الفحوصات المخبرية

قرحة المعدة: أسبابها، أعراضها، الفحوصات المستخدمة لتشخيص قرحة المعدة

حقائق سريعة عن قرحة المعدة وفحوصاتها

  • أكثر من نصف سكان العالم تحتوي أمعاؤهم على البكتيريا الملتوية البوابية “Helicobacter pylori” والتي تعتبر المسبب الأكثر شيوعا لقرحة المعدة.
  • تشير العديد من الأبحاث إلى ارتباط بعض حالات الإصابة بقرحة المعدة وتطور سرطان المعدة لدى الأشخاص المصابين بالبكتيريا الملوية البوابية خصوصاً إذا كانوا من المدخنين أو لديهم عادات غذائية سيئة.
  • تناول المسكنات مثل الأيبوبروفين ibuprofen والأسبرين aspirin بشكل مفرط ودون اتباع وصفة طبية أحد أسباب الإصابة بقرحة المعدة.
  • إن الإصابة بقرحة المعدة دون الرعاية الطبية وتشخيص جيد لها يزيد من خطورة إعادة الإصابة بها مراراً وبأعراض أشد خطورة.
  • فحوصات الكشف عن القرحة بالأغلب تكون الكشف عن البكتيريا الملوية البوابية من خلال إجراء فحص التنفس وفحص عينة البراز.
  • إجراء فحوصات الدم ليست تشخيصية لكن بأغلب الأحيان يطلبها الطبيب لتساعده في عملية التشخيص.

ما هي قرحة المعدة

قرحة المعدة هي عبارة عن تشققات والتهابات في الجدار المبطن للمعدة وأحيانا تصل إلى المريء (العضو الذي يسبق المعدة).

وجود تشققات للجدار المبطن للمعدة (العضو الذي يفرز إنزيمات حمضية لهضم الطعام)، يعني عدم إفراز مادة مخاطية بشكل كافي لكي تحمي المعدة من التأثر بالإنزيمات الهضمية. لهذا يشعر الأشخاص المصابين بحرقة بالمعدة نتيجة تأثر جدار المعدة بهذه الإنزيمات.

أسباب الإصابة بقرحة المعدة

هناك عدة أسباب للإصابة بقرحة المعدة أهمها:

  • إن السبب الأكثر انتشاراً للإصابة بقرحة المعدة هو الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية Helicobacter pylori حيث تعمل على تهتك الجدار المبطن للمعدة.
  • الأشخاص الذين يتناولون المسكنات بشكل كبير ودون وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين ibuprofen و الأسبرين aspirin.
  • الأشخاص مفرطي شرب الكحوليات والمدخنين.
  • الأشخاص المصابين بمتلازمة زولينجر إليسون، وهي عبارة عن وجود سرطان بالبنكرياس والأمعاء يعمل على زيادة إفراز هرمون الجاسترين، الذي يعمل على تحفيز المعدة لزيادة إنتاج الإنزيمات الهاضمة بشكل كبير مما يقلل من كفائة جدار المعدة بتحمل هذا القدر من الإنزيمات.

كيف تنتقل بكتيريا الملوية البوابية “H.pylori”

  • الأطعمة والمشروبات الملوثة وغير معروفة المصدر.
  • التعامل مع أشياء ملوثة بلعاب أشخاص مصابين بالبكتيريا الملتوية البوابية أو الاتصال المباشر بهم عن طريق التقبيل.
ليس جميع الا\أشخاص المصابين بعدوى بكتريا الملوية البوابية تتطور لديهم قرحة المعدة وتظهر عليهم الأعراض وذلك يعتمد على طبيعة ونوع البكتيريا ومدى شراستها.
ليس من الطبيعي وجود الميكروبات والبكتيريا داخل المعدة حيث درجة الحموضة العالية، لكن بكتيريا H. pylori تمتلك إنزيمات لها القدرة على التغلب على هذه الإنزيمات الحمضية الموجودة في المعدة.

 أعراض الإصابة بقرحة المعدة

بشكل عام تختلف الاعراض من شخص إلى آخر طبعا لطبيعة وانتشار المرض. ومن هذه الأعراض

  • ألم وحرقة في المعدة (أي ألم في منطقة ما بين سرة البطن وعظام الصدر)، خاصة عندما تكون المعدة فارغة، وأثناء الليل.
  • التقيؤ.
  • تجشؤ بشكل مستمر.
  • البراز أسود اللون.
  • فقدان غير مبرر للوزن.
  • انتفاخ في منطقة البطن.
  • فقر الدم.

فحوصات الكشف عن قرحة المعدة

بشكل أساسي عند وجود أعراض لدى المريض يقوم الطبيب بسؤال المريض عن التاريخ الطبي له وإن كان يتناول أي من المسكنات بشكل غير عادي.

أما إذا كان لديه أي شك بأن سبب القرحة هو عدوى بكتيريا البوابية الملتوية، يتم طلب فحوصات للتأكد من وجودها ومن أهم هذه الفحوصات:

  • فحص التنفس Urea breath test

يعطى المريض مشروب يحتوي على اليوريا، حيث أن بكتيريا H. pylori تمتلك إنزيم يقوم بتكسير اليوريا urea منتجة ثاني أكسيد الكربون وأمونيا، ووجود هذه النواتج في نفس المريض مؤشر على وجود البكتيريا في المعدة.

