أمراض الغدد والسكري

قصور جارات الدرق: الأسباب والأعراض وعلاج قصور الدريقات

قصور الدريقات قصور جارات الدرق

قصور جارات الدرق هو مرض ناتج عن نقص إفراز هرمون الباراثورمون من الدريقات، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الكالسيوم بالدم، وزيادة مستويات الفوسفات في الدم وما يترتب عليها من أعراض وعلامات.

  • يعتبر الإزالة العرضية للغدد الجاردرقية أثناء جراحة الغدة الدرقية السبب الأكثر شيوعًا لقصور الدريقات، بالإضافة لأسباب أخرى تعرف عليها في المقال.
  • أعراض مرض قصور الدريقات تعتمد على مستوى الكالسيوم بالدم وتتراوح ما بين الشعور بالتنميل في الأطراف وحول الفم إلى التشنجات اللاإرادية للعضلات واضطرابات في نبضات القلب والدورة الدموية.
  • يجب على المرأة الحامل الحفاظ على مستويات طبيعية من الكالسيوم لتقليل فرصة ولادة طفل بقصور الدريقات.
  • يتمثل علاج قصور الغدد الجاردرقية بتناول فيتامين “د” ومكملات الكالسيوم بشكل أساسي.
[/box]

ما هو قصور جارات الدرق

هو مرض ناتج عن نقص إفراز أو نشاط هرمون الباراثرومون من الغدد جارات الدرقية، الذي ينتج عنه انخفاض في مستويات الكالسيوم في الدم (Hypocalcemia)، وزيادة مستويات الفوسفات في الدم (Hyperphosphatemia)، وهي حالة نادرة جدًا، وتحدث عادةً بسبب تلف أو إزالة الغدد جارات الدرقية خلال جراحة الغدة الدرقية.

الدريقات، الغدد جارات الدرقية

هي أربع غدد صغيرة تقع في الجدار الخلفي للغدة الدرقية في الرقبة، تقوم بإفراز هرمون الباراثورمون الذي يساعد في تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفات في الدم، ويقوم هرمون الباراثورمون بالوظائف التالية:

  • تحرير الكالسيوم والفوسفات من نسيج العظم.
  • زيادة امتصاص الكالسيوم في الكلية.
  • زيادة وظيفة الكلية في تنشيط فيتامين د، والذي بدوره يزيد امتصاص الكالسيوم من الأمعاء الدقيقة. 

لكن يمكننا العيش على ما يرام وبدون قصور الدريقات، إذا كان لدينا نصف غدة من جارات الدرقية تعمل بشكل طبيعي.

أسباب قصور الدريقات

هناك سببين لقصور الدريقات وهما:

  • نقص إفراز هرمون الباراثورمون.
  • عدم استجابة الكلى والعظام لهرمون الباراثرومون.

وهناك أسباب عدة لنقص إفراز هرمون الباراثورمون، والتي تشمل:

1. الإزالة العرضية للغدد جارات الدرقية أثناء جراحة الغدة الدرقية

حيث يعتبر السبب الأكثر شيوعًا لقصور الدريقات، والذي يمكن أن يحدث لدى حوالي 1٪ إلى 3٪ من الحالات بعد استئصال الغدة الدرقية الكلي، والذي يعتبر أهم الآثار الجانبية لجراحة الغدة الدرقية.

2. خلل خلقي في تطور الغدد جارات الدرقية

حيث يولد الإنسان بدون أنسجة الغدد جارات الدرقية، وهي حالة نادرة وعادة ما تكون مصحوبة بخلل في جهاز المناعة الخلوي الذي يعرف بمتلازمة دي جورج (DiGeorge syndrome).

التدخل الجراحي في علاج فرط الدريقات

حيث قد يلحق الضرر بالغدد جارات الدرقية المتبقية خلال إجراء جراحات الغدة الجاردرقية، للمرضى الذين يعانون من زيادة إفراز هرمون الباراثرومون من الغدد جارات الدرقية (hyperparathyroidism).

