أمراض العظام

كسر الضلوع: كيف تتصرف إذا تعرضت لكسر في أحد أضلاعك

كسر الضلوع

يعتبر كسر الضلوع من الكسور المؤلمة، تعلم كيف تتصرف إذا تعرضت لكسر في أحد أضلاعك.

الضلوع

تعتبر الأضلاع من العظام صعبة الكسر، فهي محاطة بعدد من العضلات القوية كما أنها تستطيع امتصاص جزء كبير من الضربة قبل أن تنكسر. تنتج أغلب حالات كسر الأضلاع -بما يتضمن الأطفال- عن حوادث المركبات، بالإضافة إلى السقوط عن الأحصنة، إصابات الرياضة والسقوط من مكان مرتفع. وفي حالات قليلة فإنه يمكن للسعال الشديد في حالات مثل الالتهاب الرئوي أن تتسبب في كسر الأضلاع. من الممكن أن يتعرض كبار السن لكسر الأضلاع بصورة أكير من الشباب كما أن الأطفال يتمتعون بمرونة أكبر في أضلاعهم.

كسر الضلوع

هو حدوث كسر واحد أو أكثر في ضلع واحد أو أكثر، ويعتبر من الكسور المؤلمة جدًا لأن الأضلاع تتحرك أثناء أخذ النفس، السعال أو تحريك الجزء العلوي من الجسد.

وتعتبر الضلوع الموجودة في منتصف الصدر هي الأكثر تعرضا للكسر.

الأعراض

بعد التعرض لإصابة في الصدر، أو في حالة السعال الشديد يجب التفكير في وجود كسر للأضلاع إذا وجدت الأعراض التالية:

  • ألم شديد جداً أثناء التنفس
  • وجود ألم شديد بالضغط على الصدر باليد خصوصًا في منطقة الأضلاع المكسورة.
  • الشعور بفرقعة “تفتت” العظام تحت الجلد.

واحدة من أفضل الطرق لتشخيص الكسر هي معرفة آلية الإصابة، مثل التعرض لضربة في الصدر، أو السقوط على شي حاد، أو تحطيم الصدر خلال حادث سير أو حتى خلال نوبة سعالٍ شديد.

أنواع كسر الضلوع

في معظم الحالات فإن كسر الأضلاع يكون في مكان واحد ويكون في الغالب كسرًا غير كاملٍ للضلع بحيث أن جزء من الضلع مكسور فقط.

كسر الضلوع المتحرك والكسر الغير متحرك

الضلوع المكسورة بالكامل من الممكن أو غير الممكن تحريكها من مكانها. فاذا أمكن تحريك الضلع يسمى الكسر بالكسر المتحرك، ويحدث هذا النوع في الكسور في حالات مثل الطعن في منطقة الصدر. أما في حالة عدم القدرة على تحريك الضلع يسمى الكسر بالكسر الثابت (غير المتحرك).

الصدر السائب

بشكل نادر فإن جزء من الضلع ينفصل عن العظم والعضلات المحيطة به. فتفقد هذه المنطقة الجزء الثابت منها وتصبح متحركة أثناء التنفس. هذا الجزء يعرف بالقسم السائب وهو أخطر بكثير من الكسر البسيط للضلوع.

متى يجب علينا رؤية الطبيب؟

إن القوة اللازمة لإحداث كسر في الأضلاع كافية لإحداث المزيد من المشاكل التي قد تكون مهددة للحياة. من الممكن أيضا كسر أكثر من ضلع مرة واحدة. إن كسر أكثر من ثلاث ضلوع في آن واحد قد يكون مهددًا للحياة. وبما أن الطريقة الوحيدة للتأكد من وجود كسر هو عمل صورة بالأشعة السينية فيجب عليك الذهاب لقسم الطوارئ في أي وقت تشك فيه بوجود كسر في الضلوع.

إذا تعرضت لضربة قوية في منطقة الصدر كافية لجعلك تعتقد أنك كسرت ضلعًا أو اثنين، اذهب إلى قسم الطوارئ أو اتصل على رقم الطوارئ المخصص لبلدكم.

يصبح الأمر أكثر خطرًا إذا ظهرت على المريض بعض الأعراض أو العلامات التالية:

  • ضيق نفس شديد
  • خروج دم أثناء السعال.
  • الدوخة أو الارتباك.
  • الضعف العام.
  • خروج دم مع البول.