آلية الفحص: يعطى المريض مشروب أو حبة يحتويان على مادة اليوريا وبعد 10 إلى 20 دقيقة يطلب من المريض التنفس في كيس طبي.

نتيجة الفحص: وجود ثاني أكسيد الكربون والأمونيا في الكيس الطبي مؤشر على الإصابة بعدوى بكتيريا H. pylori

هناك بعض الأدوية قد تؤثر على نتيجة الفحص لذا يجب عدم استخدامها دون إعطاء علم للطبيب مثل، clarithromycin omeprazole ,amoxicillin.
المشروب الذي يعطي للمريض ليس له أي أعراض جانبية أو أضرار على صحة المريض حيث يستطيع الجسم التخلص منه بالكامل.
  • فحص الدم

يقوم الطبيب أو فريق التمريض بأخذ عينة دم من المريض للبحث عن الأجسام المضادة (Antibody) التي يكونها الجسم ضد البكتيريا H.pylori.

النتيجة الإيجابية بوجود الأجسام المضادة في عينة الدم ليست نتيجة حتمية للإصابة فقد تكون عدوى سابقة وتم القضاء عليها من قبل الجسم لذا يجب استخدام فحص تشخيصي آخر، ولا يستخدم الفحص للتأكد من الشفاء من العدوى بعد استخدام العلاج.

  • فحص عينة البراز Stool/fecal antigen test

يطلب من المريض عينة براز في علبة بلاستيكية يعطى له، ويتم البحث في المختبر خلال إجراءات معينة عن مولد الضد (Antigen)، وهو جزء يعبر عن وجود البكتيريا داخل المعدة وأمعاء الشخص.

يعتبر هذا الفحص تشخيصي ويتم استخدامه للتأكد من فعالية العلاج وزوال العدوى.

لإنجاح هذا الفحص ينبغي على المريض التوقف عن تناول المضاد الحيوي 3 أسابيع أو اكثر.
  • المنظار (Gastroscopy)

هي عملية يتم فيها إدخال أنبوب طبي يحتوي على كاميرا صغيرة من خلال الفم إلى المعدة للتشخيص والتأكد من وجود القرحة في جدار المعدة ويستغرق هذا الفحص ما مدته 20 دقيقة.

آلية الفحص:

  1. يتم تخدير المريض اما بإعطائه حقنة أو استخدام بخاخ للتخدير الموضعي
  2. لا تحتاج العملية الى مبيت المريض داخل المستشفى وبقائه تحت العناية الطبية ويستطيع الذهاب دون أي خطر بعد تشخيص القرحة المعدية أو غيرها من الأمراض.
  3. إذا تم التشخيص بوجود تقرحات معدية وتم إعطاء العلاج للمريض، يتم إعادة الفحص بعد 3 إلى 4 أسابيع للتأكد من نجاح العلاج.
من المهم عدم تناول أي علاجات أو أدوية دون علم الطبيب قبل إجراء الفحص وخاصة المضادات الحيوية.
  • عينة نسيج من المعدة Biopsy

يتم أخذ جزء من الجدار المبطن للمعدة للكشف عن وجود القرحة، وقد يحتاجها الطبيب كذلك للتأكد أن المسبب هو بكتيريا الملوية البوابية ولدراسة تأثير المضاد الحيوي عليها ومدى حساسيتها لها حيث أنه قد تتطور سلالات من البكتيريا مقاومة للمضاد الحيوي المستخدم في القضاء عليها.

آلية إجراء الفحص: يتم إدخال أنبوب طبي من الفم يحتوي بطرفه على كاميرا صغيرة تستخدم لأغراض طبية وإبرة يتم من خلالها أخذ العينة من الجدار.

تحضيرات الفحص هي نفس الإجراءات المتبعة بعملية المنظار.

المصادر

  • (28 January 2019) Peptic ulcer, Available at: https://medlineplus.gov/ency/article/000206.htm?fbclid=IwAR1WWFoYiYbDVw5Zz_EzsS5nNbm5oqwa-p-zyrSBzw82_DwlfoHRueqBRXU#top (Accessed: 14 Feb,2019).
  • (December 19, 2018) Helicobacter pylori Testing, Available at: https://labtestsonline.org/tests/helicobacter-pylori-testing(Accessed: 13 Feb,2019).
    (December 19, 2018)
  •  Peptic Ulcers (Stomach Ulcers), Available at: https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/peptic-ulcers-stomach-ulcers (Accessed: 14 Feb,2019).
  • Lydia E. Wroblewski,, Richard M. Peek, Jr.,and Keith T. Wilson1 (2010 Oct; 23(4): 713–739.) Helicobacter pylori and Gastric Cancer: Factors That Modulate Disease Risk, Available at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2952980/(Accessed: 14 Feb,2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
الإجهاض التلقائي: تعريفه، أسبابه، أعراضه، تشخيصه، وطرق علاج الإجهاض التلقائي
التالي
متلازمة الرقبة النصية: أعراضها، أسبابها، آلية تطور المرض، العلاج الطبيعي وكيفية الوقاية منها

اترك تعليقاً