قصور جارات الدرق المناعي الذاتي

وهي عبارة عن خلل في المناعة الذاتية التي ينتج عنها مهاجمة أنسجة الغدد جارات الدرقية، ويعتبر السبب الثاني من حيث الانتشار وكذلك قد يظهر كمرض وراثي في العائلة مصاحبًا لأمراض أخرى مثل قصور الكظر.

 التعرض للإشعاع

مثل العلاج باليود المشع لمرض الدراق الجحوظي، الذي يعرف أيضًا بمرض جريفز (Graves disease).

ترسبات الحديد في الغدة

كما في مرض (Hemochromatosis)، أو ترسبات النحاس كما في مرض ويلسون (Wilson disease).

أعراض قصور جارات الدرق

تعتمد الأعراض بشكل أساسي على مستوى الكالسيوم في الدم، فعند انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم يؤدي إلى أعراض مختلفة منها:

  • الشعور بالتنميل في اليدين والقدمين، وحول الفم؛ في الحالات الطفيفة.
  • التشنج اللاإرادي للعضلات في اليدين والقدمين وفي عضلات الوجه.
  • حدوث اضطرابات في القلب والدورة الدموية مثل انخفاض ضغط الدم.
  • الشعور بضيق النفس نتيجة لانقباض العضلات في الشعب الهوائية.

الفحوصات الطبية اللازمة لتشخيص قصور جارات الدرق

قد يشك الطبيب بإصابتك بقصور جارات الدرق بناءً على الأعراض، والنتائج التي يتوصل إليها من خلال التاريخ الطبي، والفحص السريري، ومن خلال فحوصات الدم لمستوى هرمونات الغدة الجاردرقية، ومستوى الكالسيوم والفوسفات والماغنيسيوم في الدم، ليتم التأكد بأن لديك قصور في نشاط الغدد جارات الدرقية.

يمكن أن تسبب المستويات المنخفضة من المغنيسيوم في انخفاض مستوى الكالسيوم، حيث يرتبط المغنيسيوم ارتباطًا وثيقًا بالكالسيوم في الجسم وعادةً يكون من السهل إصلاحها، ويعتبر إدمان الكحول المزمن سببًا متكررًا لانخفاض مستوى المغنيسيوم في الدم.

المرأة الحامل وقصور الدريقات

إذا أصبحت المرأة الحامل مصابة بالتهاب الغدد جارات الدرقية، وأدى إلى فرط إفراز هرمون الغدد الدريقية، الذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في دم الأم، ودخول الكالسيوم بنسبة عالية للجنين، ويؤثر على نمو الغدد الجاردرقية في الجنين، فهؤلاء الأطفال معرضون لخطر الولادة مع قصور في الدريقات.

لذلك يوصى النساء الحوامل اللواتي تعانين من ارتفاع مستويات الكالسيوم بالدم بسبب فرط الدريقات، أن تجري عملية لإزالة الغدة قبل منتصف الثلث الثاني من الحمل، لتقليل فرصة ولادة طفل يعاني من قصور الغدد جارات الدرقية.

علاج قصور جارات الدرق

بغض النظر عن سبب قصور الغدد جارات الدرقية، يعتبر فيتامين” د ” ومكملات الكالسيوم هي العلاجات الأساسية لقصور الدريقات، حيث يتناول المرضى الكالسيوم عدة مرات يوميًا إلى جانب جرعات عالية من فيتامين “د” مرة واحدة يوميًا. وسيقوم طبيبك بفحص دوري لمستوى الكالسيوم في الدم للحفاظ على المستوى الطبيعي له.

المصادر

السابق
أمراض الغدة الدرقية والحمل، كل ما تودين معرفته
التالي
قصور الغدة الدرقية، أسبابها وأعراض قصور الغدة الدرقية وعلاجها

اترك تعليقاً