العلاج

توجد أخبار جيدة وأخرى سيئة فيما يخص علاج كسر الأضلاع البسيط، الأخبار الجيدة أنها على الأرجح ستُشفى من تلقاء نفسها دون حدوث مشاكل إضافية، أما الأخبار السيئة أن الكسر مؤلم جدًا، وقد يستغرق شفاؤه حوالي ستة أسابيع، ولا يوجد الكثير مما يمكنك فعله حيال ذلك.

في الماضي كان علاج كسور الأضلاع يتم عن طريق لف الصدر بواسطة رباط واسع يسمى حزام الضلوع، وفي دراسة أجريت عام 1990 وجدت أنه ما من فائدة تذكر للف المريض بالحزام، بالإضافة إلى ذلك وجد أن الحزام قد يتسبب بالمزيد من المشاكل في حالة كسر الضلوع المتحرك، لذلك فإن أغلب أطباء الطوارئ في يومنا هذا لا يقومون بلف الصدر بأي رباط.

إن أفضل علاج للضلوع المكسورة هو أخذ مسكن للألم (Nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs ويعتبر دواء أيبوبروفين (ibuprofen) أو دواء نابروكسين (naproxen) من أفضل الخيارات المتاحة.

المضاعفات

أكثر المضاعفات المشهورة الناتجة عن كسر الأضلاع هي صعوبة في أخذ النفس بسبب الألم الناتج عنه، فإذا لم يقم الشخص بالتنفس بشكل عميق فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تجمع المخاط في الرئتين مما يؤدي إلى حدوث التهاب مثل الالتهاب الرئوي.

كسر الأضلاع المتحرك قد يتسبب بحدوث ضرر للأنسجة والأعضاء المجاورة وفي بعض الأحيان من الممكن أن يتسبب بحدوث انهيار الرئة (pneumothorax) أو حدوث نزيف داخلي.

من المهم الحفاظ على رئتين صحيتين، فبينما تتماثل للشفاء قم بأخذ نفس عميق باستمرار، ومن المهم عدم الخوف من أخذ مسكنات الألم والأدوية المختلفة من أجل جعل الألم تحت السيطرة وحتى تستطيع أخذ نفس عميق بصورة أفضل.

إذا ما ذهبت إلى قسم الطوارئ فإن الأطباء قد يقوموا بإرسالك الى المنزل مع مجموعة من الأدوات التي قد تشجع على أخذ النفس العميق القوي. هذه الأداة تسمى محفز التنفس المقياسي (incentive spirometer)، وتقوم بقياس سعة الرئتين حيث يستطيع المريض معرفة حالة الرئتين لديه، وتقدير التحسن بينما تتماثل الضلوع المكسورة للشفاء.

المصادر

  • Rod Brouhard, EMT-P (November 22, 2019) Broken Rib Symptoms, Complications, and Treatment, Available at: https://www.verywellhealth.com/broken-ribs-symptoms-1298895 (Accessed: 7th January 2020).
  • C Hillermann, S Patil, MS MSc (January 2016) Rib fracture management, Available at: https://bjaed.org/article/S2058-5349(17)30119-1/fulltext (Accessed: 7th January 2020).
  • Brett S. Talbot , Christopher P. Gange, Jr, Apeksha Chaturvedi, Nina Klionsky, Susan K. Hobbs, Abhishek Chaturvedi (Feb 10 2017) Traumatic Rib Injury: Patterns, Imaging Pitfalls, Complications, and Treatment, Available at: https://pubs.rsna.org/doi/10.1148/rg.2017160100 (Accessed: 7th January 2020).
  • Gary Quick, MD (JULY 01, 1990) A randomized clinical trial of rib belts for simple fractures, Available at: https://www.ajemjournal.com/article/0735-6757(90)90073-9/pdf (Accessed: 7th January 2020).
  • News24 (09 July 2013) Twelve quick facts about rib fractures, Available at: https://www.news24.com/You/Archive/twelve-quick-facts-about-rib-fractures-20170728 (Accessed: 7th January 2020).
السابق
بكتيريا مارسا وكيفية التعامل مع الإصابة بالبكتيريا الخارقة!
التالي
فوائد التفاح: 5 فوائد صحية لثمرة التفاح يجب على الجميع معرفتها

اترك تعليقاً