث إلى أن تقليل فترة الحجر الصحي يمكن أن يساعد في تخفيف الآثار السلبية للحجر، في حين أنه قد تكون هناك فترة زمنية دنيا مطلوبة من أجل التخفيف من انتشار المرض المحتمل، مثل العزل الذاتي الموصي به لمدة 14 يومًا لتقليل خطر انتشار فيروس الكورونا، قد يؤدي إطالة الحجر الصحي إلى ما بعد الوقت الموصي به إلى إلحاق ضرر أكبر بالصحة العقلية.

أشياء يمكنك القيام بها للتعامل مع الحجر الصحي

يقترح الباحثون أن هناك خطوات قد تساعد في التخفيف من بعض الآثار الصحية العقلية السلبية للحجر الصحي، ومنها:

إنشاء إجراءات روتينية

قد يكون الانقطاع في روتينك اليومي العادي أحد أصعب جوانب الحجر الصحي، فذلك يجعلك تشعر بأنك بلا اتجاه أثناء محاولتك معرفة كيفية ملء كل ساعات اليوم، إذا كنت تعمل من المنزل، فقد يكون من المفيد تنظيم وقتك مثل يوم العمل المنتظم.

كن نشطًا قدر الإمكان

حتى فترات عدم النشاط البدني القصيرة نسبيًا يمكن أن يكون لها تأثير على صحتك، عقليًا وجسديً، وجدت إحدى الدراسات أن أسبوعين فقط من عدم النشاط يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في كتلة العضلات وتأثيرات التمثيل الغذائي، لحسن الحظ، هناك الكثير من أفكار التمرين في المنزل التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على الحركة حتى عندما تكون متواجدًا داخل المنزل، قد يكون الحجر الصحي الخاص بك قصيرًا، ولكن البقاء نشطًا قد يساعدك على الشعور بالتحسن والحفاظ على مستويات لياقتك، إنها أيضًا طريقة رائعة للمساعدة في مكافحة الإحساس بالضيق والملل الذي يمكن أن يزداد الشعور به يومًا بعد يوم.

مكافحة الإحباط والملل

جزء من مشكلة الحجر الصحي ينبع من الملل والإحباط، فمن المهم إيجاد طرق لشغل وقت الفراغ، لذا حاول الحفاظ على روتينك قدر الإمكان، واستمر في العمل على المشاريع أو ابحث عن أنشطة جديدة لملء وقتك.

يمكن أن يوفر إنجاز الأشياء إحساسًا بالهدف والكفاءة، يمنحك شيئًا للعمل من أجله وشيئًا تتطلع إليه كل يوم، لذا ضع خطة، وأدرج بعض الأشياء التي ترغب في تحقيقها، ثم ابدأ في فحص بعض الأشياء من قائمتك كل يوم.

تواصل مع الآخرين

البقاء على اتصال مع أشخاص آخرين لا يقي من الملل فحسب، بل إنه أمر بالغ الأهمية أيضًا لتقليل الشعور بالعزلة؛ لذلك ابقِ على اتصال مع الأصدقاء والعائلة عبر الهاتف، تواصل مع الآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وإن أمكن، انضم إلى مجموعة دعم أو لوحة مناقشة خصيصًا للأشخاص في الحجر الصحي، فالتحدث مع الآخرين الذين يمرون بنفس الشيء يمكن أن يوفر شعورًا بالمجتمع والتمكين.

كن على اطلاع، ولكن لا تطغى في معرفة المعلومات

يميل الأشخاص إلى الشعور بالقلق بشكل أكبر عندما يشعرون أنهم لا يستطيعون الوصول إلى المعلومات التي يحتاجونها. من ناحية أخرى، ومع ذلك، هو الشعور بالذعر الذي يمكن أن ينبع من الانغماس على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في التقارير التي تركز على المعلومات غير الدقيقة أو السلبية بشكل مفرط، بدلاً من قضاء وقتك في مشاهدة أخبار الإشاعات، ركز على الحصول على معلومات مفيدة من مصادر موثوقة مثل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، ومنظمة الصحة العالمية (WHO) وإدارات الصحة بمدينتك، وطبيبك.

تذكر أن الأطفال مرهقون للغاية

قد وجدت الأبحاث أن الأطفال الذين مروا بالحجر الصحي قد ظهرت عليهم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة بأربعة أضعاف معدل الأطفال الذين لم يخضعوا للحجر الصحي.

توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) الآباء والأمهات الآخرين بالتحدث إلى الأطفال حول تفشي فيروس كورونا بطريقة إعلامية ومناسبة للعمر ومطمئنة.

تذكر لماذا تفعل هذا

عندما تشعر بالإحباط أو الحبس، قد يكون من المفيد التفكير في أسباب قيامك بالحجر الصحي بنفسك، إذا كنت قد تعرضت للفيروس المحتمل، فتجنب الآخرين هو عمل إيثار، فأنت تقلل من فرصة أنك قد تنشر المرض دون علم إلى أشخاص آخرين، حتى إذا لم تكن لديك أعراض حاليًا.

كيف تجد الدعم الطبي؟

هناك طرق للعثور على شخص للتحدث معه دون مغادرة المنزل، حيث تسمح الرعاية الصحية للأشخاص بالتحدث إلى الأطباء عن طريق مكالمة هاتفية أو رسالة نصية أو بريد إلكتروني أو من خلال مكالمة فيديو، كما ما هو معمول به في تطبيق طب فاكت للاستشارات الطبية، يمكن أن تكون طريقة رائعة للحصول على دعم إضافي في الأوقات الصعبة.

المراجع

  • Kendra Cherry (2020) How to Cope With Quarantine, Available at: https://www.verywellmind.com/protect-your-mental-health-during-quarantine-4799766 (Accessed: 1/4/2020).
السابق
الصحة العقلية خلال الحجر الصحي المنزلي نتيجة جائحة كورونا، ونصائح للحفاظ عليها
التالي
10 معلومات مهمة جدا حول فيروس كورونا المستجد وما الجديد بشأن هذا الفيروس

اترك تعليقاً